ما طول الجهاز الهضمي

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٢ ، ١٥ يوليو ٢٠١٨
ما طول الجهاز الهضمي

طول الجهاز الهضمي

يُعتبر الجهاز الهضميّ (بالإنجليزية: Digestive System) أحد أهمّ الأجهزة الموجود في الجسم، وتكمن وظيفته الأساسية في هضم الطعام والتخلص من الفضلات، إذ يقوم بعد تناول الإنسان الطعام والشراب بمعالجتها لاستخراج العناصر الغذائية وتزويد الجسم بها بهدف الحصول على الطاقة، ثم يقوم بالتخلص من باقي المكونات على شكل فضلات. أمّا بما يتعلق بطول الجهاز الهضميّ فقد قُدّر بما يُقارب 6.5 متراً، أي بما يُعادل 20 قدماً، ويجدر بالذكر أنّ هناك عدد من الاختلافات بين تفاصيل الجهاز الهضمي بين الكائنات الحية المختلفة، فمثلاً بعض الحيوانات تُقسم المعدة فيها إلى مجموعة من الحُجرات، بينما هناك حيوانات أخرى لها معدة بحجرة واحدة كالإنسان.[١]


طول الجزء العلوي من الجهاز الهضمي

يتكون الجزء العلوي من الجهاز الهضميّ من الفم، والبلعوم، والمريء، والمعدة، ويُعتبر الفم الجزء المسؤول عن البدء بعملية تقطيع الطعام، بينما يُشكّل البلعوم الجزء الواصل بين الفم والمريء، وبما يتعلق بطول المريء فإنّه يُقدر في الأشخاص البالغين بما مقداره 25-35 سم، بينما يُقدّر قطره بما يقارب اثنين ونصف سم، أمّا بالنسبة للمعدة فتُقدّر سعتها بما يُقارب 2-3 لتراً في الإنسان البالغ أيضاً.[١]


طول الجزء السفلي من الجهاز الهضمي

يتكون الجزء السفلي من الجهاز الهضمي بشكلٍ أساسيّ من الأمعاء الدقيقة (بالإنجليزية: Small Intestines) والأمعاء الغليظة (بالإنجليزية: Large Intestines) المعروفة أيضاً بالقولون، بالإضافة إلى اعتبار فتحة الشرج من الجزء السفلي من الجهاز الهضميّ، وأمّا بالنسبة لطول هذه الأعضاء، فإنّ الأمعاء الدقيقة يُقدر طولها ب سبعة أمتار، وقطرها ب3.8 سم، حيث يحتل الإثنا عشر (الإنجليزيّة: Duodenum) ما يُقارب 25 سم من هذا الطول، بينما يحتل الصائم (باللاتينية: Jejunum) واللفائفي (بالإنجليزية: Ilium) ما يُقارب ستة أمتار من طول الأمعاء الدقيقة، وأما الأمعاء الغليظة فيُقدّر طولها ب1.5 متراً وقطرها ب9 سم.[١]


هضم الطعام في الجهاز الهضمي

يجدر بيان أنّ عملية الهضم تتمثل بإخضاع المواد التي يتناولها الإنسان إلى عمليات الأيض أو ما يُعرف بالاستقلاب (بالإنجليزية: Metabolism)، ثمّ الحصول على العناصر الغذائية لتنتقل فيما بعد عن طريق جهاز الدم والدوران لتصل إلى أجزاء الجسم المختلفة، وممّا لا شكّ فيه أنّه بالرغم من تمام عملية الهضم بشكلٍ أساسيّ في القناة الهضمية، إلا أنّ ذلك لا يمنع أنّ عملية الهضم تحتاج إلى تعاون بين مجموعة من الأعضاء، بما فيها القلب، والكبد، والبنكرياس، والدماغ، فمثلاً يقوم الكبد والبنكرياس بإفراز الإنزيمات الهاضمة، بينما يعمل القلب على توجيه الدم إلى المناطق المعنيّة وهكذا، وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك بعض الاختلافات الفردية على مستوى عملية الهضم، فبعض الأجسام قادرة على هضم الحليب والفول السوداني، بينما لا تستطيع أجسام أخرى هضمهما وعندها يُعاني الشخص من الحساسية تجاههما، هذا بالإضافة إلى وجود اختلافات وفروقات على مستوى المذاق وتفضيل بعض الأطعمة والمشروبات على الأخرى.[١] أمّا بالنسبة للوقت المستغرق الذي يحتاجه الجهاز الهضميّ لهضم الطعام فإنّه يعتمد على كمية الطعام التي يتناولها الإنسان، ونوعها، فمثلاً تستغرق الدهون والأسماك فترات طويلة حتى يتم هضمها، بالإضافة إلى وجود اختلافات فردية بحسب الجنس، والعمر، وسرعة عمليات الأيض، وفيما إن كان الشخص يُعاني من أية مشاكل تتسبب بإبطاء عملية الهضم أو زيادة سرعتها، وقد قُدّر الوقت المستغرق في مكوث الطعام في القناة الهضمية كمعدّل عام ب24-72 ساعة.[٢]


مشاكل الجهاز الهضمي

هناك بعض الاضطرابات التي قد تُصيب الجهاز الهضميّ، فتتسبب بمعاناة المصاب من بعض المشاكل مثل الإسهال، أو حرقة المعدة، أو ظهور الغازات، وما إلى ذلك، ومن هذه الاضطرابات نذكر ما يأتي:[٢]

  • مرض حساسية القمح: (بالإنجليزية: Celiac disease)، ويتمثل بمهامة الجهاز المناعيّ للأمعاء الدقيقة عند تناوله ما يُعرف بالغلوتين (بالإنجليزية: Gluten).
  • الرداب القولونيّ: (بالإنجليزية: Diverticulosis)، والذي يتمثل بظهور نتوءات صغيرة مصابة بالالتهاب في الأمعاء، ومن الأعراض التي تظهر على المصابين بهذا الاضطراب: انتفاخ البطن، والشعور بألم فيه، بالإضافة إلى الإمساك.
  • داء الأمعاء الالتهابيّ: (بالإنجليزية: Inflammatory bowel disease)، ويتمثل بحدوث التهاب في الأمعاء كما يوحي الاسم، ويشمل بشكلٍ أساسيّ ما يُعرف بداء كرون (بالإنجليزية: Crohn’s disease) والتهاب القولون التقرحيّ (بالإنجليزية: Ulcerative Colitis).
  • مرض القولون العصبي: (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome)، وغالباً ما تتمثل أعراضه بالإسهال، أو الإمساك، وظهور الغازات.
  • عدم القدرة على تحمل اللاكتوز: (بالإنجليزية: Lactose intolerance)، ويُقصد بهذه المشكلة ظهور أعراض الانتفاخ، والإسهال، وتكون الغازات عند تناول مشتقات الألبان، بسبب افتقار الجسم للإنزيمات المسؤولة عن تحطيم السكريات في الألبان.


المحافظة على صحة الجهاز الهضمي

للمحافظة على صحة الجهاز الهضميّ لا بُدّ من اتباع بعض النصائح، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • تناول الطعام الصحيّ، وذلك بالحرص على تناول الخضروات، والفواكه، والحبوب الكاملة، وذلك لغناها بالألياف، والتي تساعد على تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم والتهاب الرداب، ويُنصح كذلك بتجنب تناول الأطعمة المُعالجة وذلك لقلة محتواها من الألياف، وغناها بالأملاح، والمواد الحافظة، والدهون المشبعة. وأخيراً يُنصح بالإكثار من شرب الماء والامتناع عن شرب الكحول.
  • الحرص على تناول كميات معتدلة من الطعام، وكذلك تناول الطعام برويّة دون عجلة، ويُنصح كذلك بتناول الوجبات بشكلٍ منتظم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، لما لها من دور في تقوية عظام البطن وفوائد أخرى لصحة الأمعاء.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • السيطرة على التوتر والتعامل معه بشكلٍ صحيّ.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Gastrointestinal tract", www.newworldencyclopedia.org, Retrieved June 9, 2018. Edited.
  2. ^ أ ب "How Long Does It Take to Digest Food? All About Digestion", www.healthline.com, Retrieved June 9, 2018. Edited.
  3. "Maintaining a healthy digestive system", www.gesa.org.au, Retrieved June 9, 2018. Edited.