كيف يساهم الوضوء في الوقاية الصحية

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٢ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠١٥
كيف يساهم الوضوء في الوقاية الصحية

الوضوء

إنّ الوضوء عبادة يستعدّ بها المؤمن للوقوف بين يدي الله في الصلاة، وهو شرطٌ لصحة الصلاة، فلا صلاة بدون وضوء، ففي الوضوء ينظف المسلم نفسه، ويطهّر قلبه من الذنوب، ويعيد تأهيل صحّته النفسية، ليلبس لبساً جديداً يشرق به حياته، ويمكننا استنتاج أهمية الوضوء من قول الرسول عليه السلام (مَن توضَّأ فأحسن الوضوءَ، خرجتْ خطاياه من جسده، حتَّى تخرُجَ من تحت أظفاره) رواه مسلم.


عند الوضوء، أو تطهير الجسم بالمياه البارد يحدث العديد من التغيّرات في أجسامنا؛ لأنّ الماء من أهمّ عناصر مكونات الجسد، ويشّكل أكثر من ثلثي أجزائه، وعندما يحتاج الجسم إلى الماء لتبريده أثناء ارتفاع درجة حرارته، أو عندما تتبخر مياه الداخلية بواسطة العرق، فإنّ الوضوء يلبّي هذه الحاجة فيبرد الجسد من الخارج، ويساعد في انخفاض درجة حرارة الجسم.


أهمية الوضوء في الوقاية الصحية

  • الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي: إنّ الإنسان عندما يستنشق الماء اثناء الوضوء، فإنّه يقوم بدفع الأوساخ العالقة بشعر مدخل الأنف، ويُطّهر مجاري الأنف من معظم الجراثيم التي تتجمّع في جوانبه، وعندما يستخدم الإنسان الماء البارد في وضوئه، فإنّ هذا يقي الشخص من الزكام.
  • الوقاية من الأمراض الجلدية: إنّ مهمّة النظافة تقوم على العناية بالجلد، والوقاية من الأمراض التي تصيبه، وخاصة الأجزاء التي تكون مكشوفة منه، ويعدّ الغسل المتكرّر ضروري لفتح مسامات الغدد العرقية، وهذا ما يحقّقه الوضوء فهو يمنع وصول الجراثيم إلى داخل الجسم، ويحفظ وظائف الجلد.
  • وقاية الفم وتطهيره: تعمل المضمضة على طرد كل ما يتعلّق بالفم والأسنان من بقايا الطعام، والتي لو تركت دون تنظيف ستؤدّي إلى ظهور رائحة كريهة في الفم؛ لأنّ المواد الغذائية المتبقية من فضلات الطعام تتحوّل بسرعة إلى رائحة كريهة، ومع الوقت تعمل هذه البقايا على إحداث ورم في اللثة، وتلف في الفم، وتسّوس الأسنان، والتهاب اللسان.
  • تنشيط الدورة الدموية: إنّ المياه التي يتمّ وضعها على الوجه، واليدين أثناء القيام بالوضوء بما يقارب الخمس مرات في اليوم، تساعد على انبساط وانقباض العروق الشعرية في الطبقة السطحية من الجلد، ممّا يساهم في زيادة حركة القلب، ويقوّي التنفس، كما أنّه يؤدّي إلى تجدّد حيوية الجسم، وتنشيط الدورة الدموية، وهذا ما يؤدّي إلى تنبيه الأعصاب القلبية، والرئوية، والمعوية، وجميع الأعضاء في الجسم.
  • وقاية العيون من الرمد: إنّ غسل العيون أكثر من مرّة في اليوم يحمي الشخص من الإصابة برمد العيون.
  • الوقاية من الأمراض المعدية: من أركان الوضوء أن يقوم الشخص بغسل يديه، ممّا يساعد في القضاء على العديد من الجراثيم التي تسبّب بعض الأمراض مثل الالتهاب المعوي.
  • راحة للجسم: تحتوي القدم على منعكسات تُؤثّر على الجسم كله، لذلك فعندما يغسلها الشخص أثناء الوضوء، فإنّه يساعد في إضفاء الراحة، والسكينة على الجسم.
336 مشاهدة