موضوع عن حقوق الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥٣ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٨
موضوع عن حقوق الإنسان

حقوق الإنسان

يولدُ جميعُ النّاس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، ومن هنا تبدأ المادّة الأولى من الأعلان العالميّ لحقوقِ الإنسان الصّادرعام ألفٍ وتسعمئةٍ وثمانيةٍ وأربعين، وبذلك صارت هذه الوثيقةُ واحدةً من أهمّ الرّكائز التي تقوم عليها الحضارة الإنسانية. فحقوق الإنسان هي مجموعةٌ من النّظم والقوانين التي يتَمتّع بها كلُّ إنسانٍ بها لكونه إنساناً فقط دون الحاجةِ لإسبابٍ أُخرى، فلا فرق فيها لا بالعرق، ولا بالجنس، ولا بالدِّين، أو بالطائفة، هي حقوقٌ مُكتسبة منذ الولادة، تسري على الجميع. صَدَر ميثاقٌ عالميٌّ في العاشر من ديسمبر تمَّ فيه تحديدُ عدداً كبيراً من الاتّفاقيات، وهي التي تُشكّل جزءاً من القانون الدّولي، فقد احتوى ميثاقُ الأمم المُتّحدة لعام ألفٍ وتسعمئةٍ وخمسةٍ وأربعين على بنودٍ هامّة حول أهميّة ميثاقِ حقوقِ الإنسان. وفي عام ألفٍ وتسعمئةٍ وستةٍ وستين تَبَنَّت الأممُ المُتّحدة ميثاقين دوليَّين آخريين هما: مِيثاق حقوق المُواطنة، وميثاق الحقوق الإجتماعيّة والثقافية، وأُطلق على تلك المواثيق اسم الشّرعية الدّولية لحقوقِ الإنسان.[١]


أقسام حقوق الإنسان

تتضمن الاتّفاقيّة العالميّة لحقوقِ الإنسان ثلاثةَ مجالاتٍ وهي:[٢]

  • حقوق الحُرّيات السّياسية والمدنيّة: وتشملُ الحُرّية السّياسية، وحريّة المواطنة التّقليدية التي تتضمّن الحق في الحياة، والسّلامة الشّخصية، ومنعَ الاسترقاق، والإستعباد، والحمايةَ من التّعذيب، وحرّية الرّأي والتّعبير، وحرّية الاعتقاد، وعدم التّمييز العُنصريّ، وحق التّمثيل السّياسي والانتخاب.
  • حقوق الإنسان الاقتصاديّة، والاجتماعيّة، والثّقافية: وهذا البند يتمثّل في: الحق في العمل وأخذ الأجور المناسبة، الحق في تكوين النّقابات، والمساواة بين الرّجل والمرأة، وتكافؤ الفرصِ، والحق في حماية الأسرة والأُمّهات والأطفال، وحق ّالغذاء والصّحة والتّعليم، وحقّ المشاركة في الحياة الاجتماعية والثّقافية.
  • حقوق التّنمية وتقرير المصير، والحق في بيئةٍ نظيفةٍ، والحق في السّلام: وهذه المجموعة من الحقوق تُعتبر الأحدث في بنودِ اتّفاقية حقوق الإنسان.


حماية حقوق الإنسان وتطبيقها والعمل بها

لحماية حقوق الإنسان ولإمكانية تطبيقها اقرأ النقاط التالية:[٣]

  • إنَّ المسؤول الأول عن تطبيق بنود ميثاق حقوق الإنسان هي الدُّول؛ فعلى كل دولةٍ مسؤوليةٌ ثلاثيّةٌ من حيث التزامها أولاً بعدم إنتهاك حقوق الإنسان، ثُمَّ بتهيئة الظّروف الضّرورية لتفعيل هذه الحقوق والعمل بها، وأخيراً حمايتها من الانتهاك من قَبِلِ أيِّ طرفٍ.
  • أمّا الطّرف الثّاني الذي يُعنَى بحقوق الإنسان هو مُنظّمة حقوق الإنسان الدّولية ومقرُّها جِنِيف، حيث تقوم هذه المُنظّمة بمراجعة بنود حقوق الإنسان ومدى تطبيقها لكُلِّ دولِ الأعضاء في مُنظّمة الأمم المُتّحدة والتي عددها ثمانيةٌ وأربعون دولة، كما يقوم بإرسال خبراءٍ مُستقلّين إلى الدّول للاطلاع على مدى تطبيق حقوق الإنسان فيها.
  • مجلس الأمن الدّولي: يتمتّع بأهميةٍ خاصّةٍ، حيث يُكرّس جهوده بشكلٍ خاصٍّ على حماية حقوق الإنسان خلال الحروب والنّزاعات المُسلّحة بين الدّول، كما أنّه يكافحُ الجهاتِ التي تقوم بتجنيدِ الأطفالِ وتدريبِهم عسكريّاً.
  • المُفوّضةُ السّامية لحقوق الإنسان: تبذُلُ جهوداً واسعةً في دعم الأُمم المُتّحدة في مجال حقوقِ الإنسان، وتتوزّع مكاتبُها في مُعظمِ دول العالم، حيث تُحاول فَكَّ النّزاعات، ومُناهضة المُضطهدين والمشردين والأسرى في كُلِّ مكانٍ في العالم.
  • محكمةُ الجنايات الدّولية وجرائم الحرب: وهي جهة قضائيّة أُنشئت عام ألفٍ وتسعمئةٍ وثمانيةٍ وتسعين، تُعنى بالانتهاكات الجَسيمة التي تُرتكب في حقِّ من حقوق الإنسان وتُصدر أحكاماً بشأنها مثل: الإبادة الجماعيّة، وجرائم الحرب.


المراجع

  1. "What are human rights?", www.ohchr.org, Retrieved 2018-9-20. Edited.
  2. "نواع حقوق الانسان"، شبكة جامعة بابل، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-20. بتصرّف.
  3. "Protect Human Rights", www.un.org, Retrieved 2018-9-20. Edited.