نزول الضغط المفاجئ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ١٣ يونيو ٢٠١٦
نزول الضغط المفاجئ

نزول الضغط المفاجئ

يتعرّض بعض الناس إلى هبوطٍ مفاجئ في ضغط الدم نتيجةً لاضطراباتٍ متنوّعة في الجسم تحدث خلال دقائق، وتتسبّب بالكثير من الأعراض والمشكلات الصحيّة التي تُربك الجسم وتُحدث اختلالاً واضحاً في شكله ونشاطه اليومي.


من المعلوم أنّ ضغط الدم الطبيعي لدى الإنسان السليم يقارب المعدل 120/70، فإذا تعدّت قراءة مقياس الضغط إلى أعلى من هذه القراءة بكثير لفترة تزيد على الأسبوع سمي ذلك بارتفاع الضغط، أمّا إذا هبط مؤشر المقياس إلى ما دون القراءة 90/60 لأيامٍ متتالية فهذا يعني أن الشخص يُعاني من هبوط الضغط الشرياني.


أعراض هبوط الضغط المفاجئ

  • ضيق في عمليّة التنفس وحدوث بعض حالات الإغماء أحياناً.
  • آلام قويّة أعلى منطقة الظهر أو في الصدر.
  • الرّغبة بالقيء والشّعور المتكرر بالغثيان.
  • عسر في عمليّة التبول مع وجود ألم.
  • الصداع والتصلب في منطقة الرقبة.
  • اضطراب في الرؤية أو انعدامها مؤقتاً.
  • تعب شديد وشعور مستمر بالإنهاك العام.
  • تسارع في ضربات القلب.
  • عسر الهضم.
  • الشعور بدوخة "دوار الرأس".
  • اضطراب في قوة السمع.


أسباب هبوط الضغط المفاجئ

  • تناول بعض الأدوية المعالجة لمشاكل الأعصاب أو القلب والأوعية الدموية خاصّةً لدى كبار السن مثل: مدرّات البول القوية بنسبٍ عالية أو مخفضات الضغط الأخرى، ممّا يُسبّب خروج السوائل من الجسم بالتبول ممّا يؤدّي إلى انخفاض حجم الدم سريعاً.
  • فقر الدم "الأنيميا"، ووجود بعض المشاكل في الغدد الصماء أو في عضلة القلب أو الصمّامات.
  • عدم تناول الماء لساعاتٍ طويلة وتعرّض الجسم للجفاف نتيجة الصيام أو ما شابه.
  • حدوث بعض التغيّرات الهرمونيّة في الجسم وخاصّةً لدى المرأة في فترة الحيض.
  • مضاعفات مرض السكري أو وجود نزف دمويّ في الجسم.


طرق علاج هبوط الضغط المفاجئ

  • زيادة كميّات الملح في وجبات الطعام اليوميّة.
  • شرب كميّات وافرة من المياه يوميّاً لتزويد الجسم بالكميّات اللازمة من الأملاح الضرورية.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام لتنشيط عمليّة تدفق الدم إلى خلايا الجسم.
  • تجنّب القيام بالأعمال ذات الجهد البدني العالي.
  • تجنّب الاغتسال بالماء الحار لفترةٍ طويلة.
  • تحسين النمط الغذائي اليومي بالتركيز على الخضروات والفواكه الغنية بالفيتامينات والمعادن المغذّية للجسم.
  • عدم الوقوف لفترات طويلة خلال النهار دون حركة.
  • القيام من المقعد أو السرير ببطء خاصّة بعد الاستلقاء لساعاتٍ طويلة وذلك لتحسين الدورة الدموية.
  • الحدّ من تناول الأدوية المدرة للبول أو المخفضة للضغط.
  • استخدام أسلوب الاستلقاء على الظهر مع رفع القدمين لأعلى.
  • شرب القهوة يوميّاً بمعدّل لا يقل عن فنجانين.