ما هي مواصفات الزوج المثالي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٩
ما هي مواصفات الزوج المثالي

الزوج المثالي

تختلف الفكرة المأخوذة عن الزوج المثالي من امرأة إلى أخرى، فعلى سبيل المثال لا الحصر، قد تُحب المرأة الارتباط بالرجل الهادئ والرزين، بينما تهتمّ أخرى بالارتباط بالزوج الكريم، ورغم اختلاف مواصفات الزوج المثالي لدى النساء عموماً؛ إلا أنّ هناك بعض المواصفات العامة التي يُجمعن عليها كمواصفات له؛ والتي سوف نذكرها في هذا المقال.


مواصفات الزوج المثالي

الصدق

تبغض النساء الرجل المُنافق الذي يُعامل الناس بطريقة لطيفة لكنّه لا يكن لهم أي مشاعر حب أو مودة، ولا تقتصر صفة الصدق على هذه الناحية بل إنّ المرأة تُفضل الزوج الذي يكون صادقاً معها دوماً.


الثقة في النفس

تُحبُّ المرأة الرجل الواثق من نفسه الذي يتواصل مع الناس ويحاورهم، ويعبر عن رأيه بثقة، بحيث تكون شخصيته مستقلة، وليست تابعة لرأي أو رغبة أحد، بعكس الرجل ضعيف الشخصية الذي يختفي رأيه أمام الجماعة، ويبقى منزوياً بعيداً عن الناس، كما تُفضل النساء الرجل الواثق لأنها تحتاج لمن يدافع عنها في المواقف الصعبة، ويساندها في كلّ خطواتها.


الاهتمام

يكون اهتمام الزوج بالزوجة بالسؤال عمّا تُحبه، وبتشجيعها على عملها المفضل، وإبداء الإعجاب بإنجازاتها، وعلى الرغم من أنّ الاهتمام ببعض الأمور قد يكون بسيطاً أو لا داعي له لكنّه يُسعد العديد من النساء ويُدخل البهجة إلى قلوبهن كاهتمام الزوج بيوم الميلاد الخاص بالزوجة، وإعطاء رأيه بملابسها الجديدة، أو الانتباه لتغييرها أسلوب اللباس أو الشعر.


الكرم

يُعدُّ البخل من أكثر الصفات التي تكرهها النساء، فتعاني الزوجة أحياناً في إقناع الزوج بأهميّة الإنفاق على أمر ما يخص المنزل، كتغيير الأثاث المُهترئ، والذهاب في رحلة مع الأطفال، وارتداء الملابس الجديدة بدلاً من المداومة على الملابس القديمة لفترة زمنيّة طويلة.


الرومانسيّة

إنّ المرأة بطبعها مخلوق عاطفي يميل إلى التودد، والحنو، والرقة في التعامل، فالزوجة تُحب أن يتصرف زوجها بطريقة رومانسيّة كدعوتها إلى حفلة موسيقيّة مثلاً، أو إهدائها باقة من الزهور الجميلة، أو كنابة لها بعض الكلمات الجميلة على قصاصة من الورق وتركها على حافة السرير، أو طاولة غرفة المعيشة قبل مغادرته صباحاً إلى العمل.


الاستشارة

تكره المرأة الرجل الذي يتجاهل رأيها ولا يأخذ بعين الاعتبار أنّها شريكته في الرأي والقرار، فبعض الأزواج يتفردون باختيار القرارات المصيريّة التي تخص الحياة الزوجيّة أو المنزل عموماً، وتشعر المرأة بالإهانة أحياناً حين لا يسمح لها الزوج بالتعبير عن رأيها، مُعتبراً إياها قاصرة عن التفكير، وتعود طريقة التعامل تلك إلى بعض المُعتقدات الاجتماعيّة الخاطئة التي أدت في أغلب الأحيان إلى إهمال أهميّة المرأة وعدم احترام إنسانيتها.