كيف نحيي ليلة القدر في المنزل

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٤ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٦
كيف نحيي ليلة القدر في المنزل

ليلة القدر

خير الشهور شهر رمضان، وخير ليالي العام ليالي شهر رمضان، وأفضل لياليه ليلة القدر والتي هي خير من ألف شهر، وقد نزلت سورة كاملة في القرآن الكريم تحدثت عن هذه الليلة لفضلها العظيم وأهميتها الكبيرة، حيث قال الله عز وجل: (إنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ*وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ*لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ*تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ*سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ) [القدر: 1-5].


فضل ليلة لقدر

  • أنزل الله تعالى فيها القرآن الكريم على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم.
  • تعتبر ليلة مباركة فهي خير من ألف شهر.
  • تتنزل فيها الملائكة الكرام.
  • يسود الأمن والسلام على أهل الإيمان، فهي سلام حتى مطلع الفجر.
  • يغفر الله تعالى فيها ما تقدم من الذنوب لمن قامها إيماناً واحتساباً.
  • تُكتب فيها مقادير السنة.
  • تخلو من الشياطين وأذاها.
  • تتنزل فيها الرحمات والبركات.


كيفيّة إحياء ليلة القدر في المنزل

من الأفضل إحياء ليلة القدر في المسجد جماعة مع المصلّين ليتسنّى للعبد تحصيل الأجر والثواب الأعظم، فصلاة الجماعة أفضل وأعظم أجراً من صلاة الفرد، لكن الله عز وجل لم يكّلف نفساً إلا وسعها، ومن لم يستطع ذلك فله اغتنام هذه الليلة المباركة في منزله، لكن يجب عدم التفريط وترك فعل الطاعات فيها، ولكلّ امرئ قدرته وطريقته في إحياء هذه الليلة العظيمة، وسنذكر بعض العبادات والأعمال الصالحة لإحياء ليلة القدر، حيث التنقّل والتنوّع في العبادات، فلا تملّ النفس بل تسعى جاهدة وبشغف لفعل المزيد حتى بزوغ الفجر، وهي كالآتي:

  • أخذ قيلولة وسط النهار كي تعين على قيام ليلة القدر بنشاط.
  • تجديد النية وإخلاصها لله تعالى وحده.
  • المحافظة على الفرائض في وقتها، وأداؤها على أكمل وجه وفي المسجد جماعة لمن لا عذر له.
  • الحرص على أذكار الصباح والمساء.
  • قيام ليلة القدر بأداء النوافل قدر المستطاع أول الليل ووسطه وآخره، ولا بدّ من الحرص الشديد على اغتنام الثلث الأخير من الليل حيث النزول الإلهي، والقبول، والاستجابة.
  • تلاوة القرآن الكريم.
  • دعاء الله تعالى ولا سيما في ثلث الليل الأخير.
  • الاستغفار، وذكر الله تعالى بكثرة، والتنوّع فيه.
  • الصلاة على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.
  • تجديد التوبة وسؤال الله تعالى توبة نصوحة.
  • التصدق على الأهل والفقراء والمحتاجين.
  • بر الوالدين والإحسان إليهما والدعاء لهما.
  • النوم لبعض الوقت لمن لم يستطع مواصلة السهر ليقوى جسمه ويستعيد طاقته ونشاطه.
  • الإكثار من دعاء: (اللهم إنك عفوّ تحب العفو فاعف عني).