نقص الخميرة عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:٤٠ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٦
نقص الخميرة عند الأطفال

نقص الخميرة

نقص الخميرة أو أنيميا الفول هو مرض وراثي ينتقل من الأهل لأطفالهم؛ نتيجة نقص واحد من الخمائر أو الإنزيمات الموجودة في كريات الدم الحمراء والتي تقوم بوظيفة أكسدة الجلوكوز الضروريّ في إنتاج الطاقة التي يحتاجها جسم الإنسان بشكل يوميّ، ويكون المصاب به معرضاً لانحلال دمّه وتكسّره، وبالتالي نقص وانخفاض الهيموجلوبين، وما ينتج عن ذلك من أضرار كثيرة قد تؤدّي في النهاية إلى الوفاة، وفي هذا المقال سنتناول أسبابه، وأعراضه، وأنواعه، وسبل الوقاية منه.


أسباب نقص الخميرة

إنّ ما يميّز هذا المرض أنّ أعراضه لا تظهر، فيعيش الطفل المصاب به دون الشعور، ويعدّ العامل الوراثي هو السبب الرئيسي في التسبب بهذا المرض، حيث ينتقل من الوالدين إلى أبنائهم، ويبقى متخفياً حتى يكشفه أحد الأمورالتالية:

  • تناول الفول أو ما يسمّيه البعض بالطعمية.
  • الإصابة بالالتهاب فيروسي.
  • التعرض لنوبة بسبب مرض السكري.
  • تناول بعض أنواع الأدوية مثل السبترن، والسلفونامايد، وبعض أدوية الملاريا.


أعراض نقص الخميرة

تبدأ هذه الأعراض بالظهور عند التعرّض لأحد المواقف السابقة، وتبدأ بالاختفاء عند ترك المريض للمسبّب خلال يومين أو ثلاثة، وتتمثل أهمّها في:

  • شحوب الوجه.
  • ظهور لون الأصفر في العينين.
  • اختلاف لون البول وتحوّله للون الأحمر أو الأصفر الغامق.
  • الشعور بالتعب والإجهاد الشديدين بسرعة كبيرة عند القيام بأيّ مجهود ولو كان بسيطاً.


أنواع نقص الخميرة

يتشابه سكان نفس المنطقة المصابين بهذا المرض في النوع والطفرة، لكن نسبة النقص تختلف بين شخص وآخر؛ نتيجة اختلاف نسبة انتقال الموروث من الوالدين ونسبهة النقص لديهما، وعلى هذا الأساس يمكن تقسيمه إلى أنواع وفقاً للمناطق والعرق على النحو التالي:

  • نقص الخميرة في حوض البحر الأبيض المتوسط: وهو الشائع في البلاد العربية، ويتأثر مصابيه عند أكلهم الفول، حيث يكون نقص الخميرة شديداً، وأعراضه ظاهرة منذ لحظة الولادة.
  • نقص الخميرة الأفريقي: وينتشر لدى الأمريكيين من أصل أفريقي، وفي أفريقيا، وتكون نسبة الخمائر قليلة، لكن مصابيه لا يتأثرون بأكلهم الفول.
  • نقص الخميرة الصيني: ويصاب به سكان المنطقة الجنوبيّة الشرقية من قارة آسيا.


سبل الوقاية من الإصابة بنقص الخميرة

تعدّ أفضل طريقة للوقاية من هذا المرض تجنّب التعرّض للأمورالتي تساعد على تكسر كريات الدم الحمرارء، ويمكن معرفة أهمّ هذه الأمور من خلال قراءة النصائح التالية:

  • تجنّب تناول المسكنات بكثرة عند الشعور بأيّ ألم.
  • الابتعاد عن تناول المضادات الحيوية بشكل كبير.
  • تجنّب تناول أدوية الملاريا.
  • التقليل من نسبة تناول البقوليات.
  • تجنب استعمال الحناء بكثرة.