محافظة جوروم التركية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٦ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٦
محافظة جوروم التركية

محافظة جوروم التركية

تشتهر تركيا على مرّ العصور بموقعها الإستراتيجي الذي يربط بين قارة آسيا وقارة أوروبا، وهي المعبر الأكثر أهمية للمرور بين القارتين، لهذا سكنتها الكثير من الحضارات نتيجة موقعها المتميز، وأرضها الخصبة، ومناخها المعتدل، وتشرف على بحرين مهمين؛ هما: البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، وكذلك بحر إيجة، وهي من المحافظات التركية التي شهدت أرضها قيام الحضارات القديمة فيها، فهي المحافظة الأكثر شهرة، وكما أنها مقصدٌ للسياح لمشاهدة آثارها التاريخية.


تقع محافظة جوروم في شمال تركيا بالقرب من البحر الأسود في منطقة الأناضول الداخلية، ومن المحافظات التركية التي تحيط من الجهة الشرقية محافظتي أماسيا وسامسون، ومن الجهة الشمالية محافظتي سينوب وقاستامونو، ومن الغرب محافظتي كيركالي وجانكري، ومن الجنوب محافظة يوزكات، وتبلغ مساحة محافظة جوروم 12.820 كم²، وتعتبر مدينة جوروم عاصمة المحافظة، ومن أشهر مدنها، حيث تبعد مسافة 244كم من العاصمة أنقرة ، ومسافة 608كم من إسطنبول.


معالم محافظة جوروم

هاتشوما

يقع هذا المعلم الأثري في قلب الأناضول، والذي يعتبر العاصمة الأولى لحضارة الهيتيت التي نشأت قبل 7000 سنة، ويعتبر هذا المعلم واحداً من أهم تسعة معالم في تركيا، حيث صُنِّف في منظمة اليونسكو لميراث الثقافة العالمية، ويذكر بأن هناك لوحات أثرية تنص على اتفاقية معقودة بين المصريين والهيتيت في بوغازكوي.


آثار أرينا

وهي منطقة ألاجوهويوك اوروان ، وتشتهر هذه المنطقة بالمراكز الدينية للهيتيت، حيث توجد فيها 13 مقبرة لملوك هذه الحضارة، وكذلك أبواب سفانكيل، وهاتي تونتش، وغونيش كورسو، واكتُشفت هذه الآثار في عهد مؤسس الدولة التركية الحاكم أتاتورك الكبير، كما توجد أيضاً منطقة مشهورة ومدينة مهمة سكنها الهيتيت؛ وهي منطقة شابنوفا في أورتاكوي، حيث توجد فيها الكثير من القلاع والقصور، والجسور.


مدينة جوروم

تشتهر مدينة جوروم بالهدوء، والأناقة، والطابع التاريخي، حيث كانت تعتبر حلقة وصل تربط بين الأناضول، وبلاد ما بين النهرين في عهد حضارة الآشوريين، وسكن أرضها حضارات قديمة؛ مثل: الحضارة الحثية، وحضارة المونتانيين، حيث تعتبر الحضارة الحثية هي العصر الذهبي للمدينة؛ حيث ازدهرت من الناحية الاقتصادية والفنون، وبعد انهيار هذه الحضارة جاءت حضارة المونتانيين التي حافظت على استقرار هذه المدينة.


معالم أخرى

  • خزان كومار.
  • متحف المدينة الذي تُعرض فيه الكثير من القطع الأثرية والحفريات.
  • برج الساعة الذي شُيِّد في القرن التاسع عشر.
  • المنازل العثمانية القديمة.
  • الأسواق الشعبية والمراكز التجارية، والاستراحة في المقاهي، والمطاعم المنتشرة فيه، والتي تعزف فيها الموسيقى التركية الشعبية.