مراحل البحث العلمي وخطواته

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ١٢ أبريل ٢٠١٧
مراحل البحث العلمي وخطواته

البحث العلمي

يختلف تعريف البحث العلمي بحسب المجال المراد دراسته، حيث يقوم به شخص ذو علم ودراية بمبادئه وأهدافه يُعرف باسم الباحث وكان هناك العديد من التعريفات للبحث العلمي، نذكر منها استقصاء عن صحة معلومة، أو فرضية، أو ظاهرة، أو موقف، ومعرفة وفهم أسبابها ومحاولة التوصل إلى حلول لها أو التقصي عن أمر معين أو موضوع، والبحث في كافة المجالات التي تحيط به مع اتباع لقوانين البحث وآلياته ومراعاة الحقائق العلمية.


يعتبر البحث العلمي وسيلة للبحث عن معلومات وحقائق جديدة أو السعي لتطوير معلومات وحقائق حالية أو إثبات صحتها من عدمها، وهو يتبع موضوع معين ومعرفة الحقائق العلمية حوله وربطة بالواقع ومحاولة دمج الأمرين واستخلاص نتيجة منها تفيد في تحسين وضع معين أو الظاهرة الذي يدرسها.


مراحل وضع خطة البحث العلمي

الشعور بالمشكلة

هي مرحلة التساؤلات التي يمر بها الباحث حول قضية معينة يسعى الباحث إلى إيجاد أجوبة أو حلول لها، وأحياناً تكون الإجابات غامضة، وتظهر هذه القضية للباحث من خلال العمل والخبرات اليومية والتجارب، فالعمل والتجربة في قضية معينة يثيران الكثير من التساؤلات ومن هنا تكون بداية البحث العلمي.


تحديد المشكلة وأهميتها

يجب على الباحث أن يحدد مشكلة تتجمع فيها التساؤلات التي وردت لديه، وأن يحدد أهمية هذه المشكلة وتأثيرها في المجتمع أو فئة من الأشخاص، وتحديد أهم الأهداف التي يسعى إليها بحثه الخاص بهذه المشكلة.


استطلاع الدراسات

يجب على الباحث عمل استطلاع حول قضية البحث وأن يتعرف على جميع الدراسات المتعلقة بها والنتائج التي تم التوصل إليها، وتحديد المشكلة التي بقيت ضمن إطار الغموض أو الموضوع الذي يمكن أن يتم تطويره.


صياغة الفرضيات

يحدد الباحث الأسئلة والفرضيات ويصيغها بطريقة قابلة للبحث، والفرضيات هي تخمين أو استنتاج أو تفسير مبدئي لظاهرة ما أو مشكلة ما أو موضوع البحث الذي يعمل عليه بحيث يتبناه الباحث قبل البدء بالدراسة.


تحديد الإجراءات

على الباحث أن يحدد المنهج الذي سيتبعه بدراسة البحث، وتحديد مجتمع الدراسة والفئة التي سيجري عليها البحث، ولا يجب أن يغفل الباحث عن العوامل والمتغيرات المؤثرة في موضوع البحث، بالإضافة الى تحديد أساليب الإحصاء بعمل استمارة رقمية تحدد نسب أو الاعتماد على أدلة والشواهد.


وضع خطة للبحث العلمي

يضع الباحث هنا الأهداف والفرضيات التي توصل إليها ويحدد وقتاً زمنياً لكلّ هدف ينتهي من العمل لأجله.


البدء بكتابة البحث العلمي

يكون ذلك من خلال ما جمعه من الخطوات السابقة، وينتهي البحث بالتوصل إلى حل أو تفسير ظاهرة معينة، ويجب على الباحث أن يعتمد جميع المصادر التي اعتمد عليها في بحثه.


خطوات كتابة البحث العلمي

  • تحديد اسم البحث العلمي: يجب أن يكون اسم البحث العلمي واضحاً ويستدل منه على موضوع البحث.
  • تحديد مشكلة البحث: عبر مقدمة بسيطة تعطي نبذة عن البحث وصياغة المشكلة بطريقة واضحة مفهومة بسيطة لا تحتوي على الغموض أو تشعب الأفكار، بحيث تعتبر المقدمة الواجهة الرئيسية للبحث العلمي.
  • تحضير المصادر الأساسية: هي التي سيعتمد عليها الباحث، حيث يحددها ليوثق معلومات البحث.
  • تنظيم الأفكار: إنّ البحث الناجح هو الذي يوفر معلومات كافية عن البحث بحيث يشعر القارئ أنّ الباحث متخصص بعمله ومتمكن منه.
  • كتابة وتصميم البحث: من المهم أن يصوغ الباحث أفكاره ومعلوماته بطريقة سلسلة وبسيطة ومنطقية، ويشرح العينة التي أُجريت عليها الدراسة وطرق أخذ العينة والأدوات المستخدمة في البحث.
  • كتابة نتائج البحث: هو أهم جزء يسعى الباحث إليه، ومن المهم أن يعطي الباحث نتائج منطقية واضحة غير مضللة ولا متشعبة، بحيث يستعرض الباحث بدراسته أهم النتائج التي توصل إليها وليس من الضروري أن يستعرض جميع ما توصل إليه فقط المهم منها والذي يدعم أو يدحض النظريات والفرضيات التي حددها سابقاً.
  • مناقشة النتائج: هذه من أصعب خطوات البحث العلمي، فعلى الباحث هنا أن يناقش نتائجه وألا يكررها، بل يفسر ما وصل إليه بمهارة لغوية وبساطة.
  • كتابة الاقتباس والمراجع والمصادر: عند نقل نص من مصدر علمي يجب أن يذكر المصدر ويوثق في البحث، ويكتب اسم المرجع والمؤلف ويتم ترتيبها حسب ورودها بالبحث والدراسة.