ما علاج قصور الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ١٣ مايو ٢٠١٩
ما علاج قصور الغدة الدرقية

علاج قصور الغُدَّة الدرقيّة

يحدث قصور الغُدَّة الدرقيّة (بالإنجليزيّة: Hypothyroidism) عند عدم مقدرة الغُدَّة الدرقيّة على إنتاج الهرمونات الخاصَّة بها بكمِّيات كافية، ممَّا يُسبِّب ظهور العديد من الأعراض، كزيادة الوزن، والشعور بالتعب، والاكتئاب.[١]


العلاج الدوائيّ

يتمّ علاج قصور الغُدَّة الدرقيّة عن طريق تناول الليفوثيروكسين (بالإنجليزيّة: levothyroxine) الذي يحلُّ محلَّ هرمون الغُدَّة الدرقيّة، وقد يبدأ العلاج بجرعة منخفضة، وتتمّ زيادتها بشكل تدريجيّ إلى حين الوصول إلى الجرعة الصحيحة، وذلك بالاعتماد على استجابة جسم المُصاب، وتجدر الإشارة إلى اختلاف الاستجابة بين المُصابين، حيث يستجيب بعضهم على الفور، والبعض الآخر قد لا يُلاحظ تحسُّن الأعراض لعِدَّة شهور، وبمُجرَّد أخذ الجرعة الصحيحة سيُطلَب من المُصاب إجراء فحص الدم مرَّة واحدة في السنة لمراقبة مستوى الهرمون، وتجدر الإشارة إلى أنَّه يتمّ تناول حبَّة واحدة من الليفوثيروكسين كلَّ يوم في الموعد نفسه على معدة فارغة، ويجب تجنُّب تناول الأطعمة لمُدَّة 30 دقيقة من تناول الدواء.[١]


تغيير نمط الحياة والعلاج البديل

يجب التنبيه إلى أنَّ اتِّباع هذه الطُّرُق لا يُسيطر على المرض، ولكن يُساهم في تحسين وضع المُصاب، ويُمكن اتِّباع بعض الأمور كما يأتي:[٢]

  • تجنُّب استهلاك المُكمِّلات التي تحتوي على اليود، حيث يُؤدِّي ذلك إلى تحفيز الغُدَّة لإنتاج المزيد من الهرمونات، أو إنتاج القليل منها، بينما يُؤدِّي استهلاك مُكمِّلات الألياف إلى امتصاصها للدواء.
  • الانتباه عند استهلاك الأعشاب التي تتداخل مع الدواء، والتي قد تكون غير آمنة، أو فعَّالة.
  • الحدُّ من الأطعمة الغنيّة بالدُّهون المُشبعة، وتناول المأكولات البحريّة الغنيّة بالحمض الدُّهني أوميغا-3 مرَّتين في الأسبوع على الأقلّ.
  • اتِّباع نظام غذائيّ صحِّي يُوازن بين أنواع الأغذية المختلفة.
  • تجنُّب منتجات الغُدَّة الدرقيّة الطبيعيّة، والتي لم تُثبِت مُؤسَّسة الغذاء والدواء استخدامها.
  • تجنُّب تناول بعض الأغذية خلال فترة تناول الدواء، كالقهوة، والصويا، حيث قد يُقلِّل استهلاكهما من قدرة الجسم على استخدام الأدوية الهرمونيّة.
  • تناول الخضروات والفواكه الغنيّة بمُضادَّات الأكسدة.
  • العلاجات البديلة، ومنها:
    • ممارسة تمارين اليوجا التي تُساهم في استرخاء المُصاب، ويُمكن أن تزيد التروية الدمويّة في الغُدَّة الدرقيّة.
    • العلاج بالإبر، حيث يُساعد على تحسين الأعراض، والاستجابة للدواء.
    • ممارسة تمارين التأمُّل التي تُساعد على إراحة المُصاب، ولا ضرر منها طالما أنَّه ملتزم بتناول أدويته.


عوامل خطر الإصابة بقصور الغُدَّة الدرقيّة

تزداد فرصة الإصابة بقصور الغُدَّة الدرقيّة عند تواجد أي من هذه العوامل:[٣]

  • العلاج باليود المُشعّ، أو مُضادَّات الدرقيّة.
  • الإجراء الجراحيّ للغُدَّة الدرقيّة، مثل: الاستئصال الجزئيّ للغُدَّة الدرقيّة.
  • وجود تاريخ عائليّ للمرض.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويديّ، أو الذئبة.
  • التعرُّض للأشعَّة في منطقة الرقبة، أو الصَّدر العُلويّ.
  • الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتيّة.
  • زيادة خطر الإصابة لدى الإناث اللواتي تتعدَّى أعمارهنَّ 60 عاماً.


المراجع

  1. ^ أ ب "Underactive thyroid (hypothyroidism)", www.nhs.uk,27-4-2018، Retrieved 21-4-2019. Edited.
  2. Kara Mayer Robinson (11-12-2017), "Do Natural Treatments Work for Hypothyroidism?"، www.webmd.com, Retrieved 21-4-2019. Edited.
  3. "Hypothyroidism (underactive thyroid)", www.mayoclinic.org,4-12-2018، Retrieved 21-4-2019. Edited.