متى يعتبر الضغط منخفضاً

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١١ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠١٦
متى يعتبر الضغط منخفضاً

قياس ضغط الدّم

ضغط الدّم هو مقدار القوّة التي يؤثر بها الدّم على جدران الأوعية الدموية عند مروره خلالها، وله نسب معيّنة طبيعية تدلّ على سلامة الجسم فإذا اضطربت أشار ذلك إلى الأصابة بمرض ما، ويتمّ قياس ضغط الدّم من خلال قراءتين وهما الضغط الانبساطي والذي يعتبر القراءة الأصغر وهو ضغط الدم بين نبضات القلب، والضغط الانقباضي وهو القراءة الأكبر ويعبّر عن ضغط الدّم عند انقباض القلب وضخّه للدم عبر الشرايين، ويتمّ التعبير عن هاتين القراءتين بوحدة الملم الزئبقي على شكل كسر.


انخفاض ضغط الدم

مقدار الضغط الطبيعيّ للإنسان يساوي 120/80 ملم زئبقي، حيث 120 للضغط الانقباضي و80 للانبساطي، ويشخص الجسم بارتفاع ضغط الدّم في حال ارتفاع الضغط عن 140/90 ملم زئبقي، ويعاني الجسم في المقابل من انخفاض الضغط في حال انخفاضه عن 90/60 ملم زئبقي.


الأسباب

قد ينخفض ضغط الدّم لدى الإنسان لعددٍ من الأسباب المختلفة التي يكون بعضها خطيراً يستدعي تدخلاً فورياً بينما يكون بعضها الآخر أقلّ خطورةً، فقد يعاني البعض من انخفاض ضغط الدّم عند النهوض من وضعية الجلوس أو الاستلقاء فجأةً وهو ما يعرف بهبوط الضغط الانتصابي، بينما قد يحدث انخفاض الضغط نتيجة أسبابٍ أخرى والتي منها ما قد يهدّد حياة الإنسان في حال عدم التدخّل الطبي الفوري أو اتخاذ الإجراءات المناسبة، ومن هذه الأسباب:

  • الجفاف: إذ إنّ الدّم في الجسم يتكوّن في غالبه من الماء، ونقص هذا الماء يؤدّي إلى نقص حجم الدّم في الجسم وهو ما يؤدي في النهاية إلى انخفاض الضغط.
  • النزيف: وهو يشبه الجفاف أيضاً إلّا أنّه قد يكون أكثر خطورةً وقد يؤدّي إلى الوفاة السريعة في حال نقص الدّم بشكلٍ سريع، وقد يكون النزيف داخلياً في أحد أعضاء الجسم أو نتيجة جروحٍ كبيرةٍ في خارج الجسم.
  • الحمل: فالدورة الدموية تكبر بشكلٍ سريع خلال فترة الحمل وهو ما يؤدّي إلى نقص الضغط، ولكن بعد الحمل تعود معدلات الضغط إلى سابق عهدها عادةً.
  • أسباب أخرى:
    • مشاكل القلب.
    • آثار جانبية لبعض الأدوية.
    • نقص بعض العناصر الغذائية في الجسم كنقص فيتامين B12.


الأعراض

عند انخفاض الضغط قد تظهر بعض الأعراض والتي من المهم مراجعة الطبيب في حال استمرارها أو تفاقمها إذ إنّها قد تكون علامةً في بعض الأحيان على مشاكل خطيرةٍ تستدعي العلاج، ومن أعراض انخفاض ضغط الدّم.

  • الدوار.
  • الإغماء.
  • نقص التركيز.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الشعور بالبرد وشحوب الجلد.
  • الغثيان.
  • التعب.
  • العطش.