كيف دفن الرسول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤١ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٥
كيف دفن الرسول

وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

توفي سيدنا محمد في ضحى يوم الاثنين 12/ ربيع الأول في عام 11 هجري، بعد مرض حل به لعدد من الأيام، حيث لزم فراشه في حجرة زوجته عائشة بنت أبي بكر في أيامه الأخيرة من شدة المرض والتعب، ولم يكن يخرج منها إلا قليلاً، روي عن عائشة رضي الله عنها أنّ رسول الله توفي بين سحرها ونحرها، وكان قد نظف أسنانه قبل موته بقليل، ثمّ رفع أصبعه للأعلى وشخص نظره للأعلى وهو يتمتم ويقول "إلى الرفيق الأعلى" ورددها ثلاث مرات متتالية، إلى أن سحب ملك الموت روحه ليلتحق بالرفيق الأعلى إلى جانب الأنبياء والشهداء.


دفن الرسول صلى الله عليه وسلم

تحديد مكان القبر

اختلفت جموع المسلمين في تحديد المكان لذي سيدفنون فيه نبينا الكر يم عليه الصلاة والسلام، فاقترح البعض منهم دفنه في المسجد النبوي، كما اقترح البعض الآخر دفنه مع الصحابة والتابعين والشهداء، إلا أنْ روى أبو بكر عن النبي عليه الصلاة والسلام حديثه بأنّ الأنبياء يدفنون حيث تقبض أرواحهم، فأجمعوا على هذا الرأي، بدفنه مكان قبض روحه، وهي غرفة سيدتنا عائشة رضي الله عنها.


حفر القبر

كان أبو عبيدة عامر بن الجراح هو من يتولى حفر قبور أهل مكة المكرمة، وأبو طلحة زيد بن سهل هو من يتولى حفر قبور أهل المدينة المنورة، بعث العباس رجلين في طلبهما لحفر قبر الرسول، فحضر أبو طلحة قبل أبي عبيدة، فتولى هو حفر قبر النبي عليه السلام مكان فراشه الذي توفي عليه في غرفة زوجته عائشة.


الصلاة على الرسول الكريم

أوصى الرسول عليه السلام قبل موته، بتركه بعد غسله وتكفينه في فراشه وحيداً لساعة من الوقت، حتى يصلي عليه جبريل والملائكة، ثم يدخل عليه أهل بيته من الرجال فيصلوا عليه، يتبعهم بعد ذلك أهل بيته من النساء، ثم يدخل عليه عموم المسلمين جماعات للصلاة عليه دون إمام، ونفذ المسلمون وصية الرسول في الصلاة عليه فدخل الرجال للصلاة على الرسول الكريم وتوديعه جماعات، ثمّ لحقتهم بعد ذلك النساء ثمّ الصبيان.


دفن الرسول صلى الله عليه وسلم

تأخر دفنه عليه السلام إلى مساء ليلة الأربعاء، بسبب أعداد المسلمين الكبيرة التي حضرت للصلاة عليه وتوديعه، وتولى دفن رسول الله ووضعه في قبره كلّ من علي بن أبي طالب، وشقران مولى الرسول والفضل وقثم ابني العباس.

404 مشاهدة