من هو غسان الكنفاني

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ١٠ أبريل ٢٠١٦
من هو غسان الكنفاني

غسّان كنفاني

غسّان كنفاني هو صحفي وروائي فلسطيني وُلد في مدينة عكا عام 1936، وفي عام 1948 نزح مع أهله إلى مدينة دمشق في سوريا، عاش كنفاني حياة قاسية مليئة بالأحداث الصعبة، ولكنّه درس وتفوّق ونال شهادته الثانوية، وعمل في تدريس التربية الفنية في مدارس وكالة الغوث في دمشق، انتقل إلى الكويت عام 1956 حيث عمل مدرساً للفنون والتربية الرياضية، لم يُوقفه العمل عن إكمال دراسته، فانتسب إلى كلية دمشق ونال الشهادة الجامعية، وأعدّ دراسة عن العرق والدين في الأدب الصهيوني.


أدب غسّان كنفاني

تأثّر النتاج الأدبي لغسّان بالواقع الذي عاشه وكان يصوّره ببراعة، كما كان متفاعلاً مع حياة الناس وآمالهم وأحزانهم، ففي روايته الشهيرة عائد إلى حيفا، وصف انتقال سكان مدينة حيفا إلى عكا، وبالرغم من أنّه كان ما يزال طفلاً وقت وقوع هذه الأحداث، إلا أنّه سمع من الآخرين وركّز على هذه القضية حتى اكتملت الصورة في مخيلته، وكتب عنها بطريقة جميلة جداً، أما في رواية رجال في الشمس التي تمّ تحويلها إلى فيلم سينيمائي، وصف جزء من معاناة الشعب الفلسطيني الذي تشتّت في مختلف البلدان، ورمز إلى أنّ الشعب الفلسطيني قد ضلّ الطريق، بطريقة معبرة ونهاية حزينة تستفز مشاعر القارئ وتحفّز على مواجهة هذا الواقع، وفي رواية أرض البرتقال الحزين روى قصة رحيل عائلته من عكا، واستوحى فكرة رواية سرير رقم 12 من مكوثه في المستشفى، أما قصصه فكانت مستوحاة من قصص أشخاص حقيقيين، أعدّ كنفاني دراسة عن ثورة فلسطين عام 1936، فكان يجتمع بأهالي المخيمات ويستمع إلى أحاديثهم وذكرياتهم وما لديهم من معلومات، ونُشرت هذه الدراسة في مجلة شؤون فلسطين، وكان كنفاني مرهف الحسّ، يمتلك عين الفنان الناقدة، وكان دائماً يستوحي أفكار كتاباته من خلال المشاهد اليومية والواقع الذي يراه، فقبل اغتياله كان يخطّط لعمل رائع عبارة عن قصّة اسمها الرجل والصخر، استوحى فكرتها من مشاهدة عامل يكسر الصخر في كراج بناية، ولكنّها لم تكتمل بسبب اغتياله في تموز من عام 1972.


عمل غسّان كنفاني

أسّس غسّان كنفاني جريدة الهدف الأسبوعية وكان رئيس تحريرها، وعمل في أسرة تحرير مجلة الرأي في دمشق، وعضو في مجلة الحرية في بيروت، ورئيس تحرير جريدة المحرر في بيروت، ورئيس تحرير ملحق الأنوار في بيروت، ونال في عام 1966 جائزة أصدقاء الكتاب في لبنان عن روايته "ما تبقى لكم"، ومُنح اسمه وسام القدس للثقافة والفنون في كانون الثاني عام 1990.


مؤلفات غسّان كنفاني

كان غسّان كنفاني فناناً ورساماً حيث صّمم ملصقات عديدة تخصّ فلسطين، ومؤلفاته تضم:

  • موت السرير رقم 12.
  • رجال في الشمس.
  • ما تبقى لكم.
  • عالم ليس لنا.
  • عائد إلى حيفا.
  • أم سعد.
  • القنديل الصغير.
  • أرض البرتقال الحزين.
  • الشيء الآخر.
  • القبعة والنبي.
  • العاشق، والأعمى، والأطرش.
  • القميص المسروق.
  • الباب.
  • جسر إلى الأبد.