مرض كورونا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٥ ، ٤ مايو ٢٠١٧
مرض كورونا

مرض كورونا

يعرف بالفيروس التاجي، أو الفيروس الكوروني البشري، وقد سمي بذلك نسبةً إلى ظهوره على صورة تاج تحت المجهر، وهو فيروس يهاجم الجهاز التنفسي للإنسان، حيث يؤدي إلى إصابة الشخص بارتفاع درجة الحرارة، يرافقه سعال شديد، وصعوبة في التنفس، ولا يقتصر المرض على الإنسان، بل يصيب الحيوانات لكن بصورةٍ شرسة، فهو لا يهاجم الجهاز التنفسي لديهم، وإنما يتطور ليصل إلى الجهاز العصبي، والجهاز الهضمي، إذ تتعرض الحيوانات إلى الاضطرابات المتعددة، فمثلاً يؤدي مرض الكورونا إلى التهاب الكبد لدى الفئران، والتهابات الجهاز الهضمي لدى الخنازير، وعدوى الجهاز التنفسي لدى الطيور.


ينشأ فيروس الكورونا على الحمض النووي RNA، ويحتل المركز الثاني في الأمراض التي تسبب نزلات البرد بعد فيروسات Rhinoviruses، ويعد فيروس السارس أحد سلالاته، وهو معروفٌ بمتلازمة الجهاز التنفسي الحاد، والذي انتشر بصورةٍ واضحة في آسيا.


طرق انتقال مرض الكورونا

ينتقل فيروس الكورونا من شخص إلى آخر عن طريق الاتصال المباشر، حيث أظهرت الدراسات أن الأشخاص المصابين بهذا المرض يكونون على شكل مجموعات، مما يؤكد أنّ العدوى فيروسية تنتقل من الشخص المصاب إلى الشخص السليم، وعندما انتشر الفيروس في بداياته لم يكن العلماء على دراية بكيفية انتشاره والإصابة به، إذ لم يكن خطيراً، ولم ينتشر بصورةٍ كبيرة كمرضٍ معدٍ. ولم يتمكن العلماء من الوصول إلى نتائج مؤكدة عن كيفية انتشار الفيروس، إلّا أن العدوى تنتقل من شخص مصاب إلى آخر سليم كالآتي:

  • انتشار الفيروس عن طريق حمل الهواء لرذاذ سعال الفرد المصاب وعطسه.
  • الاتصال المباشر بين الشخص المريض والسليم، وعن طريق الاقتراب منه، من خلال تصافح الأيدي، واستعمال الأدوات الخاصة بالمريض كالمنديل أو المنشفة، أو أدوات الطعام، أو لمس مقبض الباب، أو لمس العين أو الأنف أو الفم.


أعراض مرض الكورونا

  • الشعور بسخونة خفيفة في الجسم.
  • تعدد نوبات العطس والتي تشبه نزلات البرد الشائعة.
  • الإصابة بالسعال، وانسداد الأنف نتيجة الإصابة بالرشحة.
  • الشعور بالصداع الشديد، وآلام متفرقة في الجسم.
  • إصابة الحلق بالاحتقان الشديد.
  • تتضاف أعراض المرض للوصول إلى الإصابة بالتهاب حاد في الرئة، وضمور في الحويصلات الهوائية، وتورم الأنسجة التابعة للرئة.
  • قد يصل الشخص المصاب إلى أسوأ الحالات نتيجة الإصابة بالفشل الكلوي.
  • يحول فيروس الكورونا دون وصول الأكسجين إلى الدم ويمنع انتقاله إلى الجسم، مسبباً نقصاً في أداء الأعضاء، مؤدياً إلى الموت المحتم.


علاج مرض الكورونا

يعتبر مرض الكورونا كبقية الأمراض الفيروسية، والتي يتم محاربتها ذاتياً عن طريق الجهاز المناعي، فالمضادات الحيوية لا تجدي نفعاً في علاج الفيروسات، إذ يستطيع الشخص المصاب تناول المسكنات وخافض الحرارة، وأدوية السعال للتخفيف من حدته، كما أكدت المنظمة العالمية للصحة أنّه لا يتوفر لقاح محدد لهذا المرض، فالوقاية خير علاج.