مراحل نمو الطفل من شهر إلى سنة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٨ ، ١٠ أبريل ٢٠١٧
مراحل نمو الطفل من شهر إلى سنة

نمو الطفل

عند ولادة الأم لطفلها تلاحظ بشكل تدريجي نموه، فتختلف حركاته وأنماط تفكيره من شهر لآخر، ولعل الأم التي تنجب طفلها الأول لا تستطيع تميز تطوره ونموه بطريقة سليمة ومناسبة لعمره، فقد تكون طريقة نموه مبكرة أو متأخرة عن غيره من الأطفال بنفس سنه، ولذلك سنوضح في مقالنا هذا مراحل نمو الطفل من عمر الشهر لغاية عمر السنة بشكل تدريجي سليم.


مراحل نمو الطفل من شهر إلى سنة

الشهر الأول

في بداية ولادة الطفل يبدأ التحديق والنظر للأشخاص والأشياء الموجودة حوله، وعند محاولة ملامسة أية لعبة له فأنه سينظر لها باستغراب ويجفل بعد ذلك، وقد يخرج أصواتاً غير مفهومة للتعبير عن ردة فعله ومشاعره، وفي الشهر الأول قد يبدأ بعض الأطفال منهم بالتبسم من حين لآخر.


الشهر الثاني

في الشهر الثاني من ولادة الطفل تزيد ابتساماته التي تعتبر أول إشارة يعطيها الطفل لمن حوله، والتي تصف سعادته، ولكن لن تجدي أي ردة فعل عند تقبيل واحتضان طفلك، أو عند تغيير الحفاضة أو الاستحمام أو عند إرضاعه.


الشهر الثالث

يبدأ الطفل بالاستجابة والتعبير عن مشاعره بالابتسام والخرخرة عند ملاعبة الأم له بتحريك لسانها ومحادثته، لذلك ننصح الأم بالتحدث مع طفلها قدر المستطاع لتحفيزه وتشجيعه على التفاعل معها، وفي هذا الشهر يميز الطفل الشخص المقرب منه كأمه، رغم ابتسامته لأي شخص، وتفاعله مع من الغرباء.


الشهر الرابع

يصبح الطفل في هذا الشهر قادراً على النوم على بطنه مع رفع رأسه وكتفيه إلى الأعلى مستنداً على ذراعيه أثناء ذلك، وهذا يشبه تمرين الضغط، فهو يقوي العضلات، ويعطي الطفل فرصة أكبر لمشاهدة ما يحصل حوله.


الشهر الخامس

تزداد نبرات أصوات الطفل، ويصبح قادراً على مد لسانه وعمل فقاعات بلعابه مع إخراج أصوات مختلفة، ويلفت انتباهه عند صدور صوت فيبدأ بالتحديق والنظر لمعرفة مصدره، كما يستطيع تمييز اسمه ويستوعبه عند مناداته.


الشهر السادس

قد يصبح الطفل قادراً على الجلوس والتقلب، مما يهيئ له القدرة بشكل أكبر على اللعب والتمتع ومحاولة اكتشاف الأشياء التي تحيط به، ويلفت انتباه من حوله له من خلال التلوي، والحركات البسيطة، وإخراج بعض الأصوات بشكل مرتفع لينظر إليه المحيطين به.


الشهر السابع

يستطيع الطفل إمساك لعبة أو أي شيء بيده ونقله إلى يده الاخرى، ويسعد لقدرته على ذلك، ويرج ويضرب ويرمي اللعبة ويضغط عليها ويعصرها وهو مستمتع بذلك.


الشهر الثامن

يبدأ الطفل بالزحف والحبو في هذا الشهر مما يعطيه فرصة أكبر لمعرفة واكتشاف العالم المحيط به، ويسرع إلى الأشياء والألعاب التي يفضلها ويرغب بتناولها بيديه.


الشهر التاسع

ينمو الطفل بشكل أكبر، بحيث يقدر على الوقوف والاستناد على الكرسي أو الحائط، ويحاول الخطو وهو متمسك بها، ليتمكن بعد ذلك بالوقوف والمشي وحده.


الشهر العاشر

يصبح الطفل ناضجاً أكثر من السابق بحيث يضع الألعاب بسلة أو علبة كبيرة ويفرغها من جديد، ويستمر بتكرار هذه العملية التي تشعره بالسعادة والمتعة، كما يستطيع إمساك الألعاب الكبيرة والصغيرة بأطراف أصابعه وكمشها بكل سهولة.


الشهر الحادي عشر

يصدر الطفل في هذا الشهر أصواتاً شبيهة للكلمات لطلب الطعام أو تعبيره عن سعادته بلعبة معينة، مع صعوبة تمييز معاني الكلام الذي يردده، ولكنه يلتقط بعض الكلمات التي يسمعها ممن حوله، ويحاول ترديدها.


الشهر الثاني عشر

يستطيع الطفل عند بلوغه عمر السنة أن يمشي بمفرده دون الاستناد على أي شيء، ويجيب على بعض الأسئلة السهلة والبسيطة، وخصوصاً عند الإشارة باليدين من الأشخاص عند التحدث معه.