من صنع الآيفون

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٠ ، ٣ يوليو ٢٠١٦
من صنع الآيفون

الآيفون

هو أحد الأجهزة الذكيّة الحديثة، والذي يتميّز بأعلى نسبة مبيعات حول العالم، حيث إنّه أثبت كفاءته وفعاليّته، حيث تم الإعلان عن الجهاز من قبل شركة أبل في عام 2007.


ستيف جوبز أوّل من صنع الآيفون

يعد ستيف جوبز أول من صنع الآيفون، وهو من مواليد الرابع والعشرين من أكتوبر من عام ألف وتسعمئة وخمسة وخمسين، حيث ولد في مدينة سان فرانسسكو في ولاية كاليفورنيا، الموجودة في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو من أصل أمريكي ويحمل الجنسية الأمريكية، ويدين بالديانة البوذية والتي كانت تعرف سابقاً بالبروتستانتية اللوثرية.


تنقل ستيف جوبز خلال فترة حياته مجموعة من الوظائف، ومن أهمها أنه كان رئيس مجلس إدارة شركة أبل، بالإضافة إلى أنّه كان عضو مجلس إدارة شركة والت ديزني، أنشأ ستيف جوبز شركة أبل، كما عمل كمنتج تنفيذيّ لفيلم حكاية لعبة في سنة 1995، وقد تمكّن ستيف من أن يخترع جهاز الماكنتوش أو الماك بكافة أنواعه، كما أنه تمكن من صنع أجهزة الآيفون المنقولة والذكية بأنواعها الثلاثة المشهورة: الآيفون والآيباد والآيبود.


وفاة ستيف جوبز

مات ستيف جوبز في الخامس من أكتوبر سنة 2011 عن عمر ستة وخمسين عاماً، حيث كان ستيف مصاباً بالعديد من المشاكل الصحيّة، ففي سنة 2004 بدأت معاناته مع مرض سرطان نادر، حيث وجد ميتاً في بيته في منطقة بالو ألتو وذلك بعد تقديم استقالته بنحو أسبوعين متخلياً عن منصبه في شركة أبل، وكان سبب الوفاة الرئيس هو توقف التنفس، بالإضافة إلى ورم سرطانيّ موجود في البنكرياس الهرموني العصبي كسبب ثانٍ، ومن المعروف أنّ ستيف حرص على أن يتقلّد تيم كوك مكانه الشاغر في الشركة.


صفات ستيف جوبز

كان ستيف يتميّز بارتدائه بزّة سوداء اللون ذات أكمام طويلة وياقة مرتفعة قليلاً، حيث صمّمه الياباني مياكي، كما كان ستيف يلبس بنطال جينز أزرق وأحذية من ماركة نيو بالاس 991 سنيكرز الرياضية، ومن الجدير بالذكر أنّ ستيف جوبز كان يفضل ارتداء الزي الموحد لمناسبته جميع الأيام، ولأنه يمكنه من الحصول على نمط خاص به، كان ستيف يستعمل سيارة مرسيدس بنز فضيّة موديل سنة 2008 وليس عليها أي لوحات، حيث كان القانون في كاليفورنيا يسمح للسيارات الجديدة السير بدون تركيب لوحات تسجيل لفترة لا تتجاوز ستة أشهر، حيث كان ستيف يغير سيارته بسيارة جديدة كل ستة أشهر.


ويعود السبب لاختيار ستيف جوبز لرمز التفاحة المقضومة من جانبها، إلى أنّه عمل أول حياته في مزارع لزراعة التفاح، ويقال إنّ هذا الرمز يشير إلى ثمرة المعرفة التي أكل منها سيدنا آدم في الجنة، كما قرر ستيف أن يمنح التفاحة ألوان قوس قزح للدلالة على قدرات أبل اللامحدودة.