ما هو الطعام المفيد للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ٦ سبتمبر ٢٠١٨
ما هو الطعام المفيد للحامل

النظام الغذائي للحامل

يُعدّ حصول الأم الحامل على نظام غذائيّ صحيّ ومتكامل من العوامل المهمة جداً لسلامتها وسلامة جنينها، ولتجنّب مضاعفات الحمل والولادة وضمان النمو السليم للجنين، تزداد حاجة الجسم للمعادن، والفيتامينات، والعناصر الغذائيّة أثناء الحمل، وتزداد حاجة الجسم للسعرات الحراريّة بما قد يصل إلى 500 سعرة حراريّة إضافيّة في اليوم الواحد خصوصاً في ثلثي الحمل الأخيرين، وفي الوقت ذاته يجب الحرص على الحصول على نظام غذائيّ متوازن يحتوي على كميّات مناسبة من البروتينات، والدهون، والسكريّات، لأنّ تناول كميّات كبيرة من الطعام قد يؤدي إلى زيادة الوزن بشكلٍ كبير ممّا قد يزيد من فرصة الإصابة بسكريّ الحمل (بالإنجليزية: Gestational diabetes)، وحدوث مضاعفات الحمل والولادة، ومن الجدير بالذكر أنّ زيادة الوزن بنسبة محدّدة يُعدّ أمراً طبيعيّاً أثناء الحمل، كما يزداد حجم الدم وقدرة الجسم على امتصاص الحديد أثناء الحمل، لذلك يجب الحرص على تناول الوجبات الغذائيّة الغنيّة بالحديد لضمان حصول جسم الأم والجنين على كميّات كافية منه.[١][٢]


أطعمة مفيدة للحامل

كما تمّ ذكره سابقاً فإنّ الأم الحامل يجب أنّ تحصل على نظام غذائيّ صحيّ ومتكامل، وفي ما يلي بيان لبعض الأطعمة المفيدة أثناء الحمل والتي تؤمّن العديد من العناصر الغذائيّة المهمّة للأم الحامل:[١]

  • منتجات الألبان: حيثُ تحتوي منتجات الألبان على كميّات مناسبة من البروتينات الهامّة مثل بروتين الكَازين (بالإنجليزية: Casein)، ومصل اللبن، وبعض العناصر الغذائيّة الهامّة الأخرى مثل الكالسيوم، والفوسفور، والمغنيسيوم، والزنك، وعلى مجموعة من فيتامينات ب المختلفة.
  • البيض: يُعدّ البيض من الأغذية الهامّة للأم الحامل بسبب احتوائه على العديد من العناصر الغذائيّة المختلفة والمهمّة لسلامة الأم وسلامة نمو الجنين، مثل مركب الكولين (بالإنجليزية: Choline) الضروريّ للعديد من المهام في الجسم مثل نمو الدماغ.
  • البقوليّات: تُعدّ البقوليّات مصادر مهمّة للعديد من العناصر الغذائيّة الضروريّة أثناء الحمل، مثل الألياف، والبروتينات، والكالسيوم، والحديد، والفيتامينات، وفيتامين ب 9 المعروف باسم حمض الفوليك (بالإنجليزية: Folic acid)، وهو من العناصر المهمّة جداً لسلامة الأم والجنين، خصوصاً خلال مراحل الحمل الأولى.
  • البطاطا الحلوة: تُعتبر البطاطا الحلوة أحد المصادر الغنيّة بالألياف التي تساعد على التخلّص من مشاكل الهضم، وتساعد على الحفاظ على مستويات السكر في الدم، كما تُعتبر البطاطا الحلوة أحد المصادر الغنيّة بالبيتا كاروتين (بالإنجليزية: Beta-carotene)، والذي يتحول في الجسم إلى فيتامين أ، وهو أحد الفيتامينات المهمّة لسلامة ونمو الجنين، وتجدر الإشارة إلى ضرورة تجنّب تناول كميّات كبيرة من مصادر فيتامين أ التي تأتي من اللحوم بسبب بعض الآثار السامّة التي قد تحدث نتيجة ارتفاع نسبة فيتامين أ بدرجة عالية في الجسم.
  • زيت السمك: يحتوي زيت السمك على العديد من العناصر الغذائيّة المهمّة خلال فترة الحمل، مثل فيتامين أ، وفيتامين د، والحمض الدهنيّ أوميغا-3 (بالإنجليزية: Omega-3) الذي يُعدّ ضروريّاً لنمو الجنين وتطور دماغه، وتجدر الإشارة إلى أنّه تمّ ربط حصول الأم الحامل على كميّات قليلة من فيتامين د أثناء الحمل بخطر الإصابة بما يُعرَف بمقدمات الارتعاج، أو ما قبل تسمّم الحمل (بالإنجليزية: Preeclampsia)، وهي من المضاعفات الخطيرة المصحوبة بظهور البروتين في البول، وانتفاخ اليدين والقدمين، وارتفاع ضغط الدم لدى الأم الحامل.
  • الخضراوات: حيثُ تحتوي الخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة مثل السبانخ، والبركولي، على العديد من العناصر الغذائيّة المهمّة للأم الحامل والجنين، مثل الكالسيوم، والحديد، والبوتاسيوم، وفيتامين سي، وفيتامين ك، وتحتوي على كميّات كبيرة من الألياف ممّا يساعد على التخلّص من الإمساك، وهو من المشاكل الصحيّة الشائعة لدى الأم الحامل، كما تحتوي الخضراوات على كميّات كبيرة من مضادات الأكسدة (بالإنجليزية: Antioxidants).
  • اللحوم الطازجة: حيثُ إنّ اللحوم الحمراء، ولحوم الدجاج، تُعدّ أحد أفضل مصادر البروتين للجسم، كما تحتوي هذه اللحوم على العديد من العناصر الغذائيّة المهمّة الأخرى، مثل مجموعة فيتامينات ب، والحديد، ومركب الكولين، ومن الجدير بالذكر أنّ تناول الوجبات الغذائيّة الغنيّة بفيتامين سي يساعد على امتصاص الحديد من الطعام.


أطعمة يجدر تجنبها للحامل

على الرغم أنّ المرأة تستطيع تناول غالب أنواع الأطعمة بنسب معتدلة أثناء الحمل، ولكن توجد بعض الأطعمة التي يُفضّل تجنبها أثناء الحمل، نذكر منها ما يلي:[٢][٣]

  • البيض النيء: قد يزيد تناول البيض النيء من خطر الإصابة بعدوى بكتيريا السلمونيلا (بالإنجليزية: Salmonella)، كما تجدر الإشارة إلى ضرورة تجنّب تناول الأطعمة التي يدخل البيض النيء في تحضيرها، مثل بعض أنواع الحلويات، والصلصات، والمايونيز، أمّا في حال استخدام البيض النيء في الأطعمة التي سوف يتمّ طبخها وتعريضها إلى حرارة عالية فلا يوجد خطر من تناولها.
  • بعض أنواع اللحوم: يجب على المرأة الحامل تجنّب تناول اللحم النيء أو اللحم غير المطبوخ بشكلٍ جيد، بسبب خطر احتوائها على بعض أنواع البكتيريا والفيروسات التي قد تؤدي إلى الإصابة بالتسمّم الغذائيّ، كما ينبغي تجنّب تناول اللحوم الباردة مثل لحم اللانشون بسبب خطر تلوثه ببكتيريا اللستيريا (بالإنجليزية: Listeria) والتي قد تعبر المشيمة وتسبّب عدوى لدى الجنين ممّا قد يعرّض الأم لخطر الإجهاض.
  • الجبن أو الحليب غير المبستر: حيثُ يمكن أن تحتوي هذه المنتجات على بكتيريا اللستيريا التي تمّ ذكرها سابقاً، لذلك يجب الحرص على تناول الحليب المبستر أو المعقّم ومشتقاته فقط.
  • الأطعمة التي لا تحتوي على قيمة غذائيّة: مثل رقائق البطاطا، أو الحلويات، والبسكويت، بسبب احتوائها على كميّات كبيرة من السكريّات والدهون، وعدم احتوائها على قيمة غذائيّة كافية، ممّا قد يؤدي إلى زيادة وزن المرأة الحامل.


المراجع

  1. ^ أ ب Adda Bjarnadottir, "13 Foods to Eat When You’re Pregnant"، www.healthline.com, Retrieved 17-7-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Christian Nordqvist (24-5-2017), "Pregnancy diet: What to eat and what to avoid"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-7-2018. Edited.
  3. "Foods To Avoid During Pregnancy", americanpregnancy.org, Retrieved 17-7-2018. Edited.