من أول زوجة للرسول

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ٢٩ يونيو ٢٠١٦
من أول زوجة للرسول

خديجة أول زوجة للرسول

تزوج النبي عليه الصلاة والسلام في حياته عدداً من النساء المسلمات الصالحات، وكان لكل واحدة منهنّ سيرتها وأخلاقها الّتي تميّزت بها، وقد كانت أول زوجاته عليه الصلاة والسلام السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، التي احتلت مكانة في قلب النبي الكريم لم تحظ بها واحدة من نسائه بعدها، فما هي سيرة هذه السيدة العظيمة ؟


ولادة خديجة

ولدت السيدة خديجة بنت خويلد بنت أسد في مكة المكرمة، قبل أن يولد النبي عليه الصلاة والسلام بخمس عشرة سنة أي في سنة 556 ميلادي، وقد نشأت رضي الله عنها في بيت شرف ومكانة في قريش، فعمها كان من زعماء قريش في حرب الفجار، كما كان ابن عمها ورقة بن نوفل من العلماء الذين انكبوا على دراسة التوراة والعهد القديم وكان عنده علم كبير بها.


صفات خديجة

عرفت السيدة خديجة رضي الله عنها في الجاهلية بالسيّدة الطاهرة، كما عرف عنها الحكمة وسداد الرأي والحصافة والمهارة في التجارة، حيث كانت لها أموال كثيرة تستثمرها في إرسال القوافل التجارية إلى اليمن والشام.


زواج خديجة من النبي عليه الصلاة والسلام

تناهى إلى مسامع السيدة خديجة رضي الله عنها سيرة النبي محمد عليه الصلاة والسلام قبل أن يبعث، وأعجبت بما اشتهر عنه من الأخلاق الحسنة من صدق، وأمانة، وصلة رحم فرغبت في الزواج منه، وقيل أنها أرسلت وسيطاً إلى النبي يعرض عليه الزواج منها، وقد وافق النبي على ذلك فعرض الأمر على عمه أبي طالبـ، والعباس، وحمزة، حيث سارعوا إلى عائلة خديجة ليطلبوها زوجة للنبي الكريم.


وقوف خديجة مع النبي عليه الصلاة والسلام

وقفت السيدة خديجة رضي الله عنها مع النبي عليه الصلاة والسلام منذ أن اختاره الله عز وجل ليكون خاتم أنبيائه ورسله، وقد ثبتته رضي الله عنها بكلامها، حينما أتى من الغار خائفاً بقولها: إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق، لتجلي بتلك الكلمات خوف النبي الكريم وتزيد يقينه بأن الله لن يضيع حال رجل صفاته كذلك، وقد كانت أول من آمن بالرسالة من النساء والرجال وأول من صلى مع النبي عليه الصلاة والسلام.


تحمل خديجة للمعاناة في سبيل الدعوة

تحمّلت السيّدة خديجة رضي الله عنها ما تعرض له المسلمون في شعاب مكة من الحصار والتضييق، فثبتت مع بني هاشم ورفضت أن تغادرهم إلى قومها بني أسد حيث الدعة والراحة، فكانت خير زوجة للنبي عليه الصلاة والسلام.


وفاة خديجة رضي الله عنها

قبل أن يهاجر المسلمون إلى المدينة المنورة بثلاث سنوات أدركت السيدة خديجة المنية، فتوفيت رضي الله عنها ليبقى ذكرها خالداً في قلب النبي الكريم عليه الصلاة والسلام.