مفهوم الاكتئاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٠٦ ، ١٣ أكتوبر ٢٠١٦
مفهوم الاكتئاب

الاكتئاب

يعدّ الاكتئاب من أكثر الاضطرابات النفسيّة انتشاراً، وهو وجود خلل في المزاج، بحيث يتراجع للأسوأ تدريجياً أو بشكل حادّ ومتسارع في كثير من الأحيان، كما يشعر المصاب بالاكتئاب بالنفور وعدم الرغبة بالقيام بالأنشطة التي اعتاد القيام بها، ويمكن أن يكون للاكتئاب تأثير سلبيّ على أفكار الشخص المُصاب به، أو مشاعره، أو سلوكه، أو نظرته للحياة، ويشعر المصاب به بالقلق، والحزن، وانعدام الثقة والأمل والقيمة، وقلة الحيلة، والفراغ، وتعكر المزاج، بالإضافة إلى شعوره بالألم المعنوي.


الأسباب

  • الظروف السيئة، والتوترات الانفعاليّة، والأحداث القاسية، والخبرات الأليمة.
  • فقدان الحب، والمعاناة من الفراق.
  • الصراعات غير الشعوريّة.
  • الفشل، والإحباط، وخيبات الأمل، والقلق، والكبت.
  • الشعور بالذنب، واتهام الذات.
  • التأخر في الزواج، والشعور بالوحدة.
  • الوصول لسنّ اليأس.
  • الشيخوخة.
  • التقاعد عن العمل.
  • أساليب التربية الخاطئة.


الأعراض

تظهر أعراض وعلامات الاكتئاب عند الشخص بشكل متواصل، ولمدة لا تقل عن أسابيع وهي كالآتي:

  • مزاج حزين أو تعيس.
  • افتقاد الرغبة أو المتعة في عمل أو مشاهدة الكثير من الأمور التي كانت مفضلة سابقاً.
  • ضعف أو زيادة الشهيّة لتناول الطعام، يترتب عليها انخفاض أو زيادة ملحوظة في الوزن.
  • النوم لساعات طويلة.
  • عدم القدرة على الشعور بالاسترخاء، إذ يلازم المصاب الشعور بالتوتر.
  • فقدان الطاقة، ووجود كثير من الخمول، والشعور بالثقل الجسمي.
  • لوم النفس كثيراً، والشعور بالنقص.
  • افتقاد القدرة على اتخاذ القرار، أو التركيز، أو التفكير.
  • التفكير كثيراً في الانتحار والموت.
  • تراجع القدرة على القيام بالوظائف الاجتماعيّة أو المهنيّة.
  • الوحدة، والانعزال، والانطواء، وتفضيل الصمت.
  • الشعور بالتعب عند أداء أقل مجهود.


التشخيص

  • فحص الدّم لقياس هرمونات الغدة الدرقيّة، والهرمونات المنبهة لها.
  • فحص الكالسيوم بهدف اختبار عدم وجود اضطرابات أو اختلالات في عمليّة الأيض.
  • فحص سرعة ترسب الدم المسببة لأمراض مزمنة، أو عدوات نظاميّة تسبب الاكتئاب.
  • تقييم معدلات هرمون التستوستيرون لتشخيص الغدد التناسليّة.


طرق العلاج

  • العلاج الذاتي الذي يتضمن عدم لوم النفس كثيراً، ومحاولة تجنب اليأس بتغيير الشخص لأفكاره السلبيّة بنفسه، والاقتناع بأنّ كلّ شيء سيصبح على ما يُرام، وتبسيط الحياة، وتجنب أخذ قرارت أساسيّة ومصيريّة، وإدراك أهميّة ممارسة الأنشطة المختلفة للتفاعل مع متطلبات الحياة.
  • العلاج الاجتماعي الذي يعتمد على البيئة المحيطة بالمريض من أهل، وأقارب، وأساتذة، وغيرهم، كالتحدث المستمر مع شخص له قدرة كبيرة على التحمل، والاستماع، والتفهم، والتفكير بإيجابيّة.
  • العلاج الطبي الذي يتضمن ما يأتي:
    • تناول العقاقير التي تخفف من أعراض الاكتئاب.
    • الصدمة الكهربائيّة، لكن يمكن استخدامها مرة واحدة فقط.