نسبة السكر الطبيعية في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٤ ، ١٣ أبريل ٢٠١٦
نسبة السكر الطبيعية في الجسم

نسبة السكر الطبيعية في الجسم

إنّ السكر في الجسم يعني مستوى الجلوكوز في الدم أو مستوى تركيز السكر في الدم، وهو ذات معدّل معيّن، بحيث إن زاد عن الحدّ الأعلى أو قلّ عن الحدّ الأدنى أصبح هناك خلل في الجسم، فيطلق على المريض حينها مريض السكر، وهو كأي مرض له عوامل تؤثّر على معدّله الطبيعي فتسبب المرض، وهناك العديد من الأعراض التي تشير إليه، سنبيّن في هذا المقال نسبة السكر الطبيعية في الجسم، وسنتناول مرض السكري.


نسبة السكر الطبيعية في الجسم أو في الدم إن صحّ التعبير وقبل تناول الطعام تكون 80 - 100 ملجم/ دسل، أمّا بعد الأكل بساعتين على الأقل فيجب أيضاً ألاّ تزيد عن 140 ملجم/ دسل، وإن حدثت هذه الزيادة فينصح المريض باللجوء إلى الطبيب.


قياس نسبة السكر في الدم

ليس شرطاً اللجوء إلى الطبيب أو إلى العيادات المختلفة لفحص نسبة السكر في الدم، فقد أصبح ذلك ممكناً منزلياً باستخدام جهاز قياس نسبة السكر أو ما يسمّى بـ مقياس الغلوكوز، وذلك عن طريق أخذ عيّنة صغيرة من الدم بواسطة وخز الإصبع بإبرة، ثمّ وضع تلك العيّنة على الجهاز، ليبين مستوى السكر بوحدة ملي جرام/ ديسي لتر.


أسباب ارتفاع السكر في الدم

إذا زادت نسبة السكر في الدم عن المعدّل الطبيعي أعلاه، فإنّ الشخص حينها يُعاني من مرض السكري، وتحديداً من ارتفاع نسبة السكر في الدم.

  • الإصابة ببعض الأمراض أو العدوى، عند إصابة الجسم بالمرض، يقوم الجسم بإفراز هرمونات لتقاومه، وهذه الهرمونات قد تؤدي إلى رفع نسبة السكر في الدم، ومثال على تلك الأمراض: البرد، والتهاب المسالك البولية، والنوبات القلبية.
  • التوتر أو الإجهاد، وذلك مثل حدوث حالة وفاة في الأسرة، أو اقتراب موعد زفاف، أو امتحان مصيري.
  • عدم أخذ القدر الكافي من الإنسولين بالحقن بالإبر أو بالحبوب.
  • الإفراط في تناول الكربوهيدرات.
  • قلّة النشاط والحركة والرياضة.
  • إجراء بعض العمليات الجراحية.
  • الآلام الناتجة عن الالتهابات.
  • بعض الأدوية التي تستخدم في علاج بعض الأمراض، مثل: أدوية أمراض الربو، والطفح الجلدي، ومضادات الاكتئاب، ومدرات البول، والتهاب الكبد.


أعراض ارتفاع السكر في الدم

الأعراض المبكرة

  • زيادة العطش.
  • زيادة التبوّل عن الحدّ المعتاد والطبيعي.
  • إرهاق وتعب وإعياء.
  • عدم وضوح في الرؤية.


الأعراض المتأخرة

  • يصبح النفس برائحة الفواكه.
  • غثيان، قيء، واستفراغ.
  • آلام في منطقة البطن.
  • تنفس أسرع من المعدّل المعتاد والطبيعي.
  • ضعف عام وتعب زائد.
  • توتر وارتباك.
  • فقدان الوعي والتعرّض للإغماء.