نقص المياه حول الجنين في الشهر التاسع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٩ ، ١٧ أبريل ٢٠١٧
نقص المياه حول الجنين في الشهر التاسع

السائل حول الجنين

يعتبر السائل حول الجنين هو كميّة من المياه الموجودة حول الجنين ويُطلق عليه السائل الأمنيوزي، ويبلغ حجمه 800 ملمتر تقريباً في الشهر التاسع من فترة الحمل، ويتكوّن من الماء بنسبة 99%، ومن المواد العضوية وغير العضوية، ونسبة من المعادن، ومادّة الفابروتين.


زيادة كمية السائل حول الجنين

إنّ زيادة نسبة السائل حول الجنين عن 2000 تعد زيادة غير طبيعيّة وذلك لتجاوزها المتوسّط الطبيعي، ويُمكن ملاحظة وجود خلل في النسبة الطبيعية للسائل في الأسبوع الثلاثين من فترة الحمل، وقد تنتُج هذه الزيادة بسبب الحمل بتوأم أو بسبب وجود تشوّهات في جمجمة الطفل أو عموده الفقري، أو وجود انسداد في المريء والإثني عشر، كما قد تتعلّق هذه المشكلة بزيادة السكري لدى الأم الحامل وعدم الالتزام بالعلاج المحدد لها.


نقص السائل حول الجنين

يحمي هذا السائل الجنين من تلقّي أي صدمات متوقعة قد يصاب بها، كما أنّه يُحافظ على درجة الحرارة الطبيعية للطفل عند ولادته، وأحياناً قد يحدث نقص في كميّة هذا السائل في الشهر التاسع من الحمل، مما يسبب بعض المخاطر للجنين والمرأة الحامل، لذلك يجب على الطبيب اتّخاذ الإجراء اللازم قبل زيادة المشكلة.


أسباب نقص السائل حول الجنين

  • عدم قيام المشيمة بالوظيفة الطبيعية المطلوبة منها بسبب وجود خلل أو عيب فيها.
  • تشوّه خلقي في كليتي الجنني.
  • تناول بعض الأدوية المسكّنة للألم ولمدّة طويلة من الوقت.
  • تمزّق كيس السائل، مما يسبب تسريب الماء خارج الرحم.


أعراض نقص السائل حول الجنين

  • عدم انتظام حركة الجنين كالمعتاد.
  • تسرّب سوائل غريبة من الأم، ويمكن ملاحظتها على الملابس الداخلية.
  • عدم مناسبة حجم بطن المرأة الحامل مع الشهر الذي وصلت له.


تشخيص نقص السائل حول الجنين

يُمكن معرفة نقص السائل حول الجنين من خلال استخدام طريقة قياس جيب الماء بجهاز السونار الخاص بالطبيب، وفي حالة كان الماء أقل من سنتيمترين يدل ذلك على وجود نقص، ويعرّض هذا النقص الأم والجنين لبعض الآثار كضعف في المشيمة وتأخر في نمو الجنين، وتأخر في موعد الولادة، كما قد يصاحبه انسداد في الجهاز البولي وفشل في الكلى.


يُمكن علاج مشكلة نقص السائل حول الجنين من خلال مراجعة الطبيب بشكل مستمر، وإجراء الاختبارات اللازمة بجهاز السونار كل شهر على الأقل، ومعالجة أي اضطرابات صحيّة قد تعاني منها المرأة الحامل، وتحديد تاريخ جديد للولادة.


قد لا يعني وجود نقص في السائل أن الجنين بصحة ليست جيدة، ففي بعض الأوقات يكون الجنين سليماً، لكنه يفقد وجود مكان كافٍ للحركة مما يؤدي إلى وجود تشوهات في الأطراف عند الولادة.