مراحل نمو الجنين من أول يوم

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٩ ، ١٢ يوليو ٢٠١٦

الحمل

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العظيم: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ*ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ*ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ) [المؤمنون: 12-14] تدل هذه الآية القرآنية على واحدة من المعجزات التي تُثبت وتبرهن قدرة الله جل وعلا، ألا وهي تكوّن ونمو الجنين في بطن أمه، وفي مقالنا هذا سوف نوضح مراحل نمو الجنين بداية من عملية التبويض والإخصاب حتى ولادته وإبصاره النور خارج رحم أمه.


مراحل نمو الجنين من أول يوم

يتكوّن حمل المرأة من ثلاث مراحل متتابعة مقسّمة حسب الأسابيع كالتالي:


المرحلة الأولى

من الأسبوع الأوّل حتى الأسبوع الثاني عشر: تبدأ هذه المرحلة في الأسبوع الذي تبدأ فيه الدورة الشهرية الأخيرة لدى المرأة، في الأسبوع الذي يليه يبدأ الجسم باستثارة الرحم وتهيئته عن طريق هرمونيّ الإستروجين والبروجسترون، فتحتوي المبايض البويضة في أكياسٍ خاصّةٍ، وعند بداية التبويض لدى المرأة تنتقل واحدة من البويضات إلى قناة فالوب، ويتمّ تلقيحها بحيوان منويّ هناك خلال فترة 24 ساعة، لتبدأ البويضة بعد ذلك بالنمو أثناء طريقها نحو الرحم، هنا تلاحظ المرأة انقطاع دورتها الشهرية، وتكون البويضة في هذه الفترة قد استقرّت في رحمها، وانقسمت لجزأين الأوّل يكوّن المشيمة التي تُعدّ مصدر الغذاء للجنين، والذي يتكوّن من نمو الجزء الثاني، بعد ذلك تبدأ أعصاب الجنين ودماغه كذلك الحبل الشوكي والعمود الفقريّ بالتكوّن، ويتكوّن السائل الأمينيّ الذي يحيط بالجنين، ويبدأ القلب والرئتان والمعدة والجهاز البوليّ بالظهور، ويستمرّ الجنين بالنمو السريع ليصبح بحجم حبة الذرة وقد تكوّنت لديه بعض الأعضاء الأساسية مثل الكبد والكليتين، وتكون براعم الأطراف قد انشقت لتخرج الأيدي والأرجل منها، وتكون ملامح الوجه قد اتخذت شكلاً فتكوّن الفم والأنف وشبكية العين تأخذ بالنمو، وعند انتهاء هذه الفترة تكون الغدّة النخامية وألياف العضلات قد بدأت بالنمو.


المرحلة الثانية

من الأسبوع الثالث عشر حتى الأسبوع الثامن والعشرين، في هذه المرحلة يبدأ بطن الأم بالتضخّم ويظهر الحمل بشكلٍ واضح جداً، أثناء هذه الفترة تكون الأعضاء التناسليّة للجنين قد اكتملت؛ لذلك يمكن معرفة جنس المولود إن كان ذكراً أم أنثى، ومن الممكن سماع دقات قلبه لأوّل مرة، وفي هذه المرحلة تشعر الأم بحركة أطرافه ووجهه، وتكون بصمته قد تحدّدت، ويستطيع الجنين أن يسمع الأصوات من حوله، بالإضافة إلى قدرته على فتح عينيه وتحريك رأسه، فحواسه الخمس تكوّنت وأخذت مواقعها في المخ، ويبدأ شعر الحاجبين والرأس بالنمو، ويصبح الجنين قادراً على القيام بعمليّة الشهيق والزفير؛ فالرئتان قد تكوّنتا بشكلٍ كاملٍ، ومع انتهاء هذه المرحلة يكون الجهاز الهضميّ قد اكتمل.


المرحلة الثالثة

من الأسبوع التاسع والعشرين حتى الأسبوع الأربعين: اقترب موعد الولادة أكثر، فالجنين ينمو بسرعة أكبر خلال هذه الفترة، حيث إنّ طوله لا يقلّ عن 50 سنتيمتراً ووزنه يقارب ثلاثة كيلوغرامات ونصف، فأعضاء جسمه أصبحت كاملة، وتأخذ ملامح وجهه بالتناسق وتبدو واضحة جداً، وعظامه أيضاً تكوّنت بشكلٍ كاملٍ، إلا أنّها ما زالت لينة، وبدأ جسمه بتخزين المعادن والفيتامينات، وهو الآن مستعدٌ للحياة خارج رحم أمه.