كيف يتم سجود السهو

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٧ ، ١ نوفمبر ٢٠١٥
كيف يتم سجود السهو

سجود السهو

هنالك الكثير من المسلمينالذين لا يعرفون الكثير عن سجود السهو، وطريقة أدائه وأحكامه والحالات التي يجب أن يقوم المسلم بسجود السهو فيها، وهناك بعض الأشخاص الذين لا يقومون به، ونظراً للأهمية الكبيرة لسجود السهو لصحّة صلاة المسلم سوف نقوم بتسليط الضوء على هذا الموضوع ومعرفة أحكامه وكيفية القيام بسجود السهو.


تعريفه

هو عبارة عن سجود يقوم فيه المسلم بأداء سجدتين مثلهما مثل غيرهما من السجدات التي يقوم بها المسلم في الصلاة المعتادة، وذلك لحدوث شكّ في الصلاة كالزيادة أو النقصان في عدد الركعات التي صلّاها في صلاته، ويعتبر سجود السهو واجبة فعلى المصلي أن يقوم بها عندما يسهو في صلاته، ويكون سجود السهو بأن يقوم المصلّي بالنية ثمّ يسجد، فلا يحتاج إلى التكبير قبل السجود، ثمّ يقوم برفع رأسه، ثمّ يجلس، ثمّ يسجد، ثمّ يرفع رأسه، ثمّ يسلم.


أسباب أدائه

الأسباب التي من أجلها يقوم المصلي بسجود السهو هي:

  • قيام المصلّي بالزيادة في الصلاة وتكون هذه الزيادة إمّا في الركوع أو السجود أو القيام، فإذا كانت الزيادة متعمّدة فإنّها تبطل صلاته، أمّا إذا كانت الزيادة نتيجة للنسيان فيجب عليه أن يقوم بسجود السهو بعد أن يتمّ الصلاة ويسلّم.
  • النقص في أي ركن من أركان الصلاة كالفاتحة، والتشهّد وغيرها من أركان الصلاة، أو أي واجب من واجبات الصلاة، كقول سبحان ربي الأعلى في السجود، أو غيرها من واجبات الصلاة، فإذا أدرك المصلّي هذا النقص وهو في نفس الركعة يعود ويقوم بها، ثمّ يسجد سجود السهو بعد التسليم، أمّا في حالة تذكّره عند الفراغ من أداء هذه الركعة والانتقال إلى الركعة التي تليها يقوم بإكمال صلاته والقيام بسجود السهو بعد الانتهاء من الصلاة وبعد التسليم.
  • عند حدوث شكّ في الصلاة سواء بالزيادة أو النقصان، ففي هذه الحالة يعمل المصلي على المراجحة بينهما والعمل بهما، وبعد ذلك يقوم المصلّي بسجود السهو قبل أن يسلم، ويجوز له عدم ترجيح أي نقص أو زيادة، ويعمل على إكمال الصلاة والقيام بسجود السهو قبل أن يسلم.


في حالة سها الإمام في الصلاة يجب على المصلين اتّباعه في أداء سجود السهو، وسواء سجد الإمام للسهو قبل أن يسلم أو بعد السلام يجب على المصلين اتّباعه في سجود السهو، لقول الرسول صلّى الله عليه وسلم: " إنَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ فَلا تَخْتَلِفُوا عَلَيْهِ، فَإِذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا , وَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا، وَإِذَا قَالَ : سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ , فَقُولُوا : رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ، وَإِذَا سَجَدَ فَاسْجُدُوا، وَإِذَا صَلَّى جَالِساً فَصَلُّوا جُلُوساً أَجْمَعُونَ ." فلذلك يجب على المصلّين الالتزام بما يقوم به الإمام وعدم مخالفته.