متى يمكن الإحساس بحركة الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٣ ، ١ سبتمبر ٢٠١٦
متى يمكن الإحساس بحركة الجنين

فترة الحمل

تُعتَبَرُ فترةُ الحمل لدى المرأةِ من أكثرِ المراحلِ الحسّاسَةِ في عمرها؛ إذ تَحمِلُ في أحشائها طفلاً كاملاً، سيُغيّرُ حياتَها بشكلٍ كاملٍ، ويَمُرُّ جِسمُ المرأةِ الحامِلِ بعددٍ من التّغيُّرات الجسديّة الكثيرة، التي تتعلّقُ بِبُروزُ البطن، وتَغيُّرِ نِظامِ هرموناتِ الجسم، وتَغيُّر الحالةِ النّفسيّة للمرأة أيضاً، كما أنّ المرأةَ الحامل تحتاجُ إلى رعايةٍ طِبيّة مُنتظمة، وطريقةِ تغذية مناسبة، وذلك طوال تسعة شهور، وهي فترة الحمل كاملةً.


الإحساس بحركة الجنين

أهَمُّ علاماتِ الحمل وسلامتِه إحساسُ الأمّ الحاملِ بحركةِ الجنين؛ حيثُ تكونُ الحركةُ على شكل نَقراتٍ خفيفةٍ، ويُطلَق عليها اسم "الارتكاض"، وتبدأُ المرأةُ بالإحساسِ بهذه الحركةِ في بدايةِ الأسبوعِ الثامنِ عشر أو التاسع عشر أو العشرين، وفي أحيانٍ أخرى قد تَشعُرُ بِحركَتِه بعد هذه الفترة، لكن بشكلٍ عام لا تَشعر المرأة التي تحمل لأوّل مرةٍ بحركة جنينِها قبلَ الأسبوعِ الثامنِ عشر من الحمل؛ لأنّها ليست خبيرةً بعد، فلا تُميّز هذه الحركة تماماً، أمّا في الأحْمالِ التالية قد تَشعُرُ بحركةِ الجَنينِ في بدايةِ الأسبوعِ الخامسِ عشر.


معلومات حول حركة الجنين

  • يبدأُ الطّفل بالحَرَكاتِ في بدايةِ الأسبوعِ السابع؛ حيثُ يبدأُ بالانحناءِ على جانبيه، مَعَ بَعضِ الحَرَكات اللاإراديّة الفُجائيّة.
  • يَمُرُّ الجَنين في بداية الأسبوع التاسع، بِحالةِ "الفواق" أو كما تُعرَف بالحازوقة، ويُحرّك يديه وساقيه ويكون قادراً على الابتلاع.
  • يبدأ في الأسبوعِ العاشر بتحريك رأسِه ويديهِ وفَكِّه.
  • يبدأ الجَنينُ في بداية الأسبوع الحادي عشر بالتّثاؤب.
  • يحرّك في بدايةِ الأسبوعِ الرّابع عشر عينيه.
  • تتطور في بداية الأسبوع الخامسِ عشر من الحمل حَرَكةُ الجَنينِ تطوُّراً مَلحوظاً؛ حيث يبدأُ بالرّكلات والضَّرَبات على جدار الرَّحم، وتكون هذه الحَرَكات بشكلٍ مُتقطّع وليس مستمر؛ حيثُ ينامُ لمدةِ ثلاثةِ أرباعِ السّاعَةِ بشكلٍ متواصِلٍ قبل أن يبدأَ بالحركاتِ.
  • تبدأ حركة الجنين مَعَ بِدايةِ الأسبوعِ العشرين، بالنّشاط التّدريجيِّ المتزايد؛ حيثُ تكون هذه الحركات أكثر وضوحاً وحيويةً في ساعاتِ النّهار، فيركلُ الجَنينُ بطن أمّه ويدور ويتقلّب، وتستمر هذه الحركات حتى نهاية الأسبوع الرابع والعشرين.
  • تَشعُرُ المرأةُ الحامِلُ ببعض الاهتزازات، ما بين الأسبوعين الرابع والعشرين والثامن والعشرين.
  • يزداد حَجمُ الجَنين مَعَ بدايةِ الأسبوع التاسع والعشرين، وتُصبِحُ المساحةُ المتاحةُ لِحَرَكته في الرّحم ضيّقة؛ لذلك تبدأُ حركاته بالتباطؤ.
  • تُصبِح حركةُ الجَنين في الأسبوع الثاني والثلاثين عاليةً أكثرَ من أيّ وقتٍ مضى، مع تَغيُّر نوعيّةِ الحركاتِ؛ بسبب ضيقِ مَساحة الرّحم بالنّسبة لحجم الجنين.
  • يتّجِهُ رأسُ الجَنينِ للأسفل، ما بين الأسبوع السادس والثلاثين، والأسبوع الأربعين، وتكونُ الحَركاتُ عبارة عن نَخَزات، بالإضافَةِ لبعض الرّكلات الموجعةِ في منطقةِ القفصِ الصدريّ، ويبدأُ الجَنينُ بِمصِّ إصبع الإبهام.
  • تهدأ حركة الطفل، باستثناء الحركات الموجّهة للقفص الصدري في الأسبوعَيْنِ الأخيريْن من الحمل.