ما معنى الفلسفة بصفة عامة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤٨ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٦
ما معنى الفلسفة بصفة عامة

الفلسفة

تُعتبر كلمة الفلسفة لفظة مشتقّة من أصولها اليونانيّة فيلوسوفيا، وهي مؤلفة من مقطعين فيلو وتعني حُبّ، وسوفيا وتعني الحكمة، وحُبّ المعرفة، والبحث عن الحقيقة، وتُشير كلمة الفلسفة إلى نشاط مارسه الإنسان منذ أقدم العُصور في كافّة المجتمعات وفي مختلف الحضارات، وهو البحث عن الإجابة على التساؤلات التي يطرحها الكون والوجود بشكل عام.


ماهيّة الفلسفة

أجاب أرسطو عن هذا التساؤل ليلخص القول بإنّه للبحث عن ماهيّة الفلسفة تُستقى الإجابة من مختلف العلوم، وترتبط بها ارتباطاً وثيقاً، كما أنّها تتعلّق بمختلف نواحي الحياة، وتوصف بعبارة التفكير في التفكير؛ ويقصد بذلك طرائق التفكير، وطبيعته، والتأمل، وبدائل التدبير.


أوّل الفلاسفة

إنّ أوّل من أطلق لقب فيلسوف على نفسه من فلاسفة العصور القديمة هو الحكيم وعالم الرياضيات الإغريقي الشهير فيثاغورس، ووضع تعريفاً للفلاسفة على اعتبار أنّهم من يبحثون عن الحقيقة من خلال تأملهم للموجودات، كما صنّف حبّ الحكمة على أنّه يندرج تحت عنوان البحث عن الحقيقة.


أهمّ روّاد الفلسفة

من رواد علم الفلسفة الغربيين:

سقراط، وأفلاطون، وأرسطو، وديفيد هيوم، ونيتشة، وهيغل، وشوبنهاور، وجان بول سارتر، ودانتي، وديكارت، وإيمانويل كانت، وكارل ماركس.


من رواد علم الفلسفة العرب:

أبو العلاء المعري، وابن سينا، والفارابي، والغزالي، وابن طفيل، وابن رشد، وابن باجة، ومحي الدين بن عربي، وابن خلدون، وغيرهم.


مواضيع الفلسفة

تطوّرت المواضيع الفلسفيّة خلال الفترات التاريخيّة المُتعاقبة وفق تسلسل زمني طويل، فكانت على الشكل الآتي:

  • مواضيع تبحث في أصل الكون وجوهره.
  • مواضيع تبحث في خالق الكون، والتساؤل الأزلي حول وجوده، وعلاقته بالمخلوقات.
  • مواضيع تبحث في الصفات التي يتحلّى به الخالق، والسبب الذي من أجله خلق الإنسان.
  • مواضيع تبحث في العقل وماهيته، وأسس التفكير السليم.
  • مواضيع تناولت الإرادة الحرّة، وماهية وجودها.
  • مواضيع تناولت الحياة، وأهدافها، والسبيل لعيش سليم.


تطوّر علم الفلسفة

إنَّ أوّل من أرسى أسس وقواعد علم الفلسفة وقوانينه في العصور الغابرة هم الإغريق، ومن بعدهم برز الفلاسفة اليونانيين، ثمّ الفلاسفة المسلمين الذين طوّروا هذا العلم ونقلوه عن اليونانيين من طور الواقعية إلى النظرة الشمولية الاسمية، وفي عصر النهضة حولوه إلى اعتماد التجربة والحقائق العلمية، ثمّ اعتمدوا الفكر الوجودي والإنساني، ثمّ مذاهب الحداثة وحتى الوصول إلى العدمية، فبرزت العديد من المدارس الفلسفيّة، كالفلسفة الهنديّة، والصينيّة، واليابانيّة، والألمانيّة، والروسيّة، والتي أخذت بُعداً سياسيّاً أو دينيّاً أو حتّى روحانيّاً، ومن أبرز روّادها كونفوشيوس، والمهاتما غاندي، وسن تزو.


الفلسفة حديثاً

باتت الفلسفة في العصر الحديث تبحث في معرفة كلّ ما يتعلّق بحياة الإنسان ووجوده، كالخلق، والحياة، والموت، والواقع، والقيم، والفهم، والإدراك المعرفي، وحتى التاريخ، والأحداث، ووسائل استقصاء الحقائق وغيرها، مما جعل الفلاسفة المحدثين يتأطّرون ضمن قوالب تعود للعديد من المناهج، والقوانين المنطقية، والنّظريات العلميّة التي لا تقبل الجدل أو الشكّ في مشروعيّتها.

248 مشاهدة