ما فائدة الشمر للرجيم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٧ ، ١٤ أغسطس ٢٠١٦
ما فائدة الشمر للرجيم

الشمر

الشمر أحدُ الأعشاب النباتيّة المقرمشة، ذات الطعم الحلو نسبيّاً، والمُستخدم في إعداد الكثير من الأطباق تحديداً التي تُقدّمُ في مناطق حوض البحر الأبيض المتوسّط، ويتألف الشمر من رأس أبيض أو أخضر شاحب نسبيّاً، وله سيقان ذات لون أخضر، أمّا رؤوسه وبذوره وأورواقه فجميعها صالحةً للأكل، ويُصنّف نبات الشمر كأحدِ النباتات الخيميّة التي تتضمّن أيضاً الكمون، والبقدونس، والكرفس، والجزر، إضافةً للكراوية.


أكثرُ ما يميّزُ الشمر عن النباتاتِ الأخرى هو الفوائدُ التي يعودُ بها على الجسم؛ نتيجة احتوائه على كثيرٍ من العناصر الغذائيّة كالألياف، والفيتامينات، والمعادن، وإحدى أبرز فوائده التخسيس والتقليل من الوزن، وهذا ما سنتناولُه فيما يلي تفصيليّاً.


فوائد الشمر للرجيم

لا توجدُ حتّى الآن دراساتٌ تُبيّنُ أنّ لبذورِ الشمر فوائدَ متعلّقة بالتخسيس والتنحيف وحرق الدهون، لكن يتمّ دمج الأخضر منه في أنظمة الرجيم والحميات الغذائيّة، بحيث يحتوي الكوبُ الواحد من الشمر الأخضر الطازج على ثلاث عشرة سعرة حراريّة لا غير، وهذه الكمية مثاليّة لمن يريد التخلص من وزنه، ومن ناحيةٍ أخرى يحتوي الشمر على كميّات مناسبة من الألياف الغذائية، بحيث يمنح كلّ غرام منه الجسم حوالي 3.1 غرام من الألياف، وهذه الكمية تشكل 8% من الاحتياجات اليوميّة للجسم من الألياف.


من أهم منتجات الشمر المفيدة في التخسيس زيتُ بذورِ الشمر، والذي يحفّز من فقدان الوزن من خلال تحسينه لعمليّة التمثيل الغذائيّ، والسيطرة على الشهيّة، كما يحفّز عمليّة الأيض فيساعد على حرق الكثير من الطاقة، ويُسرع من حرق الدهون والشحوم المتراكمة في مناطقَ مختلفةٍ من الجسم، وهذا ما أكدته دراسة أُجريت في معهد تورينجن الزراعيّ الألماني، حيث أثبتت بأنّ معدل تناول الغذاء يقلّ كلما زاد الاستهلاك من زيت الشمر.


من ناحيةٍ أخرى يحتوي زيت الشمر على هرمون طبيعيّ مفيد في التحكم بعدد ساعات النوم، وهذا من شأنه أن يسيطرَ على الوزن، بناءً على تجربة قام بها مجموعة من العلماء التابعين لجامعة غرناطة في إسبانيا، وكان ذلك في العام 2011م.


فوائد عامّة للشمر

لا تتوقّفُ الفوائد التي يمنحُها الشمر للجسم على التخسيس فقط، بل يمنحُه فوائدَ أخرى مهمّة، أبرزها:

  • مفيد للمرأة بحيث يزيد من إنتاجِ الحليب، ويخفّفُ من حدّة وأعراض الدورة الشهريّة، كما يسهّل من الولادة.
  • تعزيز عملية الهضم عند الأطفال، وبذلك يخفف من المغص والتقلصات التي تُصيبُ كثيراً منهم، ويطرد الغازات.
  • تقوية الشعر ومنع تساقطه، والتخلّص من القشرة من خلال تقوية فروة الرأس.