ما هو وقت إخراج زكاة الفطر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٣ ، ٢٨ مايو ٢٠١٧
ما هو وقت إخراج زكاة الفطر

زكاة الفطر

تعرف زكاة الفطر بأنّها الطعام الذي يخرجه المسلم، حيث جاء في الحديث: (أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فرض زكاةَ الفطرِ من رمضانَ على كلِّ نفسٍ من المسلِمين ، حرٍّ أو عبدٍ . أو رجلٍ أو امرأةٍ . صغيرٍ أو كبيرٍ . صاعًا من تمرٍ أو صاعًا من شعيرٍ)[صحيح مسلم]، كما قال ابن عباس رضي الله عنه: (فرضَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ زَكاةَ الفطرِ طُهرةً للصَّائمِ منَ اللَّغوِ والرَّفثِ وطعمةً للمساكينِ من)[صحيح أبي داوود]، وتسمى بزكاة الفطر لوجوبها يوم الفطر، وفي هذا المقال سنعرفكم على وقت إخراجها.


وقت إخراج زكاة الفطر

يتم إخراج زكاة الفطر من غروب شمس آخر يوم من رمضان إلى ما قبل صلاة العيد،أو قبل العيد بيوم أو يومين، تبعاً للمذهب الحنبلي والمالكي، وبناءً على حديث ابن عمر رضي الله عنه، حيث قال: (وَكَانُوا يُعطُونَ قَبلَ الفِطرِ بِيَومٍ أَو يَومَينِ) [رواه البخاري]، وقد يتم إخراجها قبل العيد بثلاثة أيام، بناءٍ على قول مالك: قال مالك: "أخبرني نافع أنّ ابن عمر كان يبعث بزكاة الفطر إلى الذي تجمع عنده قبل الفطر بيومين أو ثلاثة"، ولا بدّ من الإشارة إلى أنه لا يجوز تأجيلها بعد العيد، علماً أنّه من الممكن الزيادة على مقدارها في حال كانت الزيادة بهدف الصدقة.


حكم زكاة الفطر

  • تعد فريضة على كلّ مسلم الذكر والأنثى، والكبير والصغير، والحرّ والعبد إن استطاعوا.
  • تجب على المسلم الذي يجد قوت عياله وقوته يوم العيد وليلته، حيث يخرجها عن نفسه وأفراد بيته.


حكم إخراج قيمتها والحكمة منها

لا يجوز تجزئة إخراج قيمة زكاة الفطر، لأن الأصل في العبادات هو التوقيف، وتكمن الحكمة منها في إطعام المساكين والفقراء، وإدخال الفرح إلى قلوبهم في يوم العيد، وتقوية أواصر المحبة بين أفراد المجتمع، والتكفير عن الذنوب، والتقرب من الله تعالى، وشكره على نعمه الكثيرة، ومنها بلوغ رمضان وإكمال صيامه، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّه من الممكن إخراجه تمراً أو بُراً، وغيره من الطعام.


مقدار زكاة الفطر

يعرف مقدار زكاة الفطر بأنه صاع، ولمعنى ومقدار الصاع عدة أبعاد، وهي:

  • إن الصاع لا يعدل بالوزن؛ لأنّه وزنه يختلف باختلاف ما يوضع فيه، فمثلاً صاع الأرز يختلف عن صاع القمح، وهكذا، لذلك فإنّ أدق طريقة لضبط مقدار الزكاة هو الصاع الذي يجب أن يكون بحوزة الناس.
  • إن الصاع النبوي يعادل 3280مل، أي 280مل تقريباً.
  • يجوز نقل الصاع ودفعه إلى الفقراء في المكان الذي يتواجدون فيه، حيث من الممكن نقلها إلى وطن آخر، حيث لم يرد دليل صريح في تحريك نقلها.
  • يجوز إخراجها مالاً إن كان ذلك أَرفق بالمسكين أو الفقير، أو بدافعها.