كيف توفي أبو بكر الصديق

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ٦ أكتوبر ٢٠١٥
كيف توفي أبو بكر الصديق

أبو بكر الصديق

عبد الله بن عثمان التيمي القرشي كنيته أبو بكر، لقب بالصديق، لأنّه كان من أوائل من اتبع الدين الإسلامي وصدقه دون نقاش أو جدال، وله قيمته ومكانته العالية في الإسلام فقد كان أقرب الرجال إلى سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وصاحبه أثناء هجرته إلى المدينة والخليفة الأوّل للمسلمين بعد وفاته وواحد من العشرة المبشرين بالجنة.


حياته

ولد أبو بكر الصديق في عام 753 م، وقد كان أحد عظماء قريش وأغنيائها في فترة الجاهلية، وعندما عرض عليه سيدنا محمد الإسلام أسلم بلا تردد، كما كان دائم المرافقة للنبي وحضر معه جميع رحلاته وغزواته، ممّا جعله ملم بجميع نواحي الدين الإسلامي، وبعد وفاة النبي عليه الصلاة والسلام قام المسلمون بمبايعته ليكون أوّل خليفة للمسلمين، وقد شهدت الدولة الإسلامية توسع وازدهار في عهده حيث قام بضمّ الجزيرة العربية بأكملها وبلاد الشام والعراق إلى إدارة الدولة الإسلامية.


وفاته

مرض أبو بكر الصديق مرضاً شديداً في شهر جمادى الآخرة من العام الثالث عشر للهجرة، وعندما تمكن منه المرض قام بجمع المسلمون ليطلعهم على شدة مرضه ودنو أجله، وعلى رغبته في إختيار خليفة للمسلمين من بعده في حياته حتى لا يختلف المسلمون بعده ويتفرقوا، وبعد مشاورات بينه وبين كبار المسلمين قاموا باختيار عمر بن الخطاب ليكون خليفة المسلمين من بعده، وقام بكتابة عهد مكتوب في ذلك ليعمم بين المسلمين.


استمر مرض أبو بكر الصديق 15 يوماً، وتوفي في يوم الإثنين الموافق 22 جمادى الآخرة من عام 13 للهجرة عن عمر يناهز 63 عام، وقامت زوجته أسماء بنت عميس بغسله بعد موته، وصلّى عليه جموع المسلمين صلاة الجنازة في المسجد النبوي حيث كان خليفته عمر بن الخطاب إمام المصلّين ودفن بجانب قبر الرسول عليه الصلاة والسلام تنفيذاً لرغبته، وكان عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان ابنه عبد الرحمن من حملوه ووضعوه في قبره، وحزن المسلمون على وفاة خليفتهم حزناً شديداً حيث لم يرى المسلمون حزناً مشابهاً لذلك من بعد الحزن الذي حلّ بهم يوم وفاة النبي عليه الصلاة والسلام.


زوجاته وذريته

تزوّج أبو بكر الصديق أربع مرات فكانت زوجته الأولى قتيلة بنت عبد العزى، أمّا زوجته الثانية فهي أم رومان بنت عامر، والثالثة أسماء بنت عميس، ومليكة بنت خارج، وأنجبن له ثلاثة ذكور وثلاث إناث هم عبد الرحمن، وعبد الله، ومحمد، وأسماء، وعائشة، وأم كلثوم .