ما مقدار الماء الذي كان يتوضأ به الرسول

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٨ ، ١٧ مارس ٢٠١٦
ما مقدار الماء الذي كان يتوضأ به الرسول

الوضوء

عن أنس رضي الله عنه قال: (كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يتوضأ بالمُدِّ، ويغتسل بالصاع إلى خمسة أمداد).

الوضوء: هو أفعال مخصوصة في بعض أعضاء الجسم، حيث يتم غسلها بالماء؛ بقصد الطهارة، ويجب أن تكون مع النية حتى يصح الوضوء، ويعد من أهم شروط صحة الصلاة، وله عدة سنن وأحكام محلها كتب الفقه.


مقدار الماء الذي كان يتوضأ به الرسول

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يتوضأ بالمد تارة، وبثلثي المد تارة أخرى، والمد هو مكيال قديم كان يُستخدم في قياس الحجم؛ وسمي بهذا الاسم لأنه يكون بقدر ما تمد به اليد من العطاء، وترتبط به بعض أحكام الإسلام مثل زكاة الفطر وغيرها، ومقدار المد من حيث الضابط البدني لابن آدم، ملء كفي ابن آدم متوسط الخلقة، أي رجل ليست كفاه كبيرتين ولا صغيرتين، وتقدير المد يساوي نصف كيلو وعشرة غرامات.


والعبرة من غسل ووضوء الرسول صلى الله عليه وسلم بهذا المقدار هي الحد من الإسراف في الماء والتحذير من ذلك، إذ يجب وصول الماء إلى جميع الأعضاء المخصوصة بالوضوء دون استثناء؛ مع الحرص على عدم الصرف الزائد حتى ولو كثر الماء، فدين الإسلام لم يضع حدّاً معيّناً للطهارة؛ لأن ذلك يختلف حسب الأشخاص والظروف، ولكنه وضع حدّاً للصرف والتبذير في كافة الأمور والأشياء المادية وغير المادية، ومن ضمنها الوضوء.


فرائض الوضوء

  • التسمية.
  • وجوب النية قبل البدء بالوضوء.
  • مضمضة الفم ثلاث مرات.
  • واستنشاق الأنف ثلاث مرات.
  • غسل الوجه من منابت شعر الرأس إلى ما انحدر من اللحية طولاً، ومن الأذن إلى الأذن عرضاً.
  • غسل اليدين من أطراف الأصابع حتى نهاية المرفقين.
  • مسح بعض أو كل الرأس.
  • غسل الرجلين إلى الكعبين.
  • الحرص على الترتيب أثناء الوضوء.


منقضات الوضوء

  • الخارج من السبيلين.
  • لمس اليد الفرج بالشهوة.
  • أكل لحم الإبل.


مكروهات الوضوء

  • الإسراف في الماء.
  • ترك سنة من سنن الوضوء.
  • الوضوء في مكان نجس.
  • الكلام في أثناء الوضوء، إلا للضرورة كرد السلام وتشميت العاطس.
  • لطم الوجه بالماء أثناء الوضوء.


فوائد الوضوء

  • يطفىء الغضب.
  • ينشط الجسم.
  • يحمي الفم من الالتهابات وتسوس الأسنان ويقوي عضلات الوجه والفم.
  • يخلص الأنف من الجراثيم.
  • يزيد من نضارة الوجه ويزيل عنه الجراثيم، ويحمي العين من الالتهابات.
  • يفتح مسام جلد اليدين والوجه.
  • يقي القدمين من الإصابة بفطريات القدمين وأمراض الجلد الأخرى.
  • ينشط جريان الدم في الأوعية.
  • يزيد مناعة الجسم.
  • يزيد الشعور بالطمأنينة ويزيل التوتر والقلق.
  • تظهر آثار الطهارة يوم القيامة على المؤمن.