ما هي فوائد الزبيب

كتابة - آخر تحديث: ٠١:٢٣ ، ٢١ يناير ٢٠١٩
ما هي فوائد الزبيب

الزبيب

يعتبر الزبيب من أشهر أنواع الفواكه المجففة التي تحتوي على العديد من الفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة، كما تستخدم في مختلف الأطباق كالأرز، والسلطات، والمخبوزات، وأصناف الحلويات المختلفه كالكوكيز، وغيرها، وتجدر الإشارة إلى أن للزبيب ثلاثة أنواع تختلف في لونها وحجمها ودرجة حلاوتها، وهي الزبيب الذي يتراوح لونه بين البني والأسود ويُطلق عليه (بالإنجليزية: Raisins)؛ ويتميز بحجمه الأكبر مقارنة مع الأنواع الأخرى وقوامه الهش، والزبيب المعروف باللون الذهبي (بالإنجليزية: Sultana raisins)؛ حيث يُعدّ غنيّاً بالعصارة ويتمتع بلونه الأفتح بينهما، والزبيب الأسود (بالإنجليزية: Currants) الذي يُعدّ الأصغر حجماً ويأتي من تجفيف التوت ذي الحبات الصغيرة والخالية من البذور ويمتاز بارتفاع درجة حلاوته، ومن الجدير بالذكر أنّ الزبيب يُعد من الوجبات الخفيفة والصحية التي تحتوي على العديد من الفوائد التي سيتم ذكرها في هذه المقالة.[١][٢]


فوائد الزبيب

يمتلك الزبيب العديد من الفوائد للجسم خاصة عند تناوله بكميات معتدلة، وتوضح النقاط الآتية أهمها:[٣][٤][٢]

  • يعتبر مصدراً غنياً بالحديد: حيث يُزوّد الجسم بـ 7% من الكمية المُوصى باستهلاكها من الحديد وذلك بالنسبة للنساء البالغات عند استهلاكهنّ ربع كوب من الزبيب، بينما تُغطي هذه الكمية 17% من الكمية المُوصى بها للرجال البالغين، ومن الجدير بالذكر أنّ الحديد يُعدّ مهماً في إنتاج خلايا الدم الحمراء، كما يساهم في نقل جزئيات الأكسجين إلى الخلايا.
  • يحتوي على مضادات للأكسدة: حيث يعتبر الزبيب مصدراً لهذه المواد الطبيعية الكميائية التي تُدعى بالكيميائيات النباتية (بالإنجليزية: Phytonutrients)، مثل: متعدد الفينول، والفينولات، والتي تساهم بدورها في التخلص من الجذور الحرة من الدم، بالإضافة إلى أنها قد تحمي الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين والخلايا من التلف الذي يسبب العديد من الأمراض، مثل: السرطان، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكته الدماغية، وغيرها.
  • يحتوي الزبيب على الكالسيوم: الذي يعتبر العنصر الأساسي لصحة العظام والأسنان وقوتها، ويغطي استهلاك نصف كوب من الزبيب ما مقداره 5% من حاجة الجسم اليومية من الكالسيوم، كما يُعدّ الزبيب وجبة خفيفة جيدة للنساء في سن الأمل ويساعد على الوقاية من تطوّر هشاشة العظام الذي يحدث عادة مع التقدم في العمر، كما يحتوي الزبيب على عنصر البورون الذي يساهم في المحافظة على صحة العظام والمفاصل مع فيتامين د والكالسيوم.
  • يحتوي على مضاد الميكروبات: حيث يحتوي الزبيب على مواد نباتية ثانوية تساعد على تعزيز صحة الأسنان واللثة، كما تكافح البكتيريا التي توجد في الفم وتسبب تسوس الأسنان بسبب احتوائه على حمض الألفا-لينولينيك، وحمض اللينولييك، والحمض الذي يُعرف بـOleanolic acid، كما أنّ البقايا العالقة من تناول الزبيب يمكن التخلص منها بشكل أسرع مقارنة مع تناول أطعمة أخرى كالرقائق وغيرها.
  • يحتوي على نسبة عالية من الألياف: حيث يزود استهلاك نصف كوب من الزبيب بحوالي 6-12% من الكمية الموصى باستهلاكها يومياً من الألياف؛ التي تساعد في عملية الهضم، والوقاية من الإمساك، كما تساهم في الشعور بالشبع والامتلاء مدة طويلة، وبالتالي فإنّها قد تساعد على إنقاص الوزن، كما تؤثر الألياف في مستويات الكولسترول وتقلل من مستوى البروتين الدهني منخفض الكثافة الذي يُعرف اختصاراً بـ LDL حيث وجدت إحدى الدراسات أنّ استهلاك الزبيب يخفض من هذا الكوليسترول الضار بنسبة تصل إلى 13%، وتعزز الألياف نمو البكتيريا النافعة في الأمعاء الغليظة التي تدعم بدورها الجهاز المناعي وتساعد على الوقاية من الإصابة بالعدوى، ومن الجدير بالذكر أنّ النظام الغذائي المرتفع بالألياف قد يساعد على تقليل خطر الإصابة بارتفاع ضغظ الدم، وأمراض القلب، والسكري.
  • إمكانية المساهمة في تعزيز أداء الرياضي: إذ يُعدّ مصدراً جيداً لتزويد الجسم بالكربوهيدرات التي يحتاجها بشكل سريع، كما يعتبر بديلاً مناسباً للمواد الصلبة الهلامية الجيلاتينية التي يتناولها الرياضيون وتعد باهظة الثمن، كما وجدت إحدى الدرسات أنّ فعالية الزبيب كانت كالحلوى الهلامية التي يستخدمها الرياضيون في تحسين الأداء للرياضيين المشاركين في تمارين التحمل التي تتراوح شدتها بين المتوسطة إلى العالية.
  • فوائد أخرى: تشير الدراسات إلى أنّ تناول الزبيب قد يقلل من ضغظ الدم، والالتهابات، كما يمكن أن يُحسن من التحكم بمستويات السكر.[١]


القيمة الغذائية للزبيب

يُوضح الجدول الآتي بعض المواد الغذائية الموجودة في كوب واحد مغلف يحتوي على الزبيب مع بذوره:[٥]

العنصر الغذائي الكمية
السعرات الحرارية 488 سعرة حرارية
الماء 27.34 ميليلتراً
البروتين 4.16 غرامات
الدهون الكلية 0.89 غرام
الكربوهيدرات 129.48 غراماً
الألياف 11.2 غراماً
الكالسيوم 46 ملغراماً
الحديد 4.27 ملغرامات
المغنيسيوم 50 ملغراماً
البوتاسيوم 1361 ملغراماً
فيتامين ج 8.9 ملغرامات
فيتامين ب3 1.838 ملغرام


أضرار الزبيب

يرتبط استهلاك الزبيب ببعض المحاذير، ومنها الآتي:[٢][٣]

  • ضعف مينا الأسنان: (بالإنجليزية: Tooth enamel) وذلك لاحتوائه على الأحماض والسكريات التي توجد في الفواكه وعصائرها وذلك بحسب ما وجدت الدراسات الحديثة.
  • امتلاك كمية عالية من السكر والسعرات الحرارية: ويُعرف الزبيب بكونه من الحلويات الطبيعة، حيث تفوق السعرات الحرارية التي توجد في نصف كوب منه تلك الموجودة في كوب ونصف من المشروبات الغازية، ولذا يُوصى بالتحكم بالكمية المتناولة منه من خلال شراء الزبيب المغلف.


المراجع

  1. ^ أ ب Anna Schaefer (29-4-2015), "Raisins vs Sultanas vs Currants: What’s the Difference?"، www.healthline.com, Retrieved 3-12-2016. Edited.
  2. ^ أ ب ت Miranda, "Raisins", www.nutritionfacts.org, Retrieved 3-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Jacquelyn Cafasso (3-5-2016), "Are Raisins Good for You?"، www.healthline.com, Retrieved 3-12-2016. Edited.
  4. Anna Schaefer (29-4-2015), "Are Raisins Good for You?"، www.healthline.com, Retrieved 3-12-2018. Edited.
  5. "Basic Report: 09299, Raisins, seeded", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 3-12-2018. Edited.