ما هو نصاب الزكاة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٨ ، ١٧ مارس ٢٠١٦
ما هو نصاب الزكاة

الزكاة

فرض الله تعالى على عباده المسلمين، عبادات متنوعة فمنها ما يتعلق في الجسد، كالصلاة التي تصل العبد بخالقه، ومنها ما يتعلّق بالبدن وبذل المال كالحج والجهاد، ومنها ما يتعلّق بكفّ النفس عن محبوباتها وما تشتهيه، كالصيام، ومنها ما يتعلّق ببذل أحبّ شيء إلى النفس كالزكاة والصدقة، وهذا التنوع لم يأتي من فراغ، فقد كان لله حكمة في هذا التنوع، بأن يختبر العباد.


أوجب الله على المسلمين، أن يؤتوا الزكاة والتي هي نماء وزيادة وتعبد لله، وأن يتصدقو بجزء من أموالهم للفقراء والمحتاجين لتوفير حاجاتهم الأساسية، كحق واجب بالإخراج من المال الخاصّ وفي أوقات خاصة، وهم بذلك يتصدقون من أموال الله، ولا يحقّ لهم أن يمنّوا عليهم بتلك الصدقة؛ لأنّها من حقهم أولاً، وهي من محتاج إلى محتاج آخر، فالمتصدّق محتاج لله، والفقير محتاج لمال المتصدّق، قال تعالى: "إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ" (التوبة 60).


أنواع الزكاة

شرّع الله على عباده ثلاثة أنواع من الزكاة:

  • زكاة الأموال والتي تتمثّل في أربعة أموال وهي: الذهب، والفضة، والأوراق المالية، والبهائم -الإبل، والبقر، والغنم-، وجميع ما يخرج من الأرض من: حبوب، وثمار، ومعادن، وعروض التجارة.
  • الزكاة التي يجب أن يؤديها المسلم، وإلا بقيت في ذمته إلى يوم الدين، وهي زكاة الفطر الواجبة على كلّ مسلم في نهاية شهر رمضان المبارك.
  • الصدقات التطوعيّة، وهي التي تخرج من نفس المسلم، لزيادة الأجر وهي ليست فرضاً.


نصاب الزكاة

لقد فرض الله تعالى الزكاة في مكة المكرمة، أمّا مقدارها ونصابها، وبيان الأموال التي تزكى ومصارفها، فكان في المدينة النورة، في العام الثاني من الهجرة، ولقد جعل الله قدر الزكاة على حسب التعب، الذي يبذله الإنسان في جمع المال فأوجب الآتي:

  • أوجب في الركاز (وهو ما وجد عن الأسلاف دون تعب)، الخمس أي ما نسبته 20%.
  • وما فيه تعب كالزرع الذي يسقى بلا مؤونة، نصف الخمس أي ما نسبته 10%.
  • وما فيه تعب البذر والسقي وهو ما سقي بمؤونة ربع الخمس أي ما نسبته 5%.
  • وما يثمر فيه التعب والتقليب طوال العام كالنقود وعروض التجارة ثمن الخمس، أي ما يساوي 2,5%.
على سبل المثال: إذا بلغ الذهب عشرن ديناراً فأكثر، فمقدار النصاب يكون 2,5%.


تطهّر الزكاة النفس والأموال من المفاسد التي من الممكن أن تواجهها، ويجب على صاحبها أن يخرجها في وقتها، من طيب نفسه وطيب ماله ومن أجودها وأحبها إليه، والأهم من هذا كله أن تكون من كسب حلالاً، وأن يخفيها ليسلم من الرياء، ويظهرها أحياناً، ليحيي ويذكر بهذا الواجب الديني، وأن لا ينظر إلى المحتاج وهو يعطيه، لكي لا يرى حيائه عارياً أمام عينيه.