مدن جزائرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٢ ، ١٥ مارس ٢٠١٦
مدن جزائرية

مدن جزائرية

تعتبر الجزائر من أكبر دول أفريقيا من حيث المساحة، وبالنسبة للعالم فهي تحتل المرتبة العاشرة، والاسم الرسمي لها الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبيّة، ويحدّ الجزائر من الجهة الشماليّة البحر الأبيض المتوسّط، ومن الجهة الشرقية تونس، ومن الجهة الجنوبية مالي والنيجر، ومن الجهة الغربيّة المغرب، وموريتانيا، والجمهورية العربية الصحراوية، وتعتبر الجزائر إحدى أعضاء جامعة الدولة العربية، ومنظمة الأمم المتحدة، والأوبك، والاتحاد الإفريقي، ويطلق على الجزائر بلد المليون ونصف شهيد، يعود ذلك لعدد الشهداء في ثورة التحرير الوطني التي استمرت مدة سبع سنوات ونصف، وتعتبر اللغة الأمازيغية واللغة العربية هما اللغتان الرسميتان للجزائر، وسنتعرّف في هذا المقال على المدن الجزائرية بشكل موسّع.


مدينة قسنطينة

تعدّ من أكبر مدن الجزائر من حيث عدد السكان، وتتميّز بأنّها مقامة على صخور من الكلس القاسي، ممّا جعل منظرها جميلاً وفريداً بشكل كبير، وهي تجمع ما بين السهل والصحراء، ويتميّز مناخها بأنّه حارّ جافّ صيفاً، وبادر ماطر شتاءً، وبالإضافة إلى أنّها تحتوي على ثمانية جسور معلقة البعض منها مدمّر، والبعض الآخر موجود حتى هذا الزمن، لذلك سمّيت بمدينة الجسور المعلّقة، وفيها ستة أبوب تغلق جميعها في المساء.


مدينة وهران

تحتل المرتبة الثانية في الجزائر من حيث المساحة، ويحدّها من الجهة الغربيّة جبل مرجاجو، ومن الجهة الجنوبيّة بلدية السانية، وتعدّ مركزاً تجارياً واقتصادياً هامّاً، ويعود ذلك لإطلالتها على خليج وهران، ويسميها أهلها باسم "الباهية" بسبب جمالها، ومناظرها الطبيعية الخلابة، وهي مقصد للكثير من السياح، والتجار، ومن أكثر المناطق المشهورة في هذه المدينة قصر"الباي"، وهو قصر ضخم جداً، يضم العديد من المعالم التاريخيّة القديمة، ويتميّز مناخها بأنّه جاف في فصل الصيف، ومعتدل في فصل الشتاء.


مدينة الأغواط

تعتبر الأغواط من مدن الجزائر الثماني والأربعين، وتحتل الترتيب الثالث ضمن التقسيمات الإدارية، ويحدها من الجهة الشمالية مدينة تيارت، ومن الجهة الجنوبية مدينة غرداية، ومن الجهة الشرقية مدينة الجلفة، ومن الجهة الغربية مدينة البيض، وتشتهر بزراعة النخيل، وكما يربي أهلها المواشي بحكم الموقع المطلّ على منطقة السهول، بالإضافة إلى وجود أماكن سياحة جذابة ومميزة بشكل كبير في المنطقة مثال ذلك، عين سفيسيفة، وقصر كوردان الذي يعتبر أكبر منطقة سياحية، ومادنا، ولالماية، ومنطقة الغيشة، وتاويالة، ويتميّز مناخها بأنه حار جداً صيفاً، وبارد شتاءً، وتحتوي هذه المدينة على حقول غاز طبيعي، الأمر الذي جعلها من المدن المنتجة والمصدرة الغاز الطبيعي بشكل كبير.