ما فائدة فيتامين هـ

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٢ ، ٧ أبريل ٢٠١٦
ما فائدة فيتامين هـ

فيتامين هـ

فيتامين هـ (أو فيتامين E بالإنجليزية)، ويسمى أيضاً فيتامين الجمال، وليس من الغريب تسميته بهذا الاسم، فهو مرتبط بصحة البشرة والأظافر والشعر، وهو يتواجد في بناء جدران كافة خلايا الجسم.


فيتامين هـ هو مركب قابل للذوبان في الدهون، وهو عامل ممتاز من العوامل المضادة للأكسدة، ويوجد بعدة أشكال منها الفاتوكوفيرول، وتوكوترينول.


يتواجد هذا الفيتامين بكميات جيدة في غذائنا اليومي، ولكنه سريع التأثر بعمليات الطبخ والتخزين، ويفسد سريعاً إذا تعرض للهواء، حيث إن عمليات التصنيع الغذائي وبعض طرق الطبخ تؤدي إلى فقدان 50-90% من محتوى فيتامين هـ.


معدلات الاحتياج اليومي لفيتامين هـ

يحتاج الأطفال دون عمر السنة إلى كمية من فيتامين هـ مقدارها 5 مغم تقريباً، ويحتاج البالغون من الجنسين إلى 15 مغم يومياً، والحامل كذلك الأمر، بينما المرأة المرضعة تحتاج إلى كمية أكبر من الفيتامين، تقريباً 19 مغم يومياً.


المصادر الغنية بفيتامين هـ

  • المصادر الغذائية: يتواجد فيتامين هـ بكثرة في الخضراوات خضراء اللون مثل البروكلي، والسبانخ المطبوخة، والفليفلة الخضراء، كما يتواجد بنسب عالية في اللوز، واللفت والبندورة والجزر، وفي بذور دوار الشمس والفول السوداني، والبندق والكيوي والمانجا.
  • المكملات الغذائية: وتوجد في الصيدليات على شكل أقراص، أو كبسولات طرية، وهي نوعان؛ مكملات ذائبة في الدهون وهي المنتشرة أكثر، والمكملات الذائبة في الماء وتوصف لمن يعانون من مشكلة في امتصاص الدهون.


إن مكملات فيتامين هـ قد تسبب بعض التداخلات الدوائية، وتؤدي إلى أعراض غير مرغوب فيها، مثل أدوية الاكتئاب والأمراض النفسية، والأسبرين، وبعض أدوية الضغط المرتفع.


فوائد فيتامين هـ

  • مضاد للأكسدة ويمنع تكون الشقوق الحرة، وبذلك فهو يساعد في الحفاظ على نضارة البشرة وصحة الجلد.
  • يلعب دوراً مهماً في تحسين بعض وظائف الجهاز العصبي.
  • يحمي الجلد من الأشعة فوق البنفسجية، ويساعد على اتصال الخلايا ببعضها بشكل فعال.
  • يمنع أكسدة الكوليسترول الضار وهذا بالتالي يمنع أو يؤخر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، ويمنع تكون الجلطات الدموية.
  • في دراسة علمية أجريت عام 2004 وُجد أن الأغذية الغنية بفيتامين هـ قد ساعدت في خفض نسبة الإصابة بمرض سرطان المثانة، ويأتي هذا المرض في المرتبة الرابعة من حيث الخطورة والانتشار بين بقية أنواع السرطانات، كما يسهم الجاما توكوفيرول (وهو شكل من أشكال الفيتامين هـ) في الحد من انتشار الخلايا السرطانية في البروستاتا.
  • تقليل خطر الإصابة بضمور الشبكية بنسبة تصل إلى 20% كما وُجد في إحدى الدراسات.