ما هو علاج نقص فيتامين د

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٠ ، ٢٧ سبتمبر ٢٠١٦
ما هو علاج نقص فيتامين د

فيتامين د

يعدّ فيتامين د هرموناً من عائلة الإستيروئيد، وهو أحد الفيتامينات الضروريّة لجسم الإنسان، حيث تكمن وظيفته الأساسيّة في الحفاظ على توازن المعادن في الجسم، كما أنّه يحافظ على مستوى الكالسيوم والفسفور بصورة متوازنة، ويمتصّ المعادن في الأمعاء، ويمنع الخسارة المفرطة لهذه المعادن في الكِلى، كما أنّه يتحكّم في دخول وخروج المعادن داخل العظام، بالإضافة إلى أنّه ينظّم عمليات نمو الخلايا، وقد أثبتت الدراسات أنّ فيتامين د يثبط الخلايا السرطانيّة، ويزيد المناعة في جسم الإنسان.


يتم إنتاج فيتامين د بطريقة دقيقة في أجسامنا، وذلك من خلال خضوعه لتغيرات في الكبد والكِلى قبل أن يكون جاهزاً وظيفياً، حيث يمرّ بمرحلة تدعى هيدروكسلة يتحول فيها إلى فيتامين د، وفي حالة انخفاض مستوى الكالسيوم، أو الفسفور، أو ارتفاع مستوى الغدة الدرقيّة في الدم، فإنّ نسبة إنتاج فيتامين د تزداد، والعكس صحيح.


مصادر فيتامين د

  • التأثير الذاتيّ للأشعة فوق البنفسجيّة، والموجودة تحت الجلد، إذ تتحول مادة ديهيدروكوليسترول7 إلى فيتامين د.
  • المصدر الغذائيّ الخارجيّ، إذ يتوافر فيتامين د في اللحوم، كما يوجد في الأغذية النباتيّة، ويكثر وجوده في كلّ من الكبد، وصفار البيض، وزيت السمك، كما يوصى باستهلاك ما بين أربعمئة إلى ستّمئة وحدة دوليّة من فيتامين د يومياً، إذ يمكن توفير مثل هذه الكمية من خلال التعرّض للشمس، كما يتمّ إضافة فيتامين د إلى حليب الرّضع ومشتقاته.


أعراض نقص فيتامين د

  • الإرهاق المزمن والمستمر.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتيّة كالتصلّب المتعدّد، والتهاب المفاصل.
  • هشاشة العظام، مع ترقّق نتيجة استنزاف مخزون الكالسيوم في الجسم.
  • أمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، يصاحبهما نوبات قلبيّة.
  • تشوّهات حادّة في الهيكل العظمي وعظام الأطراف لدى الأطفال، أما الأشخاص البالغون فيؤدي نقص فيتامين د عندهم إلى ضعف العضلات والعظام.


الأكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د

  • الكبار في السن.
  • النساء المرضعات.
  • الأشخاص الذين يعانون من زيادة مفرطة في الوزن.
  • الأشخاص الذين يتعرّضون لأشعة الشمس بصورة محدودة.
  • الأشخاص المصابون بمرض التليّف الكيسي، والأمراض الالتهابيّة في الأمعاء.


علاج نقص فيتامين د

يُعالَج نقص فيتامين د بالتعرّض المباشر لأشعة الشمس، ومراعاة تناول الأطعمة الغنيّة بفيتامين د، وقد يحتاج أيضاً إلى تناول أقراص تحتوي على هذا الفيتامين، إما عن طريق الفم، وإما من خلال حقن الفيتامين داخل الوريد، أمّا الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات أيضيّة، فيتمّ علاجهم عن طريق ثنائي هيدروكسي الفيتامين، أو نظائر اصطناعيّة له.