ما فوائد الحلبة للنفاس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٨ ، ١١ أغسطس ٢٠١٦
ما فوائد الحلبة للنفاس

فترة النفاس

النفاس هو الفترة التي تأتي بعد الولادة، والتي تستمر لستة أسابيع يعود فيها الجسم إلى وضعه الطبيعيّ قبل الحمل، وتكون بدايتها بخروج المشيمة من الرحم بشكل نهائيّ، هذا بالإضافة إلى خروج الدم وبعض السوائل الأخرى لأسبوعين كحدٍ أقصى، وقد تعاني فيها الأم من العديد من المشاكل النفسيّة والجسديّة التي تتطلب عنايةً خاصة، وسنقدم في هذا المقال أهميّة تناول الحلبة خلال هذه الفترة.


فوائد الحلبة للنفاس

  • علاج اضطرابات الجهاز الهضمي: تتعرض المرأة خلال فترة الحمل وبعدها إلى الإصابة بمشاكل في الجهاز الهضمي، حيث تتمثل بسوء الهضم، والإمساك، بالإضافة إلى الغازات وانتفاخ البطن، والتي تسبب الإزعاج والآلام الشديدة خلال عمليّة الإخراج سواء كانت الولادة طبيعيّة أم بعمليّة قيصريّة، لذلك تُنصح النساء في فترة النفاس بتناول الحلبة للتخلص من هذه المشكلة.
  • علاج مشاكل الرحم: ينصح بتناول الحلبة من بعد الدخول في الشهر التاسع من الحمل، إذ إنّها تساهم في التسريع من الولادة وتسهيلها، وذلك لأنها تنشط حركة الرحم، ولكنها أيضاً تعالج أي التهابات أو مشاكل قد تصيب الرحم من بعد الولادة وخلال فترة النفاس، ويشار إلى أن هناك العديد من الدراسات التي أثبتت أيضاً أهميّة الحلبة في الوقاية من سرطان الرحم، من الجدير بالذكر أن الحوامل يُنصحن بتجنب الحلبة في الأشهر الثلاثة الأولى، حيث إنها من الممكن أن تتسبب بفقدان الجنين.
  • علاج التهابات المهبل: تصاب غالبيّة النساء بالتهابات المهبل خلال فترة النفاس، والتي تسبب الآلام والحرقة خاصة عند التبول أو الإخراج، ومن الممكن التخلص من هذه المشكلة من خلال إعداد منقوع الحلبة والتشطف به خلال اليوم، ومن الجدير بالذكر أن هذا المنقوع يعالج الالتهابات البوليّة وآلام الرحم، وقد كانت هذه الوسيلة المستخدمة من قبل الحضارات القديمة مثل المصريين أو اليونانين في علاج مشاكل ما بعد الولادة.
  • تنظيف الرحم: حيث يمتلئ الرحم بالدم من بعد الولادة، لذلك فإن تناول أو شرب الحلبة يسرع من التخلص من هذه الدماء، وتنظيف الرحم، ويشار أيضاً إلى أنه تُنصح الفتيات اللواتي وصلن إلى سن البلوغ واللواتي يعانين من آلام الدورة الشهريّة من شرب الحلبة، وذلك للتخفيف من أعراضها وإراحة البطن.
  • إدرار الحليب: ويكون تحضير المنقوع بإضافة كوب من الماء المغلي على ملعقة صغيرة من بذور الحلبة، وتركها لمدة عشر دقائق قبل شربها، وقد بينت التجارب أن لهذا المشروب القدرة على مضاعفة كميّة الحليب في ثدي الأم.