ما هو حل الصلع

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٣٧ ، ٤ يوليو ٢٠١٨
ما هو حل الصلع

تعريف الصلع

الصلع هو تساقط شعر الرأس، وقد ارتبط قديماً بالشيخوخة، أمّا في أيّامنا هذه فيمكن أن يصاب به الأشخاص في سنّ الشباب أيضاً، وقد يكون ذلك بسبب التغيرات في نمط الحياة، مثل نقص التَغذية السَليمة، والتعرّض للإجهاد. ومن الجدير بالذكر أنّ الصلع مُنتشرٌ بين الذُكور أكثر من الإناث، فهو يُصيب عدداً قليلاً من الإناث مقارنةً بالذكور، وهناك الكثير من العوامل التي تزيد فرص الإصابة بالصلع، ومن أهمها؛ عمر الشخص وجنسه، والتغيرات الهرمونية في جسمه، ونقص الحديد، والعديد من العوامل الأخرى.[١]


الطرق المنزلية لعلاج الصلع

عصير البصل

يُساعِد البَصل على مَنع تساقُط الشّعر، وهو مناسبٌ للمَرضى الذين يعانون من داء الثعلبة. وطريقة تحضيره لعلاج الصلع كالآتي:[٢]

  • وضع عصير البصل على فروة الرأس مرتين يومياً مدة 30 دقيقة.
  • غسل الشعر بالماء الدافئ، وتكرار هذه العملية مدة 6 أسابيع.


بذور الحلبة

تحتوي بذور الحلبة على مكوّنات تُحفِّز نموّ الشّعر، وتعزِّز بِناء بُصيْلات الشّعر. وطريقة تحضيرها لعلاج الصلع كالآتي:[٢]
  • وضع كوب من بذور الحلبة في الماء، ونقعه مدة ليلة كاملة.
  • طحن الخليط ليصبح عجينة يمكن وضعها على الشعر.
  • تغطية الشعر بكيس بلاستيكي.
  • إبقاء المزيج مدة 40 دقيقة، ثم غسل الشعر.
  • تكرار هذه العملية كل صباح مدة شهر.


جل الصبار

يساعد نبات الصبار على تحسين درجة الحموضة في قاعدة فروة الرأس، وتعزيز النموّ الصحيّ للشعر. وطريقة تحضيره لعلاج الصلع كالآتي:[٢]

  • تدليك جلّ الصبار على فروة الرأس وتركه مدة ساعة.
  • غسله، وتكرار هذه العملية ثلاث إلى أربع مرات أسبوعياً.


عرق السوس مع الزعفران

يحتوي عرق السوس على خصائص تساعد على تهدئة فروة الرأس والحد من التهيُّج كما أنّها تعمل على نمو الشعر.[٢]

  • المكوّنات:
    • ملعقة طعام من عرق السوس.
    • ربع ملعقة صغيرة من الزعفران.
    • كوب من الحليب.
  • طريقة التحضير:
    • خلط عرق السوس مع الزعفران وكوب الحليب.
    • وضع الخليط على المناطق الصلعاء، ثم تغطيتها وتركه طوال الليل.
    • غسل الشعر في الصباح.
    • تكرار هذه العملية مرة أو مرتين أسبوعياً.


العلاج الطبي لمرض الصلع

يمكن استخدام بعض العلاجات المنزلية لعلاج الصلع، كما يمكن استخدام الكريمات، أو الجراحة، أو الأدوية لحلّ هذه المشكلة، ويجب استشارة الطبيب قبل استخدام هذه الأدوية؛ حيث إنّ الأدوية المناسبة للرجال ربما تكون غير مناسبةٍ للنساء، وذلك بسبب اختلاف المسبب للمشكلة، ومن الأدوية والعلاجات التي يمكن استخدامها لعلاج الصلع:[٣]

  • مينوكسيديل: وهو دواءٌ يُصرَف دون وصفة طبية، ويكون متوفراً في الصيدليات على شكل رغوةٍ أو سائل يفرك على فروة الرأس مرتين في اليوم، ويعدّ آمناً للنساء، كما أنّه يساعد على نموّ شعرٍ جديد، ويقلّل من تساقط الشعر.
  • فيناسترايد: يتوفر دواء فيناسترايد على شكل حبوب، ويقلل من صلع الرجال، إلّا أنّ نموّ الشعر يتوقف عند التوقف عن استعمال هذا الدواء، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا الدواء لا يعدّ آمناً للمرأة الحامل؛ حيث إنّ تناوله يمكن أن يؤدي إلى ولادة طفلٍ بعيوب خلقية.
  • الستيرويدات القشرية: والتي تتوفر على شكل حقنٍ يمكن أخذها شهرياً في فروة الرأس من أجل نمو الشعر، وهو أكثر فعالية في حالات مرض الثعلبة، ويمكن استخدام هذا الدواء على شكل حبوبٍ، أو على شكل مرهمٍ أيضاً.
  • أنثرالين: ويتوفر على شكل مادةٍ سميكةٍ، يتمّ وضعها على الشعر يومياً، وغسلها في الليل، ويصف الطبيب هذا الدواء في العادة للأشخاص المصابين بالصدفية.
  • زراعة الشعر: قد لا يستجيب بعض الأشخاص لأدوية علاج الصلع، ولذلك فإنّهم قد يلجؤون لعمليات زراعة الشعر.


الأسباب الصحية المؤدية إلى فقدان الشعر

  • الثعلبة: الثعلبة هي اضطراب في المناعة الذّاتية يُهاجم فيه الجهاز المناعي بُصَيلات الشّعر، وهي أحد الأسباب الرئيسة التي تؤدي إلى تَساقُط الشّعر، والذي قد يُؤثّر على الرّجال والنّساء، وهو الأكثر انتشاراً بين الأشخاص الذين تقلّ أعمارهم عن 20 عاماً، ويُمكن لهذا الاضطراب أن يصيب الأشخاص في أيّ عمرٍ، ويشكِّل بُقَعاً مُستَديرةً في فروة الرأس تَعمل على تَساقط الشعر، ومن الجدير بالذكر أنّه ليس هناك سببٌ واضحٌ للإصابة بالثعلبة، إلّا أنّ هناك بعض العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بها، مثل التوتر، أو بسبب تاريخ عائلي لأمراض أخرى، مثل مرض السكري.[٤]
  • متلازمة تَكيُّس المبايض: يُعدّ تساقط الشعر أو ضعفه أحد علامات الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض، وربما يحدث ذلك نتيجة الخَلَل الهرموني في الجسم؛ حيث إنّه يؤدي إلى زيادة في هرمون التستوستيرون، أو هرمونات الأندروجين في الجسم، وبالتالي فإنّها تتفاعل مع الإنزيم الموجود في بصيلات الشعر وتتحول إلى ديهدروتستوسترون (بالإنجليزية: Dihydrotestosterone)، الذي يرتبط مع بصيلات الشعر، ويؤدي إلى تقلّصها، مما يضعف الشعر.[٤]
  • فقر الدم الناجم عن عوز الحديد: يعاني معظم الأشخاص المصابون بفقر الدم الناجم عن عوز الحديد من ضعف الشعر وهشاشته؛ حيث إنّ تساقط الشّعر يعدّ واحداً من الأعراض المبكرة لفقر الدم، ويحدث ذلك لأنّ خلايا الدم الحمراء تحتاج إلى الحديد لنقل الأكسجين إلى جميع خلايا الجسم، بما فيها حويصلات الشعر، وعندما تقلّ مستويات الأكسجين الواصلة إليها فإنّ الشعر يصبح ضعيفاً، ويمكن أن يساعد تَناول الأطعمة الغنيّة بالحديد أو مكملات الحديد بعد استشارة الطبيب على حلّ مشكلة فقر الدم.[٤]
  • قصور الغدة الدرقية أو نشاط الغدة الدرقية: تفرز الغدة الدرقية الهرمونات الضرورية لنموّ الجسم السليم وتطوره، بالإضافة إلى الشعر، ولذلك فإنّ قُصور الغدة الدرقية، أو نَقص نشاطها، قد يسبّب نقصاً في إفراز هرموناتها، مما يؤثر في نموّ الشعر وملمسه، كما أنّه يؤثر في نموّ شعر الحواجب وشعر الجسم، ويمكن القول إنّ العلاجات الهرمونيّة يمكن أن تعيد مستويات الهرمونات إلى طبيعتها، مما يوقف تساقط الشعر، ويعيد له قوته وحيويته.[٤]
  • الذئبة: يعدّ مرض الذئبة نوعاً من أمراض المناعة الذاتية التي تؤدي إلى تَساقُط الشَّعر؛ حيث إنّ هذا المرض يؤدي إلى مهاجمة نظام المناعة للأنسجة السليمة، مما يسبب التهاب الجلد، وقد يتساقط الشعر نتيجةً لهذا الالتهاب، ويُصبح خفيفاً وضعيفاً، وهذه إحدى علامات مرض الذئبة، فعندما تقوم بغسل الشعر بالشامبو أو تنظيفه فإنّه يبدأ بالتّساقط، وفي بعض الحالات، قد يعاني الشخص من التّعب الشديد، أو آلام في المفاصل، أو العضلات، أو الصداع، أو قرحة الفم، أو الطفح الجلدي، وفي هذه الحالات فإنّه يُنصح باستشارة الطبيب.[٤]
  • تساقط الشعر الكربي: يُعدّ تساقط الشعر الكربي (بالإنجليزية: Telogen Effluvium) أحد الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى تساقط الشعر، ويحدث بشكلٍ مفاجئ بضعة أشهر نتيجة حدثٍ معين، مثل الفترة ما بعد الحمل والتي تتسبّب ببعض التغيرات الهرمونية، والعملياّت الكُبرى، وفُقدان الوزن الشديد أو الإجهاد الشديد، وفي هذه الحالة يُلاحظ تساقط الشعر أثناء غسله بالشامبو أو تصفيفه بالفرشاة.[٤]


المراجع

  1. Kushneet Kukreja (16-10-2017), "Top 10 Home Remedies To Cure Baldness Effectively"، www.stylecraze.com, Retrieved 18-4-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Expert Reviewed How to Treat Male Pattern Hair Loss", www.wikihow.com, Retrieved 18-4-2018. Edited.
  3. LYNN HETZLER (14-8-2017), "Top 10 Best Hair Loss Treatments"، www.livestrong.com, Retrieved 18-4-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "10 Health and Medical Reasons that Cause Hair Loss", www.top10homeremedies.com, Retrieved 18-4-2018. Edited.