ما درجة حرارة الطفل الطبيعية

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤٨ ، ١٥ مارس ٢٠١٧
ما درجة حرارة الطفل الطبيعية

درجة الحرارة

يولد الطفل الرضيع بمناعةٍ ضعيفة ويكون معرضاً للإصابة بالعدوى والمرض أكثر من غيره، وعادةً ما تكون الأم دائمة القلق بشأن صحة طفلها الرضع، ودائمة الحرص على تفقد وضعه الصحي وذلك من خلال قياس درجة الحرارة وملاحظة أي عارض آخر قد يدل على إصابته بالمرض، لذلك سنذكر في هذا المقال بعض المعلومات التي تتعلق بحرارة الطفل الرضيع.


درجة حرارة الطفل الطبيعية

تتراوح درجة حرارة الطفل الطبيعية ما بين 37 درجة مئوية و38 درجة مئوية، ويمكن أن تختلف بعض الشيء من طفل إلى آخر فقد تكون عند بعضهم 36.4 درجة مئوية، فيمكن أن تظهر أعراض ارتفاع درجة الحرارة لدى بعض الأطفال عند درجة حرارة 37.5 مئوية، بينما تظهر لدى البعض الآخر عند درجة حرارة 38 مئوية، كما تختلف باختلاف عمر الطفل، حيث يشير الأطباء إلى أنّ الطفل تحت عمر ثلاثة أشهر تظهر عليه أعراض الحمى عند درجة حرارة 38 مئوية، أمّا الطفل الأكبر من ذلك فتظهر عليه أعراض الحمى عند درجة حرارة 39 مئوية.


أسباب وعلامات ارتفاع درجة حرارة الطفل

إنّ ارتفاع درجة حرارة الطفل تعتبر عارضٌ مرضي وليست مرضاً مستقلاً في حد ذاته، وعادةً ما تكون بسبب مهاجمة جسم الطفل من قبل جرثومة أو فيروس ما، أو بسبب حدوث التهابات داخلية في أحد أعضاء الجسم، وعادةً ما تظهر علاماتٌ موحدة على الأطفال والتي تساعد الأمهات في التعرف على إصابة أطفالهن بالحمى، ومنها: التعرق، واحمرار الوجنتين، وسخونة الجسد، وخاصةً عند منطقة الجبين وأسفل الإبط، وجفاف الفم والشفتين، وتسارع دقات القلب، وفي حال حدوث ذلك يجب على الأم قياس درجة حرارة الطفل باستخدام ميزان الحرارة للتأكد من ذلك.


طرق قياس درجة حرارة الطفل

تستخدم موازين الحرارة لقياس درجة حرارة الطفل، وتتوفر عدّة أشكال وأنواع، ويمكن للأم أن تختار منها ما يسهل عليها استخدامه وقراءة نتائجه، ومن أشهر موازين الحرارة وأكثرها استخدامهاً من قبل الأمهات:

  • ميزان الحرارة الزئبقي، وميزان الحرارة الإلكتروني، واللذان يستخدمان من خلال فتحة الفم أو فتحة الشرج.
  • ميزان الحرارة الخاص بفتحة الأذن، وميزان الحرارة الذي يعمل بنظام الأشعة تحت الحمراء، واللذان يقتصر استخدامهما على العيادات والمراكز الطبية والمستشفيات.


علاج ارتفاع درجة حرارة الطفل

في حال ارتفاع درجة حرارة الطفل يجب على الأم المباشرة في القيام بالتدابير العلاجية لخفض حرارته، ومنها:

  • الكمادات الباردة.
  • اخفيف الأغطية والملابس الموجودة على الطفل.
  • تقديم السوائل له لتعويض ما يفقده عن طريق العرق.


في حال عدم نجاح الإجراءات السابقة في خفض حرارة الطفل يجب اصطحاب الطفل بشكلٍ فوري إلى الطبيب لتلقي العلاج المناسب.