من مخترع الإنترنت

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٥
من مخترع الإنترنت

الإنترنت في حياتنا

من يمكنه تخيّل حياتنا من دون الإنترنت؟ أو حتّى تخيّل يومٍ واحدٍ من دونه؟ طبعاً لا يمكنك تخيّل ذلك لاعتمادنا الكلّي عليه في وقتنا هذا، فقد أصبح من ضروريّات الحياة ومتطلّباتها، ودخل إلى كلّ المجالات وقطاعات العمل من أوسع الأبواب فلا يخلو منه بيتٌ أو شركةٌ أو مصنعٌ أو حتى مطعم، وأصبح تعلّم استخدامه من أهمّ الشروط الواجب توافرها عند التّقدّم لوظيفةٍ ما، فما معنى الإنترنت ومن مخترعه؟


الإنترنت

الإنترنت كلمةٌ إنجليزيّةٌ مكوّنةٌ من مقطعين وهما (إنتر) والّذي يعني الرّبط أو الجمع بين، ومقطع (نت) والّذي يعني الشّبكة، والكلمة كاملة تعني شبكةً لربط أجهزة الحواسيب مع بعضها لنقل المعلومات واستقبالها ومعالجتها، وبالعربيّة تدعى الشّبكة العنكبوتيّة.


مخترع الإنترنت

الإنترنت من الاختراعات الّتي ساهمت في تكوينها مجموعةٌ من المبرمجين وعلماء الحاسوب والمهندسين وليس شخصاً واحداً، وقد مرّ اختراعه في مراحل متعدّدةً حتّى وصل إلى شكله هذا، فقد ظهرت الفكرة أولاً من قبل ليونارد كلينروك عندما نشر مقالاً له بعنوان "تدفّق المعلومات في شبكات الاتّصال الكبيرة"، وفي عام 1969 ظهرت أوّل شبكة إنترنت وكانت تدعى ARPA net، وكان هدفها عسكريّاً لحماية شبكة الاتّصالات أثناء الحرب.


استمرّت المحاولات في تطوير الإنترنت وبدأ المبرمجون بمحاولات إرسال المعلومات والرّسائل باستخدام شبكة الإنترنت، فقد تمّت محاولة إرسال أول رسالةٍ في مختبرات ليونارد كلينروك وتمّ ربط أربعة حواسيب مع بعضها.


مرّت السنين واستمرّت المحاولات حتى عام 1991 عندما قام تيم بيرنرز لي باكتشافٍ غيّر عالم الإنترنت وجعله على حاله اليوم، فله الفضل الكبير في اختراع الإنترنت فقد قدّم للنّاس الـ WWW) World Wide Web) وهي الشّبكة العنكبوتيّة العالميّة والمستخدمة للدّخول إلى أي موقعٍ على الإنترنت، فعلى الرّغم من اشتراك العشرات بل المئات من المبرمجين لاختراع وتطوير الإنترنت إلّا أنّ الفضل كله يعود إلى تيم بيرنرز لي لاكتشافه أهم ما في الإنترنت.


تيم بيرنرز لي

ولد تيموثي بيرنرز لي في 8 يناير من عام 1955 في لندن، وهو أكاديمي وعالم حاسوب اخترع الشبكة العنكبوتيّة العالميّة ويرأس الآن اتّحاد الشّبكة العنكبوتيّة، وقد سعى تيم جاهداً في بداية اكتشافه لجعل الإنترنت متاحاً للجميع وما زال حتى هذا الوقت يسعى إلى تحسينه وحمايته وضمان مستقبله. كما وشارك في عام 2012 بتأسيس معهد البيانات المفتوحة والّذي يسعى إلى حماية البيانات عالميّاً.


تلقّى تيم بيرنرز لي العديد من الجوائز، منها جائزة الألفيّة في فنلندا عام 2004 وأوّل جائزةٍ للهندسة مقدّمةً من ملكة بريطانيا الملكة إليزابيث في عام 2013، وحصل على عشر شهادات دكتوراةٍ فخريّة.