ما علاج نقص الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٤ ، ٢٧ مايو ٢٠١٩
ما علاج نقص الدم

علاج فقر الدم الناتج عن عوز الحديد

يعتبر فقر الدم الناتج عن عوز الحديد أكثر أنواع فقر الدم شيوعاً، ويُمكن بيان طرق علاجه على النّحو الآتي:[١]

  • مكملات الحديد الغذائية: قد يحتاج المُصاب الاستمرار بتناول هذه المكملات لعدة أشهر، ويُفضل تناولها على معدة فارغة؛ وذلك لتحسين امتصاص الحديد، ولكن في حال تَسبُّبها بحدوث اضطراباتٍ في المعدة فمن المُمكِن تناولها مع الوجبة الغذائية، ومن الجدير بالذكر أنَّ تناول هذه الحبوب مع عصير غنيّ بفيتامين ج يعزِّز امتصاصها، ومن أشهر الأعراض الجانبية المرتبطة بتناول هذه المكملات هو الإمساك.
  • النظام الغذائي: إنَّ تناول بعض الأطعمة يساعد على علاج فقر الدم الناتج عن عوز الحديد أو الوقاية منه، ومن هذه الأغذية:
    • الخضروات الخضراء الورقية الداكنة.
    • الفواكة المجفَّفة.
    • اللحوم الحمراء.
    • المكسرات.
    • الحبوب المدعّمة بالحديد.


علاج فقر الدم الانحلالي

ينتج هذا النوع من فقر الدم عن تدمير كريات الدم الحمراء بسرعةٍ أعلى من المعدل الطبيعي، ويُمكن بيان الطرق العلاجيّة بناءً على المُسبِّب والخطورة على النّحو الآتي:[٢]

  • اضطرابات وراثية مسببة لنقص إنزيمات كريات الدم الحمراء: يتمّ اللجوء إلى نقل الدم لعلاج الأعراض الشديدة.
  • اضطرابات وراثية في أغشية كريات الدم الحمراء: قد يتمّ علاجه عن طريق نقل الدم، كما يتمّ اللجوء إلى استئصال الطّحال في حالاتٍ نادرة.
  • فرط نشاط الطحال: (بالإنجليزية: Hypersplenism)، بحيث يتمّ استئصال الطحال في حال المُعاناة من أعراضٍ شديدة.
  • الإصابة الفيزيائية لكريات الدم الحمراء: قد تحدث أثناء العمليات الجراحية، أو التعرُّض للحروق الشديدة، أو غيرها من الأسباب، ويتمّ علاجها عن طريق:
    • مكمّلات الحديد وحمض الفوليك الغذائية.
    • نقل الدم.
  • ردود الفعل المناعيّة الذاتيّة: كما في حال الإصابة بالذئبة أو العدوى، أو نتيجة لاستخدام بعض الأدوية، ويعتمد علاجها على المُسبِّب وشدِّة فقر الدم، ومن الممكن أن يقتصر العلاج على التخلّص من العدوى، أو إيقاف الدواء المُسبِّب، وفي حالاتٍ اخرى يُمكن اللجوء لاستخدام أحد الأدوية الآتية:
    • أدوية كبت المناعة (بالإنجليزية: Immunosuppressive drugs).
    • الكورتيكوستيرويدات.
    • الغلوبولين المناعي الوريدي.
    • استئصال الطحال.
  • اضطرابات الهيموغلوبين: في الحقيقة لا تتطلّب الحالات الخفيفة أو حالات عدم ظهور الأعراض تقديم العلاج، ومن الممكن بيان العلاج بناءً على النوع على النّحو الآتي:
    • فقر الدم المنجلي (بالإنجليزية: Sickle cell anemia)، ويتم علاج هذه الحالة باستخدام المُضادات الحيوية، ونقل الدم، ومكمّلات حمض الفوليك، ودواء هيدروكسي يوريا.
    • الثلاسيميا (بالإنجليزية: Thalassemia)، ويتم علاج الثلاسيميا عن طريق جلسات نقل دم مُتكررة، وقد يتم اللجوء إلى زراعة النّخاع العظمي.


علاج فقر الدم اللاتنسجي

يُصيب فقر الدم اللاتنسجي عادةً الأطفال وصغار العمر، وينتج عن اضطرابات النّخاع العظمي المسؤولة عن تكوين خلايا الدم بمختلف أنواعها، ويعتمد العلاج على شدَّة المرض، ويمكن بيان ذلك على النّحو الآتي:[٣]

  • نقل الدم: يساعد نقل الدم على تحسُّن حالة المريض الصّحية بسرعة، ولكن من النادر أن يؤدي ذلك إلى نتائج طويلة الأمد عند القيام به لوحده؛ إذ يقلِّل نقل الصّفائح الدموية من خطر الإصابة بنزيف مهدِّد للحياة، بينما يساعد نقل كريات الدم الحمراء على التخفيف من أعراض التعب وضيق التنفُّس.
  • السيكلوفوسفاميد بجرعات عالية: قد يتم استخدام السيكلوفوسفاميد (بالإنجليزية: Cyclophosphamide) لوحده دون إجراء زراعة نخاع العظم، حيثُ يساعد على التخلص من الخلايا المُسبِّبة للمرض من دون تدمير الدم، أو الخلايا الجذعية المكوّنة للنخاع العظمي.
  • زراعة نخاع العظم: تعتبر في الغالب علاجاً تامّاً لفقر الدم اللاتنسّجي، ويتمّ اللجوء إليها في الحالات الشديدة، بحيث يتضمّن ذلك تدمير النّخاع العظمي للمريض بالإشعاع، أو بالأدوية، أو بكليهما، ومن ثم استبداله بنخاع عظمي من متبرع متوافق عن طريق الوريد.
  • العلاج الدوائي: وذلك باستخدام الجلوبيولين المضاد للخلية والسايكلوسبورين (بالإنجليزيّة: Cyclosporine)، وقد يتمّ استخدامها قبل عملية زراعة نخاع العظم، أو كبديل في حال صعوبة إجراء الزراعة.
  • علاجات اخرى: ومن هذه العلاجات:
    • الرعاية التلطيفية.
    • المُضادات الحيوية، أو مضادات الفيروسات، أو مضادات الفطريات في حال الإصابة بالعدوى؛ حيث تُعتبر العدوى من المُسبِّبات الرئيسية للموت عند المرضى المُصابين بفقر الدم اللاتنسجي الشديد.


علاج الأنواع الأخرى من فقر الدم

يُمكن بيان علاجات الأنواع الأخرى من فقر الدم على النّحو الآتي:[٤]

  • فقر الدم الناتج عن الأمراض المزمنة: تُعالج بشكلٍ أساسي عن طريق علاج المرض المُسبِّب لها، وفي بعض الأحيان قد يتمّ اللجوء إلى نقل الدم أو الحقن بالإريثروبويتين (بالإنجليزية: Erythropoietin).
  • فقر الدم الناتج عن نقص الفيتامينات: يُعالج عن طريق تناول الأغذية الغنيّة بفيتامين ب12 وحمض الفوليك، أو تناول المكمّلات الغذائية لهما، وقد يتم في بعض الأحيان اللجوء إلى حقن فيتامين ب12 في حال مواجهة صعوبة امتصاصها من الجهاز الهضمي.


المراجع

  1. Jacquelyn Cafasso and Rachel Nall (17-7-2017), "Iron Deficiency Anemia"، www.healthline.com, Retrieved 20-4-2019. Edited.
  2. "Hemolytic Anemia", www.drugs.com,12-11-2018، Retrieved 20-4-2019. Edited.
  3. "Aplastic Anemia", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 20-4-2019. Edited.
  4. "Anemia", www.mayoclinic.org,8-8-2017، Retrieved 20-4-2019. Edited.