ما معنى نص سردي

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ١١ مايو ٢٠١٧
ما معنى نص سردي

النصوص في اللغة العربية

تنفرد اللغة العربية عن غيرها من اللغات العالمية بزخرها بالمزايا المتفاوتة؛ ومن أبرز هذه المزايا هو تجاوبها مع ما يطرأ عليها من متغيرات على مر الزمان، وبالرغم من تميّز اللغة العربية في ثقافتها بالشعر العربي إلا أنّ النصوص النثرية قد تصدرّت المكانة الأكثر ارتقاءً في مطلع القرن العشرين، حيث ترتب ذلك نتيجة للاحتكاك بين الثقافات العربية والغربية الأوروبية الحديثة إذ ظهر نوعان من النصوص هما النصوص الأدبية أي (النصوص الوصفية والسردية)، والنصوص غير الأدبية أي (الإرشادية والمعلوماتية).


النص السردي

النص السردي هو أسلوب سرد أو ذكر الأحداث ونقلها وفقاً لتسلسلها بالاعتماد على اللغة أو التصوير ومختلف وسائل التعبير؛ ويُعرف النص السردي بأنّه من أنواع النصوص في اللغة العربية كالوصف والحوار، ومن الأنواع المدرجة ضمن النصوص السردية: القصة، والرواية، والتاريخ، والخرافة، والخبر الصحفي العابر.


يمكن تعريف النصوص السردية بأنّها النصوص القصصية أو الروائية أو النثرية التي يتخلل أحداثها عدد من الشخصيات التي تمارس الأفعال المذكورة في الرواية، وتستند بشكل كبير على بناء أدبي يتكون من مجموعة من عناصر التشويق والحوار الداخلي والخارجي، ويذكر أنّ للثقافة السائدة في حقبة حدوث أحداثها تأثير ملموس من حيث استخدام كل من البلاغة، السخرية، العبارات الموحية.


شروط النص السردي

  • وفرة جُملة من الأحداث المتسلسلة زمنياً تعاقبياً أو مرتبة سببياً ومنطقياً؛ أي أن تكون مترابطة فيما بينها.
  • ضرورة تعرض الشخصيات والأحداث للتغييرات والتحولات في مختلف أبعاد النص.
  • ضرورة الوحدة بين صلب الموضوع والأحداث.
  • ضرورة أن يكون النص ذات مغزى سواء كان ذلك صريحاً أو ضمنياً؛ أي مثل العبر الأخلاقية أو السياسية.


أشكال السرد

  • السرد المتسلسل: يعتمد على مبدأ نظام خطي في توقع الزمن؛ أي أنّ السارد ينتهج أسلوب سرد مرتب تدريجياً وفقاً لتوقيت وقوع الأحداث؛ وتتطبع النصوص اليومية أو التاريخية بهذا الشكل غالباً.
  • السرد المتقطع: يتميز هذا الشكل عن غيره بعدم التزامه بالتسلسل المتدرج والمنطقي لحدوث الأحداث، حيث إنّه من الممكن أن يلجأ السارد إلى تقديم آخر ما حدث من أحداث إلى بداية الحدث؛ ويعتمد هذا الأسلوب على الحذف والاسترجاع والتلخيص والوصف.
  • السرد التناوبي: يعتمد على أسلوب التناوب في رواية القصص، حيث يستهل السارد كلامه بالأولى ثمّ ينتقل إلى الثانية دون إشعار المستمع، إلا أنّه يشترط في استخدام هذا الأسلوب هو وجود قاسم مشترك بين الشخصيات والأحداث، كما يستخدم غالباً في المسلسلات التلفزيونية.