كيف نتوضأ للصلاة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ١٦ يوليو ٢٠١٥
كيف نتوضأ للصلاة

الوضوء

معناه في الّلغة الحسن والنّظافة والبهاء، سمّي بذلك في الشّرع لأنّه يعتبر نور وطهارة من ظلمة الذّنوب، والوضوء في المعنى الشّرعيّ الحنفيّ هو غسل الأعضاء الثّلاثة بالماء ومسح ربع الرّأس، وعّرفه المذهب المالكيّ بأنّه غسل ومسح في أعضاء مخصوصة لرفع حدث، وعرّفه المذهب الشّافعيّ بأنّه استعمال الماء في أعضاء مخصوصة مفتتحًا بنيّة، أمّا المذهب الحنبليّ فيعرّفه بأنّه استعمال ماء طهور في الأعضاء الأربعة على صفة مخصوصة، وتقريباً جميع التّعريفات تتّفق فيما بينها على أنّ الوضوء هو غسلٌ ومسحٌ لأعضاء مخصوصة، قال الله تعالى في كتابه العزيز" يا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى المَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الكَعْبَيْنِ، وقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم "لا تقبل صلاة بغير طهور". وتبدأ طهارة المسلم والمؤمن من الحدث بول أوغائط أو ريح أو مذي أو ودي أو حصو أو دود وغيرها من نواقض الوضوء.


فرائض الوضوء

  • النيّة: وهنا تكون واجبة لأنّ الوضوء عمل ولايصحّ الوضوء إلّا بها، وتعتبر فرض من فرائضه فلايجوز الوضوء إلّا بالنيّة، حيث قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:"إنّما الأعمال بالنيّات"، ومكان النيّة هنا القلب، والنيّة تكون أوّل الوضوء وقبل غسل الوجه.
  • غسل الوجه: ويكون غسل الوجه من منبت الشّعر في الأعلى عند الجبهة إلى أسفل الذّقن في الأسفل، ومن منبت الشّعر عند شحمة الأذن إلى منبت الشّعر في الطّرف الآخر عند شحمة الأذن الأخرى، مروراً بكافّة أجزاء الوجهمع ضرورة التّخليل ما بين الّلحية عند الرّجل إذا كانت قصيرة أمّا إذا كانت الّلحية طويلة فيكتفي بغسل ما يظهر منها، ويتمّ ذلك عن طريق وضع الماء بالكفّين المتلاصقتين، ورشق الماء على الوجه، ومسحه من الأعلى إلى الأسفل.
  • غسل اليدين: ويمتدّ من أطراف الأصابع إلى أطراف المرفقين، ويتمّ ذلك بغسل اليد اليمنى من أطراف الأصابع والكفّ والمرفق والسّاعد إلى الكوع، حتّى يصل الماء إلى عضد اليد، وبعد ذلك لليد اليسرى بنفس الطّريقة، وقال الله تعالى في محكم كتابه:"فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى المَرَافِقِ".
  • مسح الرّاس: وهنا يكون مسح الرّأس جزء منه أو كلّه، لكن المحبّب هو مسح جزء من الرّأس، لأن الله تعالى ذكر ذلك في كتابه العزيز:"وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ" والباء هنا هي للبعض وليس للكلّ.
  • غسل الرّجلين حتّى الكعبَين: ويتمّ ذلك بغسل القدم من الرّجل اليمنى من أصابع القدم حتّى الوصول إلى الكعب، وسكب الماء على أجزاء القدم والتّدليك، ثمّ نغسل القدم اليسرى بنفس الطّريقة.
  • التّرتيب والموالاة: والمقصود هنا ترتيب هذه الفرائض كما ذكرت في الآية بالكريمة بالتّرتيب المتتابع دون فواصل من الزّمن.


سنن الوضوء

  • استعمال السّواك ووقته يكون عند المضمضمة ليصبح الفم نظيفاً مع الأسنان تهيئةً لمناجاة الله وقراءة القرآن.
  • غسل الكفّين ثلاث مرّات قبل غسل فاليدين هما اللّـتان تنقلا الماء لغسل باقي الأعضاء في الوضوء.
  • المضمضة والاستنشاق وذلك قبل غسل الوجه، والمبالغة بهما إذا لم يكن الشّخص صائماً.
  • التّخليل بالماء للّحية، وتخليل أصابع اليد والرّجلين.
  • التّيامن وهو البدء باليد اليمنى ثمّ اليد اليسرى، وبعد ذلك القدم اليمنى ثمّ اليسرى.
  • الزّيادة في الغسل لليدين والوجه والرّجلين لثلاث مرّات بدلاً من مرّةٍ واحدةٍ.
  • يستحبّ أن يقول الإنسان المؤمن بعد الوضوء (أشْهَدُ أنْ لا إله إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيك لَهُ، وأشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنَ التَوَّابِينَ، واجْعَلْني مِنَ المُتَطَهِّرِينَ، سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ، أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إِلاَّ أنْتَ، أسْتَغْفِرُكَ وأتُوبُ إِلَيْكَ).
555 مشاهدة