ما هي حبوب منع الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ١٧ فبراير ٢٠١٥
ما هي حبوب منع الحمل

المقدّمة

حبوب منع الحمل هي أحد أكثر وسائل تنظيم الأسرة شيوعاً، يصفها الطبيب للتقليل من إمكانيّة حمل المرأة المتزوّجة حسب المدّة التي ترغب بها وذلك من أجل حصول التباعد بين الأحمال، إلى جانب منح جسم المرأة الرّاحة اللّازمة والاهتمام بطفلها السابق وإعطائه حقّه من الرعاية والاهتمام المطلوب، وتُقسّم هذه الحبوب بدورها إلى نوعين : الأول ثنائي الهرمون ويحتوي على هرمونين أنثويين: البروجيسترون والأستروجين، أمّا النوع الثاني فهو أحادي الهرمون ويحتوي على هرمون البروجيسترون فقط.


يوجّه الطبيب المرأة لأخذ أقراص منع الحمل في أوقاتها المحدّدة لمدّة 21 يوم بدءاً من اليوم الخامس من الدورة الشهريّة وتستمر في أخذه حتّى ينتهي ويبقى لديها أسبوع حُر قبل بدء الدّورة التي تليها ممّا يؤدّي لعدم حدوث أي حمل مطلقاً طالما هي ملتزمة بالدواء بشرط عدم نسيان أي حبّة منه، لأن تأخير الحبة عن موعدها بيوم يعني احتماليّة حدوث الحمل في ذلك الشهر.


الفئات التي يمكن أن يوصَف لها

توصَف حبوب منع الحمل للفتاة غير المتزوّجة أيضاً وذلك في بعض مِن الحالات الصحيّة التي تستلزم مثل هذا العلاج كأن تكون الفتاة تعاني من اضطراب في الدّروة الشهريّة مثل التّأخر الحاصل فيها أو التباعد في فتراتها، وكذلك في الحالات التي تعاني مِن مرض تكيّس المبايض، فهذا الدواء يكون فعّال لتعديل الهرمونات في الجسم وتنظيمها من جديد.


فوائد حبوب منع الحمل

  • تمنع الحمل مؤقتّاً وتعطي نتائج دقيقة بنسبة 100%.
  • تنظيم الدورة الشهريّة مع التخفيف من ألمها المرافق ونزيفها القوي.
  • تقلّل من مخاطر سرطان الأمعاء.
  • تحد من مشاكل التهابات المفاصل الروماتيزميّة.
  • تقلّل من نسبة حدوث التهابات الحوض وبعض انواع السرطانات كسرطان المبيض والرحم والثدي.
  • عودة الخصوبة للمرأة بعد إيقاف الحبوب، وقد تتأخر قليلاً.


أضرار حبوب منع الحمل

  • ظهور بعض الأعراض مثل الصداع والقيء والغثيان والإسهال أحياناً مع ظهور حب الشباب - تختفي هذه الأعراض بعد استخدام الحبوب لأكثر من 4 شهور-.
  • حدوث عقم ثانوي بسيط بعد ترك هذه الحبوب بسبب استخدامها لمدّة طويلة أو نتيجة لردّة فعل جسم المرأة لها.
  • في حالات نادرة تتسبّب بظهور بعض أنواع السرطانات مثل سرطان عنق الرحم أو الثدي.
  • ظهور بقع أو تصبّغات داكنة بنيّة اللّون في الوجه والجسم أو ظهور الكلف على الخدود والجبين والأنف.
  • زيادة واضحة في الوزن بسبب انحباس السوائل في الجسم وتكدّس الدهون.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول الضّار في الجسم.
  • ارتفاع في ضغط الدّم نتيجة تأثير الحبوب على وظائف الكلى.
  • مشاكل في القلب .
  • اضطرابات في وظائف الكبد والإصابة باليرقان، كذلك خلل في إفرازات بعض هرمونات الغدد الصمّاء في الجسم .
  • تفاوت في الرغبة الجنسية لدى المرأة، فبعضهن تنخفض لديها الرغبة الجنسية وبعضهن الآخر تزداد.
  • اضطرابات في حاستي السمع والبصر.
  • مشاكل في الدورة الدمويّة كالالتهاب الوريدي التخثّري.