متى يتم إخراج الزكاة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٨ ، ١٣ أبريل ٢٠١٧
متى يتم إخراج الزكاة

الزكاة

تعتبر الزّكاة من الأركان الأساسيّة للدين الإسلامي، وذُكرت في العديد من الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبويّة الشريفة تأكيداً على أهميتها للمجتمع الإسلامي فعن ابن عمر رضي الله عنهُ قال: (بُنِيَ الإسلامُ على خمسٍ شَهادةِ أن لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ محمَّدًا رسولُ اللَّهِ وإقامِ الصَّلاةِ وإيتاءِ الزَّكاةِ وصَومِ رمضانَ وحجِّ البيتِ لمنِ استطاعَ إليهِ سبيلًا).


وقت إخراج الزكاة

يجب المبادرة في إخراج مقدار الزكاة فور وجوبها في المال؛ وذلك لأنّ حاجة الفقراء في المجتمع الإسلامي تستدعي المبادرة في دفع الزكاة وعدم تأخيرها لأنّ ذلك قد يُلحق الضرر بطبقة الفقراء، ولا يجب تأخيرها إلّا عند الضرورة، كما يُمكن التعجيل في إخراج الزكاة ودفعها قبل وجوبها.


شروط الزكاة

  • الإسلام: يجب على مُخرج الزكاة أن يكون إنساناً مسلماً، إذ لا تُقبل الزكاة من غير المسلمين.
  • الملكية: يجب أن يمتلك الفرد لأحد أنواع المال التي تجب فيها الزكاة، كالذهب، والفضّة، والمعادن الثمينة، والأنعام، والزروع والثمار، والمال الناتج عن التجارة.
  • الحرية المالية: أي أن يكون المال الذي يمتلكه الفرد حراً وليس ديناً، ولا يشاركه أحد آخر فيه.
  • الحرية الشخصية: ألا يكون الشخص مملوكاً لأحد آخر تفسيراً لظاهرة العبودية التي انتشرت في الجاهلية وحرّمها الدين الإسلامي.


نصاب الزكاة

يعبّر النصاب عن مقدار المال الذي يمتلكه المال وتُفرض عنده الزّكاة، ويختلف النصاب الشرعي باختلاف نوع المال الذي يمتلكه الفرد، فإنّ النصاب الشرعي المقدّر للذّهب والفضّة يختلف عن النصاب الشرعي المقدّر لبهيمة الأنعام؛ كما أنّ نصاب بهيمة الأنعام يختلف باختلاف نوع البهيمة؛ فنصاب الإبل ليس كنصاب الأغنام، ولكلّ نوع من الأموال شروطاً محددة تُوجب الزكاة فيها؛ لذلك يجب تحديد نوع المال، وتحقيق شروطه، ثمّ البحث في نصابه الشرعي لإخراج قيمة الزكاة المحددة على أكمل وجه.


على من تجب الزكاة

تجب الزّكاة على الفقراء والمساكين، والغارمين، وابن السبيل، والمؤلّفة قلوبهم، والعاملين عليها، والرقاب وفي سبيل الله تعالى، كما يجب التفريق بين المال الذي يُخرج للزكاة والمال الذي يُقدّم لمصلحة الضرائب، فإنّ الضرائب لا تعتبر من الزكاة.


الفرق بين زكاة المال وزكاة الفطر

إنّ زكاة الفطر هي الزكاة التي تُخرج في شهر رمضان المبارك، وتختلف عن أنواع الزكاة الأخرى بأنّها تُفرض على الشخص نفسه وليس ماله، لذلك لا يوجد نصاباً شرعياً محدداً لإخراجها، أمّا زكاة المال فهي الزّكاة التي تُفرض على مال الشخص وممتلكاته، وهناك نصاب شرعي محدد لإخراجها.