ما أهمية فيتامين ب1 للأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٩ ، ١١ أغسطس ٢٠١٦
ما أهمية فيتامين ب1 للأطفال

فيتامين ب1

فيتامين ب1، أو ما يُعرف باسم الثيامين، وهو أحدُ فيتامينات مركّب ب الذائبة في الماء، وهو من أهمّ الفيتامينات الضروريّة لجميع الفئات العمريّة للكبار والأطفال؛ وذلك للمحافظة على صحّةِ الجسم للقيام بالعمليات الحيويّة، ويتواجدُ في الجسم بكميّات قليلة، لذلك يتطلب الحصول عليه من خلال النظام الغذائيّ، بحيث يتوفّر في العديدِ من المصادر الغذائية، من أبرزِها الحبوبُ الكاملة، والفاصولياء، والّلحوم الحمراء، والمكسّرات، وعبّاد الشمس، والخميرة، والتونة، والهليون، والخسّ، والشوفان، والكتان، والقرنبيط، والبطاطا، كما يتواجدُ متّحداً مع فيتامينات مركب ب الأخرى لتعزيز أدائها، على شكل مكمّلات غذائيّة، ويُستخدم لمعالجةِ العديد من المشاكل الصحيّة.


أهمية فيتامين ب1

  • يعالجُ نقص الثيامين، أو ما يُعرف باسم مرض البري بري، تحت إشراف طبيّ.
  • يقي الجسم من تطور أمراض الكلى، ويقلل كمية الزلال في البول، عند مرضى السكري من النوع الثاني.
  • يمنع الإصابة بإعتام عدسة العين.
  • يقي الجسم من الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • يعالج فقدان الشهيّة.
  • يعالج مرض التهاب القولون التقرحيّ.
  • يعالج حالات الإسهال المزمنة.
  • يعالج مرض الإيدز.
  • يساهمُ في إنتاج حمض الهيدروكلوريك، الذي يحسّن أداء الجهاز الهضميّ، وينظم عمليّة الهضم.
  • يعالج القروح.
  • يعالج أمراض القلب، ويحسّن وظائفه.
  • يحسن الحالة المزاجية، ووظائف العقل، مثل التعلم والذاكرة.
  • يحول الكربوهيدرات إلى طاقة يستخدمها الجسم للقيام بالعمليات الحيويّة.
  • يعزز إنتاج خلايا الدم الحمراء في الجسم.
  • يعالج الاضطرابات العصبية.
  • يؤخر ظهور علامات التقدم في العمر، مثل التجاعيد والبقع.


أهمية فيتامين ب1 للأطفال

  • يعزّز نمو الطفل.
  • يحفز الذاكرة عند الطفل خلال السنوات الأولى من عمره.
  • يلعب دوراً أساسياً في المحافظة على بشرة الطفل وأظافره.
  • يمنح النشاط والطاقة والحيوية للطفل.


أعراض نقص فيتامين ب1 عند الأطفال

  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الألم في العضلات.
  • حبس السوائل في الجسم، وانتفاخه.
  • الشعور بالقلق والاضطراب العصبيّ.
  • ضعف الذاكرة والتركيز.


الكمية الكافية من فيتامين ب1 للأطفال

تختلف الكميّة الموصى بها للأطفال من فيتامين ب1، بناءً على اختلاف أعمارهم، وتؤخذُ الجرعة عن طريق الفم.

  • الرضّع من عمر يوم حتّى عمر الست أشهر، 2 مليلغرام يوميّاً.
  • الرضّع ما بين السبعة أشهر حتّى عمر السنة، 3 مليلغرام يوميّاً.
  • الأطفال من عمر السنة حتّى ثلاث سنوات، 5 مليلغرام يوميّاً.
  • الأطفال من عمر أربع سنوات حتّى ثماني سنوات، 6 مليلغرام يوميّاً.
  • الأطفال من عمر التسع سنوات حتّى الثلاثة عشر سنوات، 9 مليلغرام يوميّاً.