ما هو تمرين السكوات

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٨ ، ٧ فبراير ٢٠١٦
ما هو تمرين السكوات

تمرين السكوات

تمارين السكوات هي عبارة عن تمارين رياضية تعمل على بناء العضلات السفلية للجسم، كعضلات البطن، وعضلات الساقين، والفخذين وعضلات المؤخرة، كما تعرف تمارين السكوات أيضاً بمسمى آخر وهي تمارين القرفصاء، وذلك لأن ممارسها يتخذ وضعية تشبه القرفصاء أثناء التمرن.


تعتبر تمارين السكوات من التمارين الرياضية التي تحتاج إلى القوّة نوعاً ما خلال ممارستها، حيث يحجم الكثير من الناس عن تأديتها اعتقاداً منهم بأنّها تمارين صعبة وقد تحتاج لجهود كبيرة في عملية حرق الدهون، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ تماماً، حيث تقوم تمارين السكوات على تحريك جميع عضلات الجسم السفلية، مما يؤدي ذلك إلى حرق الدهون بصورة كبيرة، وزيادة طاقة الجسم أثناء القيام بهذا النوع من التمارين.


فوائد تمارين السكوات

  • فعالة في تشغيل العضلات السفلية للجسم: يتركز عمل تمارين السكوات على عضلات القسم السفلي من الجسم، حيث تعمل على تشغيلها جميعها مثل عضلات الساقين والفخذين وأوتار الركبة، لذا يمكن الاعتماد على هذا النوع من التمارين لتقوية العضلات السفلية.
  • زيادة قوة عضلات الجذع: إن تمارين السكوات لا تعمل على تقوية عضلات الجزء السفلي من الجسم، بل تقوم بتقوية عضلات الجذع أيضاً، حيث يقوم نظام الحركات المتعددة بتحريك جميع عضلات الجسم، كما أنّ المحافظة على الوضع السليم للجسم لتطبيق تمارين السكوات، يعني إشراك باقي عضلات الجسم أثناء ممارسة هذه التمارين.
  • حرق السعرات الحرارية: بما أن تمارين السكوات تعتبر من التمارين التي تحتاج للقوة والجهد أثناء ممارستها، فإنّ ذلك يحفّز حرق السعرات الحرارية والتخلص منها بشكل أسرع.
  • ليس لها تأثير سلبي على الظهر: تزيد تمارين السكوات من قوة عضلات الظهر دون التسبب بالشعور بالألم فيه، الذي عادة ما ينتج بعد ممارسة التمارين الرياضية بشكل عام، حيث إن هذا النوع من التمارين لا يشكل ضغطاً كبيراً على فقرات الظهر، وبالتالي يمكن اعتبارها تمارين آمنة وغير خطيرة وخاصة على المبتدئين.
  • تمارين مناسبة للقلب: يمكن اعتبار تمارين السكوات من تمارين القوة التي تخص اللياقة البدينة، بالإضافة إلى لياقة القلب والأوعية الدموية، حيث تقوم هذه التمارين بتحسين عمل الأوعية الدموية ، كما تساهم في تنظيم ضربات القلب وفق المعدل الطبيعي.


كيفية ممارسة تمارين السكوات

  • الوقوف مستقيماً مع ترك مسافة بسيطة بين الأرجل، ومد اليدين بشكل مستقيم نحو الأمام.
  • النزول للأسفل وثني الركبتين لتصبح وضعية الجلوس كالقرفصاء، مع الحفاظ على ثبات المسافة بين الساقين، ومراعاة الحفاظ على استقامة الظهر، والاستمرار في مد اليدين للأمام لتكون بنفس مستوى الكتفين.
  • الرجوع لوضعية الوقوف كما ذكر سابقاً ومن ثم النزول، والاستمرار بتكرار هذه الآلية، بحيث يمارس التمرين جلوساً وقياماً، مع أخذ قسط من الراحة عند الشعور بالتعب.
  • يمكن استخدام الأوزان (الدمبلز) أثناء ممارسة التمرين لشد الذراعين.