كيف يستجاب الدعاء

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٠ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٤
كيف يستجاب الدعاء

الدعاء

ما أروع الإسلام الذي جعلَ الدعاء عبادة من العبادات التي يؤدّيها العبد لمصلحتهِ الشخصيّة ، ويعرف الدعاء بمناجاة العبد لربّهِ لكي يحقّق لهُ مطلب معيّن أو شيء يريد تحقيقهُ ويكون الألحاحُ فيهِ بالطلب من الله تعالى ، ويعتبر الدعاء الى الله تعالى من أفضل العبادات وأعظمها وأكثرها أجراً والتي تعتبر من الأمور التي يكون فيها العبد قريب من الله تعالى وهي الصلة بين العبد وربّهِ ، فالدعاء من الأمور التي يكون فيها الخوف إذا كان الله تعالى سوف يجيبُ بالدعاء أو لا لتوفّر بعض الشروط التي لا يقبلها الله من عبدِهِ أذا لم تكون موجودة وسنعرف ما هي شروط إستجابة الدعاء .

كيف يستجاب دعائك

هناك شروط يجب أن تتوفّر في الإنسان عندما يناجي ربّهُ وهذه الشروط :

  • الإخلاص لله تعالى : من أعظم درجات العبادة عند الله هي الإخلاص ويكون الإخلاص عدم وجود نفاق أو رياء عند عبادة الله ، فالله مطّلع على قلبك ويعرف ماذا يدور في خاطرك فكن مخلصاُ لله تعالى ولا تعصي أمرهُ ولا تعصيهِ في الغيب وأنتَ في خلوَ ، فإن وجدت فيكَ هذه الصفة فاعلم أنّكَ قريب من الله ويسمع دعائك .
  • اليقين بالإجابة والجزم : أي بمعنى أن تدعو الله تعالى وأن تكون على يقين بأنّ الله تعالى يسمعك وسيلبّي رغباتك وتكون على علم بأنّ الله تعالى على كلّ شيء قدير ، فمن الغير المعقول أنّكَ تعلم والجميع يعلم بأنّ الله تعالى قادر على كلّ شيء ويكون هناك الشكّ في قلبك بأنّ الله تعالى لا يسمعُ دعائك ، فكن واثق بأنّ الله تعالى معك وسيكون الناصر الوحيد لك .
  • لا تسأل سوى الله : إنّ الله لا يحبّ العبد الضعيف الذي يطلب من الناس ويشكي لهم حالهُ وتجدهُ ذليل بين النّاس ، فالله لا يعبد بجهالة أو ضعف ، إنّ الله يحبّ العبد القوي الذي لا يطلب الاّ سواهُ ولا يكون ضعيف بين الناس ويناجي الناس ، بل يجب أن تكون عبد لا يطلب سوى الله ولا يركع سوى لله ولا ينحني سوى لمن خلقهُ ، فبيدهِ الخير كلّهُ والعزّ والرزق .
  • الشكر على نعم الله : إنّ الله يحبّ العبد الذي يشكرهُ أكثر من الذي يطلبُ منهُ ليس لأنّ الله تعالى لا يقدر على أن يعطي بل يعطي بلا مقابل ولكن يحبّ العبد الذي يعرف النعم التي وجدها فيهِ ويشكرها عليهِ قبل أن يطلب ما حرمهُ الله تعالى وأخّرهُ لهُ ، فهنا يكون العطاء ضعفين لكي يرضي الله عبدهُ الذي كان يشكرهُ على نعمهِ ويعطيهِ ما كان لا يتوقّعهُ .
  • الإكثار من الأعمال الصالحة : الأعمال هي أساس القبول عند الله تعالى ، فمن الجميل عندما تشعر أنّك مريض تتصدّق لتطبيق أمر الرسول ودواو مرضاكم بالصدقة ، أو العطف على المساكين والرحمة وجميع الأمور التي تقرّب العبد الى ربّهِ لكي يكون سميع الدعاء عند الله عزّ وجل .
  • الإعتراف بالذنب والإستغفار الكثير : إنّ الإستغفار هي من أحد الأمور التي تقرّب الرزق وتعجّل فيهِ وتطفي غضب الله تعالى على عبدهِ وتجعلهُ قريب لله تعالى .
  • التوسّل الى الله تعالى بمناجاةِ أسمائهِ التي وصفها الله عن نفسهِ : يجب أن يكون الدعاء بذكر أسماء الله الحسنى وتعظيم الله تعالى ويكون فيهِ الخشوع من أسمائهِ كأن تقول يا قويّ وتشعر بقوّة الله أو يا رحيم تشعر بعطف الله ورحمتهِ على عبادهِ فهي أمور يجب أن تدخل القلب لكي تشعر بها وعندما يطّلع الله على قلبك وصدقِ نيتكَ تكن أقرب الناس الى الله وهو أقربُ اليك من حبل الوريد .