مفهوم الزكاة والغاية من تشريعها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٩ ، ٦ سبتمبر ٢٠١٦
مفهوم الزكاة والغاية من تشريعها

التكافل الاجتماعيّ في الإسلام

أبدت الشريعة الإسلامية اعتناءً ملحوظاً بكافة تفاصيل الحياة الصغيرة منها، والكبيرة، ولعلَّ أبرز ما اعتنت به هذه الشريعة الحكيمة الجانب الاجتماعي، والذي له الدور الأكبر في بناء أمةٍ قويةٍ، متماسكةٍ، خالية من العلل التي قد تنخر أساساتها، وتجعلها في مهب الريح. ومن هنا فقد وضعت الشريعة الإسلامية العديد من التشريعات الاجتماعية التي تضمن تكافل أبناء المجتمع مع بعضهم البعض، والتأسيس لمجتمعٍ تسوده الرحمة، والمحبة، والأخلاق الفاضلة، ولعلَّ أبرز هذه التشريعات وأكثرها أهمية (الزكاة)، والتي لطالما جاءت مقترنةً بالصلاة في كثيرٍ من مواضع الكتاب الحكيم. وفيما يلي توضيحٌ لمفهوم الزكاة في الإسلام، وبيان بعض الغايات الكامنة وراء تشريعها.


مفهوم الزكاة

الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام، حيث تأتي مباشرةً بعد كلٍّ من الشهادتين، والصلاة؛ دلالةً على أهميَّتها، وعظم مكانتها في هذا الدين الحنيف. وتُعرَّف الزكاة على أنّها المقدار الذي يجب على المسلم إخراجه من أمواله إذا انطبقت عليها شروط الزكاة، والتي على رأسها: مرور عامٍ على هذه الأموال وهي ملكٌ لصاحبها، وبلوغها قيمة النصاب المحدّد شرعاً، فضلاً عن عددٍ من الشروط الأخرى الهامة. هذا وتجب الزكاة في أنواعِ المال المختلفة؛ كالعروض التجاريّة، والحبوب، والثمار، والأموال النقديّة، والأنعام، وغيرها.


حددت الشريعة الإسلامية مصارف الزكاة الثمانية؛ أيّ الجهات التي يجب أن تؤدّى لها الزكاة، وهذه الفئات هي بالترتيب كما أوردتها الآية الكريمة: الفقراء، والمساكين، والعاملين عليها، والمؤلفة قلوبهم، والرقاب، والغارمين، وفي سبيل الله، وأبناء السبيل.


الغاية من تشريع الزكاة

  • بثّ التكافل المجتمعيّ بين الناس، وترقيق قلوب الناس على بعضهم البعض، إذ تدفع الزكاة الأغنياء إلى زيارة الفقراء، وتفقُّد أحوالهم الاقتصاديّة، وأوضاعهم المعيشية، فتدمج بذلك بين أبناء المجتمع الواحد، وتُحقِّق التكافل فيما بينهم.
  • التقريب بين مستويات الناس الاقتصاديّة، فهذا ينشر العدالة الاجتماعيّة، ويقاّل أنواع الأمراض المجتمعيّة المختلفة الناتجة عن الفقر، والعوز.
  • امتحانٌ للغني صاحب الأموال؛ خاصّة وأنّ الإنسان قد جُبِل على حُبِّ المال، ومن هنا فإن أفلح الغنيّ في هذا الامتحان، وأدّى ما عليه من زكاة للمستحقين؛ سيكافئه الله تعالى بالسعادة في الدنيا، والآخرة، أمّا إن بخل؛ فإنّه سيخسر خسراناً مبيناً.
  • مصدرٌ رئيسيٌّ من مصادر دخل الدولة في الإسلام، ومن هنا فلطالما ارتبط هذا التشريع بالناحية السياسيّة؛ كما حدث في أحداث الردة بعد وفاة رسول الله صلى لله عليه وسلم ، حيث اعتبر الخليفة أبو بكر الصدِّيق رضي الله عنه من امتنعوا عن دفع أموال الزكاة الواجبة عليهم منشَقِّين عن جسد الدولة.