ما هي فوائد الكيوي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٨ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٨
ما هي فوائد الكيوي

الكيوي

الكيوي (بالإنجليزية: Kiwi) هي فاكهة صغيرة الحجم تحتوي على الكثير من الفوائد الصحية، لبّها الأخضر طعمه حلو ومنعش، وهي تُعدّ غنيةً بالعناصر الغذائية مثل فيتامين ج، وفيتامين هـ، وفيتامين ك، وحمض الفوليك، والبوتاسيوم، وتحتوي أيضاً على مضادات الأكسدة، وهي مصدرٌ جيّدٌ للألياف، بذورها السوداء وقشرتها البنية صالحان للأكل، ولكنّ العديد من الأشخاص يُفضّلون تناولها دون قشرة. وتعدّ فاكهة الكيوي من الفواكه غير الموسميّة؛ حيث إنّه يمكن زراعتها في مواقع مختلفة، وبذلك فإنّها تكون متوفرة على مدار السنة، ويمكن إيجادها على شكل مكمّلاتٍ غذائيةٍ أيضاً.[١] وسميت فاكهة الكيوي بهذا الاسم نسبةً الى أحد مكونات رمز بلد نيوزلاند الوطني وهو طائر الكيوي، لأنه صغير، بنيّ وأجعد، وتعرف أيضاً فاكهة الكيوي باسم عنب الثعلب الصيني (بالإنجليزية: Chinese Gooseberry).[٢]


فوائد الكيوي

أوضحت الدراسات أنّ زيادة استهلاك الكيوي يقلل من خطر السمنة ومعدل الوفيات الإجمالي، كما أنّه يوفر العديد من الفوائد الأخرى، ونذكر منها:[١]

  • المساعدة على علاج الربو: فقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ استهلاك فاكهة الكيوي بشكلٍ منتظمٍ له آثار مفيدة في وظائف الرئة، ومنها تقليل الصفير عند الأطفال الذين يعانون من الربو (بالإنجليزية: Asthma).
  • المساعدة على الهضم: حيث تحتوي فاكهة الكيوي على كمية كبيرة من الألياف الغذائية المفيدة للهضم، كما تحتوي أيضاً على إنْزيمٍ حالٍّ للبروتين (بالإنجليزية: Proteolytic enzyme) يسمى بالأكتينيدين (بالإنجليزية: Actinidin) والذي يساعد على تكسير البروتين في القناة الهضمية، كما وجدت بعض الدراسات أنّ مستخلص الكيوي والذي يحتوي على الأكتينيدين يعزز هضم معظم البروتينات بشكل ٍكبيرٍ.
  • تعزيز جهاز المناعة: حيث يحتوي الكيوي على كمياتٍ كبيرةٍ من فيتامين ج، والذي يُعدّ من العناصر الغذائية الأساسية التي تعزز الجهاز المناعي للحماية من الأمراض مثل نزلات البرد والإنفلونزا.
  • التقليل من خطر الإصابة ببعض الحالات الصحية: حيث تحتوي فاكهة الكيوي على مضادات الأكسدة (بالإنجليزية: Antioxidant) والتي بدورها تقلل من الإجهاد التأكسدي الذي يسبب الضرر للحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين (بالإنجليزية: DNA) في جسم الإنسان، ومن الجدير بالذكر أنّ الإجهاد التأكسدي يرتبط بشكلٍ كبيرٍ بسرطان القولون، ولذلك فإنّ تناول الكيوي بشكلٍ منتظمٍ يقلل من خطر الإصابة بالسرطان.
  • المحافظة على ضغط الدم الطبيعي: فقد وجدت بعض الدراسات أنّ المواد النشطة بيولوجياً والموجودة في فاكهة الكيوي تقلل من ارتفاع ضغط الدم، والذي بدوره يقلل خطر الإصابة ببعض الحالات الصحية التي تحدث بسبب ارتفاع ضغط الدم، ومنها السكتات الدماغية، والنوبات القلبية.
  • التقليل من تجلط الدم: فقد أكدت بعض الأبحاث أنّ تناول ثمرتين أو ثلاثٍ من الكيوي يومياً يقلل من خطر تجلط الدم، ونسبة الدهون فيه، وقد وُجد أنّ مفعولها كان مشابهاً لحبوب الأسبيرين (بالإنجليزية: Aspirin) في تحسين صحة القلب.
  • الحماية من فقدان البصر: فقد أكدت الدراسات أنّ تناول 3 حصصٍ من الفواكه يومياً يقلل من خطر الإصابة بمرض التنكس البقعي في العين بنسبة 36%، والذي يُعدّ السبب الرئيسيّ لفقدان البصر، ويجدر الذكر أنّ احتواء الكيوي على كميات عالية من اللوتين (بالإنجليزية: Lutein) والزياكسانثين (بالإنجليزية: Zeaxanthin) يساهم في حماية العين من هذا المرض.
  • المحافظة على نضارة البشرة: حيث إنّ فيتامين ج الموجود في الكيوي يُعدّ مهمّاً لإنتاج بروتين الكولاجين الداعم للبشرة، كما أنّ هذا الفيتامين يمتلك خصائص مضادة للأكسدة، ممّا يساهم في في حماية البشرة من الأضرار الناجمة عن التعرض للتلوث، أو أشعة الشمس، أو التدخين.[٢]
  • المساعدة على النوم: فقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ فاكهة الكيوي حسنت من جودة النوم عند البالغين الذي يعانون من مشاكل في النوم.[٢]


القيمة الغذائية للكيوي

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في ثمرةٍ واحدةٍ تزن 69 غراماً من الكيوي:[٣]

العناصر الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 42 سعرة حرارية
الماء 57.32 غراماً
البروتين 0.79 غراماً
الدهون الكلية 0.36 غراماً
الكربوهيدرات 10.12 غرامات
الألياف 2.1 غرام
السكريات 6.20 غرامات
الكالسيوم 23 مليغراماً
الحديد 0.21 مليغراماً
المغنيسيوم 12 مليغراماً
الفسفور 23 مليغراماً
البوتاسيوم 215 مليغراماً
الصوديوم 2 مليغرام
الزنك 0.10 مليغراماً
فيتامين ج 64.0 مليغرام
فيتامين ب1 0.019 مليغراماً
فيتامين ب2 0.017 مليغراماً
فيتامين ب3 0.235 مليغراماً
فيتامين ب6 0.043 مليغراماً
الفولات 17 ميكروغراماً
فيتامين أ 60 وحدة دولية
فيتامين هـ 1.01 مليغرام
فيتامين ك 27.8 ميكروغراماً


حساسية الكيوي

على الرغم من الفوائد المتعددة لفاكهة الكيوي، إلّا أنّه قد يسبب الحساسية عند بعض الأشخاص، وقد يسبّب تناول هؤلاء الأشخاص للكيوي ظهور بعض الأعراض الخفيفة، ويمكن أن تسوء هذه الأعراض عند تكرار تعرّضهم للطعام الذي يسبب لهم الحساسية، وقد يسبب تناول الكيوي في البداية أعراضاً بسيطة كالطفح الجلدي، والحكة والتنميل في الفم، والحلق، واللسان، والشفاه، كما أنّ تناول هذه الفاكهة قد يسبب ردّ فعلٍ تحسسي خطيراً، وقد يسبب الوفاة في حال خضوع المصاب للعلاج، ومن الأعراض التي تظهر في حال الإصابة بحساسية الكيوي نذكر ما يأتي:[٤]

  • الغثيان، والتقيؤ، والإسهال.
  • صعوبة التنفس.
  • التشنجات والآلام الشديدة في البطن.
  • سرعة معدل ضربات القلب.
  • الهبوط المفاجئ في ضغط الدم.
  • الشعور بالدوخة وفقدان الوعي.


المراجع

  1. ^ أ ب "7 Health Benefits of Kiwi", www.healthline.com, Retrieved 19-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Megan Ware (20-6-2017), "Kiwifruit: Health benefits and nutritional information"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-11-2018. Edited.
  3. "Basic Report: 09148, Kiwifruit, green, raw", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  4. Jon Johnson (5-6-2017), "Everything you need to know about kiwi allergy"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-11-2018. Edited.