معلومات حول علم النفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٠ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٧
معلومات حول علم النفس

علم النفس

تعود بدايات اكتشاف علم النفس إلى اليونانية في بداية القرن الثامن عشر، وهو علم يقوم على الدراسة العلمية للشخصية والسلوك والتفكير والعقل من قبل المختص النفسي الحامل لإحدى درجات الشهادات العلمية في علم النفس، ويستهدف هذا العلم معرفة المشاكل النفسية للمرء، ودراسة أسبابها وطرق علاجها وفق المدارس النفسية التي تعلمها، وعمل الاختبارات النفسية كاختبار الذكاء، وأنماط الشخصية، ويرشد المريض إلى كيفية التعامل مع الضغوطات الحياتية المختلفة كضغوط العمل، وتقديم إرشادات لتطوير الذات، ويعمل العديد من الأبحاث العلمية حول علم النفس بكل جوانبه، ويعد من العلوم الحديثة المتطورة إذ لم يتم تطويره بشكل كبير بالعصور القديمة، ويتكون من عدة فروع وأقسام.


يعمل خريج علم النفس بالمستشفيات العامة، والعيادات الخاصة والعامة، والصحة النفسية، وفي الجامعة بمراكز التدريب والأبحاث، وبشركات التوظيف بقسم الموارد البشرية، وبدور الأيتام والمسنين، وقطاع التعليم بالمدارس والجامعات والمعاهد، والإرشاد المدرسي.


معلومات عن علم النفس

التخاطر

اتصال عقل بعقل آخر وقراءة الأفكار وإدراك وراء الحدس دون استخدام الكلام، أو الكتابة، أو الحواس الخمس، أو الإشارة، ويستطيع من يملك هذه القدرة ممارستها مع شخص من مكان بعيد أيضاً.


الوهم

فكرة أو اعتقاد مخالف للواقع، كأن يظن الإنسان أن التمثال إنسان مفعم بالحيوية، وينشأ نتيجة التعب الشديد، أو الإصابة بالحمى، ولا يوجد له علاقة بالصحة العقلية.


الأحلام

وهي الصور والأفكار والانفعالات التي تتمثل للمرء بأوقات النوم، وهي تمثل جانباً من حياة الإنسان غير الواعية، وجميع الناس يحلمون والبعض لا يستطيع تذكر أحلامه عند اليقظة، وللأحلام مثيرات سيكلوجية تتمثل في الرغبات الدفينة التي تعبر عن نفسها بالنوم، وفسيولوجية تنشأ عن أوضاع محددة مثل تناول كمية كبيرة من العشاء قبل النوم.


الأرق

عدم القدرة على النوم بشكل كامل بسبب الضجة أو الضوء القوي أو الألم، وقد يكون أحد أعراض حالة عصبية معينة كالخوف أو القلق، ويعالج بتخطي أسبابه، وينصح باتباع عدة طرق للعلاج وهي، ممارسة الرياضة أثناء النهار، تناول مشروب ساخن ونقع القدمين بماء حار قبل النوم، أخذ الأقراص المنومة في حالة الإضطرار إلى ذلك وعدم الجدوى من الطرق السابقة.


الألم

عرض يشير إلى وجود علة بالإنسان، ينقل عن طريق الأعصاب يتراوح ما بين إحساس بانزعاج لطيف أو انزعاج شديد، وفي كثير من الأحيان لا تتناسب درجة الألم مع خطورة العلة فمثلاً، أوجاع اقتلاع الأسنان تسبب آلالام كبيرة في حين يوجد بعض الأمراض الخطيرة والمزمنة التي تسبب آلالام طفيفة.