ما الصفات التي يحبها الرجل في المرأة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٩ ، ١٠ يوليو ٢٠١٩
ما الصفات التي يحبها الرجل في المرأة

الرّجل

تختلف المرأة عن الرّجل في صفاتٍ كثيرة، فقد خلق الله سبحانه وتعالى الرّجل والمرأة جنسين مختلفين من أجل أن يحصل التّوافق والتّزاوج بينهما من أجل استمرار الحياة الإنسانيّة ودوامها، وتحقيق المتطلّبات والحاجات النّفسيّة والجسديّة لكلّ منهما. في هذا المقال سنتناول الحديث عن الصفات التي يرغبها ويحبها الرجل في المرأة.


الصّفات التي يحبّها الرّجل في المرأة

لا شكّ بأنّ الرّجل في حياته يضع نصب عينيّه مواصفاتٍ وصفاتٍ معيّنة لشريكة حياته، وقد تنطلق هذه الصّفات من شخصيّة الرّجل وميوله الفكريّة أو العقديّة أو انطلاقاً من رغباته النّفسيّة الذّاتيّة، وتتعدّد هذه الصّفات وتختلف من رجلٍ لأخر تبعاً لاختلاف الرّؤى والأفكار، ومن أبرز الصّفات التي يحبّها الرّجال عموماً في المرأة نذكر:


الصّدق

فالرّجل يحبّ في المرأة خلق الصّدق، حيث يطمئن إلى المرأة الصّادقة لأنّها سوف تكون خير من يأتمنه في المستقبل على بيته وماله وأولاده، فالمرأة الصّادقة هي امرأة واضحة لا يتخلّل حياتها الغموض أو التّلوّن وبالتّالي لا يصعب التّعامل معها.


حب الحياة والبعد عن منغّصاتها

طبيعة حياة الرّجل الصّعبة أنّه غالبًا ما يكون مسؤولاً عن الإنفاق على أسرته وتدبير شؤونها، وما يتطلّبه ذلك من الكدّ والتّعب وبذل الجهد، وبالتّالي يحتاج الرّجل عندما يفرغ من ذلك كلّه إلى الرّاحة والطّمأنينة والتي لا تتوفّر إلاّ بوجود امرأة صالحة محبّة للحياة وبعيدة عن النّكد والمنغّصات، تستطيع أن تجلّي عن قلب الرّجل الهموم والقلق، وتحول حياته إلى بهجة وسرور وألق.


تحمّل المسؤوليّة

من الصّفات التي يحبّها الرّجل في المرأة أن تكون على قدرٍ عالٍ من المسؤوليّة، بحيث تتحمّل معه أعباء الحياة ومشاكلها، وتتشارك معه مسؤوليّاتها وواجباتها.


العفو والتّسامح

الرّجل يحبّ في المرأة صفة وخلق التّسامح والعفو، بعيداً عن الحقد والغلّ، فطبيعة الحياة أنّه يحصل فيها كثيرٌ من المشاكل والاختلافات بين الرّجل والمرأة، وإنّ الذي يضبط هذه الخلافات ويمنع تطاير شررها وتفاقمها، توفّر العفو والتّسامح في نفس كلّ من الرّجل والمرأة بحيث يكونان قادرين على تجاوز الإساءة، ودفع السّيئة بالحسنة.


حفظ الأسرار وكتمانها

فقد جبل الله سبحانه وتعالى المرأة على حبّ الحديث، والكلام مع أقرانها، والبوح بمشاعرها، والتّعبير عن خلجات نفسها، ولا شكّ بأنّ ذلك يعتبر تحديّاً كبيراً للمرأة، حيث يحبّ الرّجل فيها صفة كتمان الأسرار، وخاصّة أسرار العائلة والأسرة.